أراضي دبي تطلق مهرجان دبي العقاري للترويج للعقارات المنجزة

بيان صحفي
منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2018 - 10:22
سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي
سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي

أعلنت دائرة الأراضي والأملاك عن إطلاقها "مهرجان دبي العقاري"، الحدث المنتظر الذي ستتواصل فعالياته لثلاثة أيام في مركز دبي التجاري العالمي، خلال الفترة من 9 إلى 11 أبريل 2018. وسيتضمّن المهرجان سلسلةً من الأنشطة العالمية الهادفة لجذب الاستثمارات إلى سوق العقارات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 ومن المتوقع لهذا الحدث أن يشهد حركةً نشطة لبيع وشراء العقارات، عبر مئات المشاركين فيه من العاملين في القطاع العقاري من  مطوّرين عقاريين، ووسطاء عقارات، وممولين، وموفري القروض العقارية، إلى جانب المستثمرين والراغبين في شراء منازل. وسيسهم المهرجان في تحفيز قطاع العقارات الذي يشهد حركة صفقات مزدهرة .

وقال سعادة سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي خلال مؤتمرٍ صحفي:

"تلعب أراضي دبي دوراً محورياً وحاسماً في إعادة رسم ملامح القطاع العقاري، لمواكبة الرؤية الاقتصادية الرائدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله". ومن واجبنا العمل على التأكد من استمرارية النمو والازدهار في هذا القطاع، ومساعدة المزيد من المشترين والمستثمرين والمستأجرين على الاستفادة من النمو الاقتصادي العام، وكذلك المساهمة في تفعيل اقتصادنا".

وأضاف: "تأتي هذه المبادرة بالشراكة مع "شركة الاستراتيجي لتنظيم المعارض والمؤتمرات"، وهي جزءٌ من الجهود المتواصلة والدؤوبة التي نقوم بها لدعم قطاع العقارات، وتأمين بيئة مثالية لجميع الأطراف. إننا على ثقة بأن قطاع العقارات سيستمر في النمو، وسيسهم في تعزيز اقتصادنا بطريقةٍ أكثر فاعلية".

واختتم بن مجرن حديثه بالقول: "لتشجيع المشترين والمستثمرين الجدد في قطاع العقارات، يسعدني الإعلان عن إطلاقنا "مهرجان دبي العقاري" لتوفير البيئة المناسبة للأطراف ذات الصلة، ومساعدتهم في اختيار أفضل العقارات المعروضة، وأحسن الأسعار، وعقد أفضل الصفقات مع الوسطاء والمطورين العقاريين. وسوف نكرّس هذه الفعالية كحدثٍ سنوي يشكل منصة استثمارية جامعة، بما يعود بالنفع على الجميع، من خلال جذب وتشجيع المزيد من مشتري العقارات، والاطلاع على المساكن الجديدة، والحصول على فكرة شاملة عن العروض التي نوفرها، وبالتالي اتخاذ القرار الحكيم لشراء منزل أحلامهم".

مبادرات متواصلة

تعمل أراضي دبي باستمرار على تعزيز وتنظيم البيئة الأنسب لضمان أفضل الممارسات على مختلف مستويات ومجالات التطوير والتسويق والتقييم العقاري، والبيع والشراء، والوساطة العقارية، في سبيل ضمان تسليم المشاريع في مواعيدها المحددة، وتوفير أقصى درجات الحماية للاستثمارات.

من جهتها قالت ماجدة علي راشد مساعد المدير العام ورئيسة مركز تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري، الذراع الترويجية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي: "يسعدنا إطلاق مهرجان دبي العقاري الذي سيبرز دبي كإحدى أفضل الوجهات العقارية في العالم. وسيشكل هذا الحدث فرصةً مذهلة للمستثمرين، والمطورين العقاريين، والمشترين، تتيح لهم الاستفادة من الشبكة الاستراتيجية التي توفرها هذه الإمارة، وتساعدهم في مزاولة أعمالهم التجارية وسط بيئةٍ آمنة وسليمة".

واضافت راشد يسعى مركز تشجيع وادارة الاستثمار العقاري الى تشجيع ثقة المستثمر بالسوق العقاري وجذب الاستثمارات لسوق دبي العقاري  اضافة الى اطلاق العديد من المبادرات للمستثمرين واخر  هذه المبادرات التوصل إلى اتفاقية مع شركة وساطة عقارية في الصين للترويج للقطاع العقاري في دبي، للوصول إلى أكثر من 1000 وسيط عقاري صيني، بهدف تعزيز الاستثمار الصيني بقطاع العقارات في دبي، كما توصلت إلى اتفاقية مماثلة مع شركة هندية.

وقال السيد داوود الشيزاوي، المنسق العام  لمهرجان دبي العقاري:"إننا أمام مبادرة لمساعدة وتشجيع المستأجرين على الانتقال إلى امتلاك مساكنهم الخاصة، عوضاً عن صرفهم مبالغ طائلة كبدلات للإيجار. وفي المعدل الوسطي، يمكن لمستأجرٍ في دبي أن يمتلك مسكنه الخاص، من خلال توظيفه بدل إيجار ثماني سنوات، عوض دفعه القيمة الكاملة لصاحب العقار السكني. ولا شك في أن مهرجان دبي العقاري سيساعد المستفيد النهائي باتخاذ هذه الخطوة، من خلال تشجيع المطور والوسيط العقاري على توفير أفضل الصفقات، ومساعدة المستأجر على شراء عقاره السكني، بدلاً من استئجاره".

يشار إلى أن غالبية الوحدات السكنية في دبي، والبالغ عددها 448,000 وحدة، هي عقاراتٌ مستأجرة، إلى جانب نسبةٍ كبيرة من الفلل المملوكة من مواطنين إماراتيين أو خليجيين. وفي العادة، يقوم الوافدون باستئجار المساكن، كما أن عشرات الآلاف من المساكن مملوكة من قبل أجانب. وفي جميع الحالات، يقيم معظم الوافدين في ممتلكاتٍ مستأجرة، بالرغم من بدلات الإيجار المرتفعة.

وسيكون مهرجان دبي العقاري جزءاً من "أسبوع الاستثمار العقاري" الذي سيشهد مجموعةً من الفعاليات المقررة للترويج للاستثمار في قطاع العقارات، إلى جانب طاولة مستديرة تتيح للمستثمرين من مختلف دول العام التواصل مع كبار المعنيين، لمناقشة أفضل سبل الاستثمار الناجح.

خلفية عامة

دائرة الأراضي والأملاك

أنشئت دائرة الأراضي والأملاك في دبي عام 1960 بإذن من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم لحفظ الحقوق العقارية التي كانت تتم من قبل عن طريق مجالس الصلح. وقد مرت الدائرة بعدة مراحل حيث بدأ الأمر بإنشاء لجنة للنظر في شئون الأراضي والأملاك ثم دائرة لتسجيل وتوثيق الأراضي والأملاك وذلك لتحديد الأملاك العقارية.

فتأسست "دائرة الأراضي والأملاك في دبي" بهدف توفير أسلوب منظم لتسجيل الأراضي والعقارات وحماية حقوق العملاء وضمان كافة الجوانب القانونية المتعلقة بعمليات بيع وشراء الأراضي، الأمر الذي مكنها من تنظيم عملية التسجيل التي تهدف في الأساس لحماية كافة أطراف المعادلة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن