أوبر تعلن عن ميزة تجريبية فريدة للسائقات في المملكة العربية السعودية

بيان صحفي
منشور 25 حزيران / يونيو 2018 - 05:50
ستمنح الميزة السائقات السعوديات فرصة اختيار تفضيل الركاب الإناث على التطبيق.
ستمنح الميزة السائقات السعوديات فرصة اختيار تفضيل الركاب الإناث على التطبيق.

أعلنت أوبر عن خطتها لتجربة خاصية جديدة ستتوفر للنساء في المملكة العربية السعودية، ستُمكّنهن من تفضيل الركاب الإناث على التطبيق. تم تصميم هذه الميزةالفريدة لتحسين المردودات للنساء وتلبية لرغبتهنّ بالاستفادة من الفرص الاقتصادية التي توفرها أوبر. وتعكس هذه الخطوة التغيّر الكبير في الثقافة المحلية، كما تحافظ على المرونة وتساعد أوبر بدعم المزيد منالأشخاص خلال هذه الفترة الهامة.       

تهدف هذه الخاصية التجريبية إلى تلبية ما تفضله السائقات، وستصبح متوفرة لهن جميعاً في المملكة خلال الخريف. وتأتي الميزة الجديدة نتيجة لأشهر من البحث لفهم آراء المرأة السعودية فيما يتعلق بوسائل النقل وقيادة السيارة خلال هذه المرحلة الانتقالية الهامة في الثقافة المحلية في المملكة. وقد أظهرت أبحاث أوبر في فبراير 2018 التي أجرتها بالتعاون مع Ipsos، الشركة الرائدة في أبحاث أداء الأسواق، أن ما يقارب 31% ممن شملهن الاستطلاع أبدو اهتمامهم بالقيادة كفرصة لكسب الأرباح. وفي دراسة أخرى أجرتها مؤخراً الشركة، وجدت أن 74% من اللواتي من المحتمل أن يصبحن سائقات و شملتهم الدراسة، أبدو اهتماماً بقيادة الركاب الإناث فقط.

وقال بيير ديمتري جور كوتي، رئيس أوبر في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، عن إطلاق الخاصية الجديدة: "يشرفنا أن نلعب دوراً في هذه اللحظة التاريخية للنساء في المملكة العربية السعودية، كما أننا نفخر بتوفيرنفس الفرص الاقتصادية التي يتمتع بها السائقون الذكور لجميع النساء في أنحاء المملكة. لقد قمنا ببناء شراكات مع نساء سعوديات لاستكشاف أفضل الطرق للعمل معهن، وسنستمر بالسماع لآرائهن بينما نبني مستقبلالتنقل في المملكة العربية السعودية."

كما أعلنت أوبرعن مركز الدعم الأول التابع لها المخصص للسيدات في الرياض، والذي سيساهم في دعم مجموعة السائقات السعوديات الشريكات المتوقع انضمامهم للتطبيق.  وسيكون المركز الجديد الوجهة المثالية لدعمالشريكات السائقات الجدد والرد على جميع أسئلتهن واستفساراتهن المتعلقة بالتطبيق.

وجاء إطلاق هذه الخاصية بعد سلسلة من المبادرات التي أطلقتها أوبر ضمن حملة "مساركِ"، وهي مبادرة تهدف إلى زيادة نسبة مشاركة النساء ضمن القوى العاملة من خلال تمكينهن من الوصول إلى وسائل تنقل بأسعار معقولة، بالإضافة إلى تقديم المزيد من الفرص المرنة للنساء والعمل بدوام جزئي من خلال تقنية أوبر. وخصصت أوبر كجزء من الحملة مبلغ قدره 1 مليون ريال، كما تعاونت مع جمعية النهضة لدعم وتمويل النساء الراغبات في تعلم القيادة. 

خلفية عامة

أوبر

مهمة أوبر هي توفير وسيلة تنقل موثوق بها إلى كل مكان، وللجميع. بدأنا في عام 2010م لحل مشكلة بسيطة؛ وهي كيف يمكنك الحصول على وسيلة تنقل بلمسة زر واحدة؟ بعد ست سنوات وأكثر من ملياري رحلة، بدأنا في مواجهة تحدٍ أكبر: الحد من الازدحام والتلوث في مدننا من خلال زيادة عدد الأشخاص باستخدام عدد أقل من السيارات. 

أما في الشرق الأوسط، فإن لدى أوبر تواجد في الإسكندرية،عمان، بيروت، القاهرة، الدار البيضاء، الدمام، دبي، الدوحة، جدة، إسطنبول، كراتشي، لاهور، المدينة المنورة، مكة المكرمة، المنامة، الرياض، حائل، الخرج، ينبع ، منطقة القصيم، الطائف، المنطقة الشرقية، حيدر أباد، اسلام اباد، روالبندي،  فيصل أباد، وجوجرانوالا مع خطط للتوسع في المنطقة. ولطلب وسيلة تنقل؛ فإنه يتوجب على المستخدمين تحميل التطبيق المجاني للأندرويد، آي فون،  ويندوز فون، بلاك بيري 7، أو الاشتراك في:  uber.com/app، 

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
رنيم الدقا
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن