أوكتال تحتفل بيوم الشباب العُماني وتواصل تمكين الجيل الجديد من قادة الغد

بيان صحفي
منشور 28 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 01:05
خلال التدريب
خلال التدريب

في إطار التزامها بتمكين الشباب العُماني، تعاونت أوكتال، أكبر منتجٍ لصفائح البولي إيثيلين تيريفثالات (PET) حول العالم في موقعٍ واحدٍ متكامل، مع كلية العلوم التطبيقية بصلالة في تنظيم دورة تدريبية حول مهارات القيادية. وجاءت هذه المبادرة احتفالاً بيوم الشباب العماني حيث شارك 20 طالباً من كلية العلوم التطبيقية في دورة تدريبية مكثفة تحت إشراف معهد شركة الحلول الإبداعية استمرت على مدار 5 أيام حول القيادة الشبابية والحلول الابتكارية. وتم تصميم هذه الدورة لمساعدة الطلاب في التعرف على أهم 5 عوامل لتطوير المهارات القيادية والتي تضم الشخصية، والكفاءة، والاختيارات، والتواصل، والالتزام. وشهدت الدورة التركيز على هذه العوامل الخمس من أجل زيادة وعي الطلاب حول أهم المهارات والإمكانات والفرص التي من شأنها مساعدتهم في بداية حياتهم العملية.

وتعليقاً على ذلك، قال عامر هبيس مدير الشؤون الحكومية لدى أوكتال: "يشكل يوم الشباب العُماني تذكيراً لنا جميعاً بأن أبناءنا هم جيل الغد وهم من سيتولون دفة القيادة في مسيرة التنمية الاجتماعية والبيئية والاقتصادية بالسلطنة. ونحن في أوكتال نؤمن بأهمية هذه المبادرات لما له من أثر كبير في تمكين الشباب وتوجيههم وإتاحة الفرصة أمامهم لمستقبل أفضل لهم ولهذا الوطن المعطاء. ويسعدنا التقدم بجزيل الشكر إلى كلية العلوم التطبيقية ومعهد شركة الحلول الإبداعية في صلالة على إقامة هذه الدورة والتي ساهمت في تزويد الطلاب بالأدوات التي يحتاجونها للنجاح في حياتهم المهنية في المستقبل والقيام بدورهم المنوط تجاه تطوير المجتمعات المحلية". وأضاف: "وأود أن أؤكد أن مسؤوليتنا تتمحور حول تدريب وإلهام وتمكين الشباب الآن ليكونوا قادة ورواد الغد".

وقال د. زبير ايزاروكي، مساعد العميد للشؤون الأكاديمية والبحث بكلية العلوم التطبيقية: "تهدف هذه الدورة التدريبية إلى تأهيل الطلاب ورفدهم بالمهارات الأساسية التي تساعدهم على النجاح في مسيرتهم المهنية. ونقوم بغرس ثقافة القيادة بهم وزيادة مستوى وعيهم حول الفرص الوفيرة المتاحة أمامهم ليكونوا قادة الغد. وأود أن أشكر جميع شركائنا في أوكتال ومعهد شركة الحلول الإبداعية لدعمهم القيَم في إنجاح هذه المبادرة المثمرة".

وفي تعليق على مشاركتها في البرنامج، قالت إجدى الطالبات: "شكرا لجهودكم المبذولة التي تثري الاشخاص المتدربين ومنحهم الثقة في انفسهم وفي أهدافهم وكيفية الوصول لتلك الأهداف."

وقد اكتسبت أوكتال سمعة مميّزة باعتبارها تمثّل مستقبلاً واعداً لقطاع التصنيع في عُمان، حيث أنّها تمتلك أكبر حصةٍ في مجال توظيف الكوادر الوطنيّة بين مختلف الشركات في صلالة، مما جعل منها إحدى أبرز الوجهات الوظيفيّة التي تستقطب المواهب العُمانيّة الشابّة. وتتبنّى الشركة استراتيجيّة مستدامة لرفد الخرّيجين العُمانيين بأفضل الفرص لتحقيق النمو والنجاح على الصعيدين الشخصي والمهنيّ سواء كان في عُمان أو ضمن مرافقها الصناعيّة المنتشرة خارج السلطنة في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.

خلفية عامة

أوكتال للبتروكيماويات

بتكلفة أولية بلغت 350 مليون دولار أمريكي، أدخلت منشأة أوكتال المتطورة في المنطقة الحرة بصلالة تقنية جديدة ومبتكرة تجمع بين إنتاج رقائق البوليثيلين تيريفتالات الشفافة الصلبة وتصنيع مواد البوليثيلين تيريفتالات الراتنجية خلال عملية إنتاج واحدة، وتعد هذه التقنية هي الأولى من نوعها على مستوى القطاع وستسهم في إحداث تحسين كبير على صعيد جودة المنتج، فضلاً عن الحد من التكاليف والتخفيف من الأضرار البيئية. 

وتساعد تقنية "أوكتال" للإنتاج المباشر الحائزة على براءة اختراع، في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى أقل من النصف مقارنة بعمليات التصنيع التقليدية لرقائق البوليثيلين تيريفتالات ، وذلك بفضل دورها في خفض معدل استهلاك الطاقة بشكل كبير، وقد تم إثبات نجاح هذه التقنية بصورة مستقلة من قبل مؤسسة "سيبا إكسبيرت سيرفيسس" (Ciba Expert Services) لاستشارات التوثيق والتي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها. 

وتمكنت "أوكتال" من خلال تقنية الإنتاج المبتكرة للرقائق من رفع جودة المنتجات بفضل عمليات مراقبة المقاييس الدقيقة ودورها في الحد من النفايات. وكذلك فإن المنشأة التصنيعية في المنطقة الحرة بصلالة مجهز بوحدة للتعامل مع مواد البوليثيلين تيريفتالات الراتنجية التي تم إعادة تدويرها، وتستخدم مياه الصرف الصحي المحلية فقط، ما يعزز من دورها في حماية البيئة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
طارق الحريمي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن