أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال أول ورشات عملها بتركيز على الحلول المستقبلية للتنقل والمواصلات

بيان صحفي
منشور 30 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 06:56
خلال الحدث
خلال الحدث

اختتمت فورد الشرق الاوسط وافريقيا مؤخرا فعاليات أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال في دبي، حيث استضافت ورشة عمل فريدة امتدّت على مدار ثلاثة أيام في مركز الشباب في وزارة شؤون الشباب الإماراتية.

وعلاوة على كونها أوّل ورشة عمل تعقدها أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال وسط تركيز على أفكار الأعمال التي تمتلك مقومات تتيح لها المساهمة في رسم ملامح مستقبل وسائل النقل، وتؤثّر على طريقة تنقّل الأشخاص ونقل البضائع عبر مختلف وسائل النقل، استضافت الورشة أيضاً مارك أوفندن، نائب رئيس شركة فورد موتور كومباني ورئيس فورد الشرق الأوسط وأفريقيا، الذي انضم الى المشرفين على  للمشاركين الذين بلغ عددهم 14 مشاركاً.

وانضم إلى كبير مسؤولي فورد التنفيذيين في توجيه رواد الأعمال المستقبليين، كل من الدكتور جورج عودة، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة "ديرك" المتخصصة بالذكاء الاصطناعي وتقنيات تواصل السيارة مع كل ما حولها (V2X)، ومدراء من شركة هواوي الشرق الأوسط - بما فيهم وانغ سو، نائب الرئيس للتسويق – المعنية بتزويد صناعة السيارات في المنطقة بتكنولوجيا الجيل الخامس 5G اللازمة للمركبات ذاتية القيادة في المستقبل.

تمتلك فورد تاريخاً طويلاً في دعم ريادة الأعمال. حيث شاركت في فعاليات سابقة مشابهة بدءاً من "أسبوع ديترويت للشركات الناشئة" سنة 2016، وصولاً إلى تقديم الإرشاد لشركة "ديرك" الناشئة في دبي التي سبق وفازت في برنامج  Techstars Mobility Driven by Detroit، حيث تسلّط هذه المشاركات الضوء على التزام فورد بإيجاد الحلول لوسائل النقل المستقبليّة، وإيمانها بأنّ جيل الشباب من المبتكرين هو أساس نجاح حلول وسائل النقل. 

وفي إطار مساعي دبي للتحول إلى المدينة الأذكى في العالم، أطلقت القيادة الرشيدة عدداً من المبادرات التي تهدف إلى تحسين حياة سكانها، تشمل نقل الأشخاص بأسلوب انسيابيّ وفعّال من خلال البنى التحتيّة المبتكرة على غرار استراتيجية وسائل النقل ذاتية القيادة التي تهدف إلى تحويل 25% من إجمالي وسائل التنقل في المدينة إلى وسائل ذاتية القيادة بحلول عام 2030، والمساعدة على التخفيف من التكاليف والتلوّث. وتهدف ورشة العمل الفريدة التي نظمتها أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال إلى تسليط الضوء على مشاريع رواد الأعمال الشباب التي يمكنها المساعدة على تحقيق هدف حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي هذا الصدد قالت معالي شما المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة: "تحت قيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حاكم أبوظبي ’حفظه الله‘، وتماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ’رعاه الله‘، ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تتطلع دولة الإمارات إلى شبابها لتحقيق التميز والريادة لللازمة للتصدي لمختلف القضايا والتحديات التي سيواجهها مجتمعنا في المستقبل".

واضافت معاليها: "ولتحقيق هذا الهدف، من الأهمية بمكان ألا نكتفي بتأسيس مساحات إبداعية مثل مركز الشباب في دبي وحسب، بل أن نحرص على الاستفادة منه عبر الانضمام إلى شراكات مثمرة مع علامات تجارية رائدة مثل فورد، والتي يمكن أن توفر التدريب اللازم لرعاية وتقدم الفكر الريادي لقادة الأعمال المستقبليين".

ومن جانبه قال مارك أوفندن، رئيس فورد الشرق الأوسط وأفريقيا، ونائب رئيس شركة فورد موتور كومباني: "ساهم هنري فورد في دفع عجلة قطاع السيارات لتمكين الجميع من الاستفادة من القدرة على التنقل. وكان أيضاً مؤمناً بأن خدمة المجتمع ينبغي أن تكون الهدف الوحيد لجميع الشركات في مختلف القطاعات. ويشكّل دعم جيل الشباب من رواد الأعمال الذين يساعدوننا على مواجهة تحدّيات وسائل النقل المستقبليّة عنصراً جوهرياً لتمكينهم من تحقيق النجاح المنشود. فالشباب هم الذين يبنون أساسات الغد، وريادة الأعمال هي القوّة الدافعة لذلك".

وأضاف: "يمكن اعتبار دبي ودولة الإمارات عمومًا من أبرز الوجهات لاختبار وسائل النقل المستقبلية. ففي ظل الدعم المتميز الذي تقدمه الحكومة المدفوعة بالتميز لبناء مدينة ذكية ومستدامة ومبتكرة، أصبحت دبي بمثابة قاعدة رائدة في مجال ريادة الأعمال وموقعًا مثاليًا لإطلاق أولى ورشات عمل أكاديمية هنري فورد هذه تحت عنوان وسائل التنقل المستقبلية".

وفي هذا العام، استقبلت ورشة عمل أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال تحت شعار وسائل النقل والمواصلات المستقبليّة، 14 مشاركاً تم اختيارهم من بين الطلبات المقدمة من مختلف أنحاء الدولة، وشاركوا في البرنامج بين 21 و23 أكتوبر.

أقيمت ورشة العمل تحت إشراف جاي ماركيفتش، مهندس برامج أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال، وتمّت استضافتها في مركز الشباب ضمن وزارة شؤون الشباب الإماراتية في دبي، وتُوّجت ورشة عمل "وسائل النقل والمواصلات المستقبليّة" الممتدّة على ثلاثة أيام بمسابقة قدّم فيها المشاركون عروضهم، حيث تمّ اختيار اقتراح الأعمال الذي يتميّز بإمكانية النجاح الأكبر ليحظى بالخدمات الاستشاريّة الموسعة للشركات الناشئة من قِبل شركات تتخذ من الولايات المتحدة الأميركية مقراً لها وتختص في استراتيجيات الشركات الناشئة. وفاز في هذه الدورة مشروعان: الأول قدمه عبدالله العلي الذي ابتكر برنامجاً خاصاً يمكنه فهم وتحليل والمساهمة في تحسين حركة المرور؛ وقدّم الثاني اليكسندر ريجو الذي يختص في مجال تطوير العملات المشفرة ومنتجات وحلول "بلوك تشين".

ويستثمر صندوق فورد موتور كومباني، المسؤول عن تمويل أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال، حوالي ثلث موارده دعماً للتعليم، بما في ذلك المنح التعليميّة والبرامج التي تساعد المدارس على تقديم مبادرات جديدة لتعليم لطلابها. ومنذ إطلاقها سنة 2015، قدمت أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال التدريب لقرابة 300 رائد أعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتأتي تقدّم ورش عمل أكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال، بالتعاون مع صندوق فورد موتور كومباني وجامعة فرجينيا كومنولث، لتتيح لرواد الأعمال المحليين المستقبليين فرصة النجاح في مساعيهم، وتحفزهم للتفكير والتصرّف كروّاد أعمال.

خلفية عامة

فورد موتور

إنّ فورد موتور هي شركة سيارات رائدة عالمياً مقرّها الرئيسي في ديربورن، ولاية ميشيغان، وتتولّى تصنيع أو توزيع السيارات في أرجاء القارات الستّ.

كما تعتبر شركة فورد الشرق الأوسط من الشركات الرائدة في مجال المواطنة المؤسسية في المنطقة من خلال برنامج "هبات المحافظة على البيئة وحمايتها" Conservation & Environmental Grants المحلّي الذي ساعد في إطلاق أكثر من 120 مبادرة بيئية شرق أوسطية من خلال مساعدات مالية بلغت مليون دولار منذ العام 2000. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
سوسن نيغوصيان
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن