أنتوراج تضع Google على قمة العالم في خطوة فريدة من نوعها

بيان صحفي
منشور 05 شباط / فبراير 2012 - 07:07

قامت شركة أنتوراج للتسويق وإدارة الفعاليات وبخطوة فريدة من نوعها أشبه بحلم تمّ تحقيقه على أرض الواقع، هناك فوق إحدى جزر العالم (The World) في دبي، بتنظيم مؤتمر Google الخاص تحت عنوان Think Travel with Google، الحدث الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط والذي استرعى انتباه الناس إليه من أرجاء العالم قاطبة، ليخرج المؤتمر بالصورة المرسومة له بعناية؛ وليكون بالمستوى المطلوب الذي طمحت لإظهاره كلا الشركتين. 

هذا ويعدّ مؤتمر Think Travel with Google من أهم المؤتمرات التي تعقدها شركة Google العالمية، حيث تسعى من خلاله إلى استقطاب المسؤولين في قطاعي السفر وتقديم خدمات الضيافة في المنطقة ليتواجدوا جنباً إلى جنب، في خطوة تهدف إلى إيجاد أفكار حيوية وعصرية تنبثق من كلا الطرفين مع التأكيد على الاستغلال الأمثل لكافة الوسائل التكنولوجية الحديثة. 

وحول الأسباب التي دفعت شركة Google العالمية لاختيار شركة أنتوراج لتنظيم أعمال المؤتمر، تحدث السيد محمد تيم الرئيس التنفيذي لشركة أنتوراج قائلاً:" كما تعلمون اليوم، تشهد القطاعات الصناعية على اختلافها تطورات سريعة في كافة مجالاتها، وهذا بالتالي يفرض على كافة الشركات العاملة في فَلَكِها المضي قدماً لوضع معايير جديدة ومتميّزة تجعلها تتماشى مع تلك التطورات في تقديم خدماتها، وذلك ما تنتهجه شركة أنتوراج باستمرار في مسيرتها؛ لتحوز بما تقدّمه من خدمات متكاملة تستند إلى أعلى معايير الجودة العالمية ثقة عملائها، وهذا ما دعى شركة Google المالكة لأكبر العلامات التجارية العالمية رواجاً إلى اختيار أنتوراج كشريك يعتمدُ عليه لتنظيم أعمال المؤتمر، تلك الثقة الكبيرة التي منحتها Google لأنتوراج جعلتها على مستوى التحدي الذي ترغب به في أن تكون شريكاً مثالياً وجزءاً مهماً لإنجاح المؤتمر". 

وعن الآلية التي عملت بها شركة أنتوراج لتنظيم أعمال المؤتمر على أرض جزيرة وسط البحر في فترة قياسية، والتحديات التي واجهت الشركة في عمليات التخطيط والتنفيذ، تابع السيد تيم حديثه قائلاً:"نحن نؤمن بمبدأ لا نحيد عنه في أي عمل نقوم به، فحين يفكر الآخرون من حولنا قائلين في أنفسهم لماذا ؟ يأتي جوابنا على أنفسنا باستمرار لماذا لا ؟ هذا المنطق الذي نستخدمه يولّد لدينا دوماً الرغبة في الذهاب إلى أماكن لم يصلها أحد قبلنا، ولذا حين طرحنا على أنفسنا السؤال التالي: في جزيرة، لماذا لا ؟ أتى جوابنا عملٌ دؤوب وسعي حثيث لاجتياز كافة المعوقات لمهمة قد تبدو للوهلة الأولى مستحيلة، خاصة وأنّ المؤتمر سيُعقد للمرّة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، علاوة على أنّ انعقاده في جزيرة العالم سيكون لمرّة واحدة فقط؛ ناهيك عن العلامة التجارية التي يحمل اسمها؛ لذا جاء العمل على مقدار المهمة، وتحقّق الحلم في وسط البحر على أرض جزيرة العالم؛ ليجعلنا نخطو بإرادة صلبة تدفعنا إلى تحقيق المزيد من التحديات، مثبتين لأنفسنا أولاً ولكلّ من حولنا أن لا شيء مستحيل". 

إنّ الهدف الأساسي الذي تسعى شركة أنتوراج للوصول إليه مع فريقها الداعم والمتأهب دوماً، هو وضع أفكار بعيدة كل البعد عن النمط التقليدي، والعمل على إيجاد طرق فعّالة لتنفيذها من البدء بتجهيز التصاميم والانتهاء باختيار الفريق المنفّذ لها؛ كل ذلك لتحقيق نجاحات منقطعة النظير، علاوة على ذلك تملك أنتوراج فهماً عميقاً لاحتياجات القطاعات المختلفة بشكل عام، واحتياج قطاع الصناعة بشكل خاص كشركة متخصصة في تقديم خدمات التسويق وإدارة الفعاليات؛ وهذا بالفعل ما أبرزته في تنظيم أعمال المؤتمر على أرض الواقع؛ مستخدمة المعايير الجديدة التي تفرّدت بابتكارها في هذا المجال؛ ليكون المؤتمر الحدث الأبرز لعام 2012، آخذة بعين الاعتبار تطبيق المعايير الأساسية لشركة Google العالمية من حيث: التصميم، الانتباه إلى كافة التفاصيل والخدمات اللوجستية الرفيعة المستوى؛ لتشكلّ كل تلك الأمور مجتمعة آفاقاً جديدة تنطلق منها أنتوراج لتحجز لها مكاناً واعداً في عالم التسويق وإدارة الفعاليات على مستوى منطقة الشرق الأوسط كافة. 

وفي نهاية المؤتمر، عبر جميع الحاضرين عن سرورهم البالغ بما شاهدوه واستمعوا إليه ولمسوه على أرض الواقع من أفكار خلاّقة وتقدّم تكنولوجي مبهر يخلقان جنباً إلى جنب عاملاً مهماً تستند عليه عمليات الابتكار والتطوير في كافة مجالات العمل.

خلفية عامة

غوغل

شركة غوغل (بالإنجليزية: Google) هي شركة عامة أمريكية تربح من العمل في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل البريد الإلكتروني. يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة شبكات التواصل الاجتماعي التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوة على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة.
يقع المقر الرئيسي للشركة في مدينة "ماونتن فيو" بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفاً.
تأسست هذه الشركة على يد كل من "لاري بيدج" و"سيرجي برن" عندما كانا طالبين بجامعة "ستانفورد". في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة ملك لعدد قليل من الأشخاص. وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 بليون دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 بليون دولار أمريكي. وبعد ذلك واصلت شركة Google ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات عديدة جديدة. وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المراكز الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة "فورتشن"، كما فازت بصفتها أقوى العلامات التجارية في العالم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن