إستمرار انخفاض البصمة البيئية لشركة دوبونت

بيان صحفي
منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 08:49
دوبونت
دوبونت

يظهر تقرير تطور الاستدامة 2011 الصادر مؤخراً عن شركة دوبونت DuPont، استمرار تقلص البصمة البيئية للشركة، حيث حققت دوبونت انخفاضاً بنسبة 75% في انبعاثات الغازات الدفيئة وانخفاضاً بنسبة 6% في استخدام الكلي للطاقة منذ العام 1990، في حين حققت زيادة في الإنتاج بنسبة 40% خلال نفس الفترة.

وتركز دوبونت جهودها على تشجيع الشركات لتبني مفهوم الاستدامة بوصفها استراتيجية للنمو، وهو ما أكدته دراسة سنوية حول العملاء أظهرت زيادة في الطلب على المنتجات الآمنة بيئياً.

وقالت ليندا جيه. فيشر، نائب الرئيس ومدير قسم الاستدامة في شركة "دوبونت": "في ذات الوقت الذي نعتني فيه بشكل كبير بخفض بصمتنا البيئية، فأن تركيزنا ينصب على كيفية استخدام قدراتنا العلمية وخبراتنا في مجال الابتكار لتوفير منتجات جديدة في السوق من شأنها أن تحسن مستويات الكفاءة والاستدامة في كامل سلسلة القيمة. ونحن نرى أن لشركتنا دور كبير لتلعبه فيما يتعلق بتوفير حلول مستدامة لعملائنا حول العالم في ظل الارتفاع الكبير في عدد السكان".

وفي استطلاع سنوي لشركة دوبونت أجري في شهر أغسطس/آب الماضي وشمل أكثر من 3.500 عميل، أبدى هؤلاء العملاء رغبة في الحصول على مواد أكثر أمناً من الناحية البيئية وتحقيق انخفاض أكبر في استخدام المياه والطاقة في مجال التصنيع، بالإضافة إلى تحسين النواحي البيئية طوال فترة استخدام منتجاتهم. وأشار العملاء إلى زيادة بنسبة 7% في توفير فرص العمل الخضراء ضمن قطاع تصميم وتصنيع المنتجات ذات المزايا الصديقة للبيئة. وقال 28% منهم أن أعمالهم شهدت زيادة في فرص العمل الخضراء خلال العام الماضي. كما يعتقد ثلثي هؤلاء العملاء أن مزايا الأمان البيئي في هذه المنتجات سيكون لها تأثير إيجابي فيما يتعلق بخلق فرص العمل خلال السنوات الخمس المقبلة.

وحققت شركة دوبونت خلال العام الماضي عوائد بلغت 1.6 مليار دولار من بيعها منتجات تساعد العملاء على تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة. وجاءت معظم هذه الزيادة في الإيرادات من نمو عوائدها في قطاعات رئيسية مثل الطاقة الفولتوضوئية والبوليمرات الهندسية المستخدمة في تخفيف وزن المركبات. وتقدر الشركة بأن هذه المنتجات قد ساهمت في خفض انبعاث الغازات الدفيئة في سلسلة الإمداد بأكثر من 6.5 مليون طن متري بين العامين 2007 و2010.

وانخفض معدل استهلاك الطاقة لشركة دوبونت منذ العام 1991 بنسبة 6%، الأمر الذي حقق وفورات بلغت 6 مليارات دولار في مشتريات الطاقة ومكن الشركة من تجاوز أهدافها الموضوعة للعام 2010 فيما يتعلق بالحفاظ على ثبات الاستخدام الكلي للطاقة. ويتمثل الهدف الجديد للشركة للعام 2020 في تخفيض معدل استخدام الطاقة غير المتجددة بنسبة 10% لكل دولار من عوائد السعر المعدل بحلول العام 2020.

وترتبط أهداف الاستدامة لشركة دوبونت بنمو الأعمال في مجالات الزراعة والتغذية والسلامة والحماية والمواد والالكترونيات والاتصالات والطاقة.

ووسعت دوبونت، التي تعد من أوائل الشركات التي حددت أهدافها البيئية قبل أكثر من 20 عاماً، من التزاماتها في مجال الاستدامة إلى ما وراء تخفيض البصمة البيئية على المستوى الداخلي للشركة لتشمل الأهداف التي تلبي متطلبات الأسواق فيما يتعلق بالإيرادات والبحوث والاستثمار في التطوير. وترتبط هذه الأهداف بشكل مباشر بنمو الأعمال، خاصة لجهة تطوير وطرح منتجات جديدة أكثر أمناً وفائدة للبيئة في الأسواق العالمية الرئيسية.

وتقدم شركة دوبونت DuPont، الابتكارات العلمية والهندسية رفيعة المستوى على شكل منتجات ومواد وخدمات منذ العام 1802. وتؤمن الشركة بأنه يمكن من خلال التعاون مع العملاء والحكومات والمنظمات غير الحكومية والقادة ذوي الرؤية، المساعدة على إيجاد حلول للتحديات العالمية مثل توفير ما يكفي من الغذاء الصحي للناس في أي مكان وتقليل الإعتماد على الوقود الأحفوري وحماية الحياة والبيئة.

خلفية عامة

دوبونت

تأسست في عام 1802، دوبونت يضع العلم على العمل من خلال خلق حلول مستدامة ضرورية لحياة أفضل وأكثر أمنا وصحة للناس في كل مكان. تعمل في حوالي 90 دولة، حيث توفر مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المبتكرة للأسواق بما في ذلك الزراعة، التغذية، الالكترونيات، السلامة، الاتصالات، الحماية، المنازل، الإنشاءات، النقل، والملابس.

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
فاكس
+971 (0) 4 398 8941
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن