إنسياد تكشف عن قائمة أفضل 100 مدير تنفيذي في العالم لعام 2013

بيان صحفي
منشور 11 كانون الثّاني / يناير 2013 - 01:36

كشفت إنسياد، كلية إدارة الأعمال الدولية الرائدة، اليوم عن القائمة الكاملة لأفضل 100 مدير تنفيذي أداءً في العالم، وفق الدراسة الشاملة التي أعدتها الكلية ضمن معايير محددة لاختيار أفضل المدراء التنفيذيين من حيث الأداء في قطاعات مختلفة حول العالم، وذلك بالتعاون مع مجلة "هارفارد بيزنس ريفيو" التي ستنشر التقرير كاملاً في موقعها الإلكتروني وفي عدد شهر يناير– فبراير 2013.

وحدد التقرير الجديد الذي يُعد مبادرة سنوية بدأتها إنسياد في عام 2009، عدة أدوات دقيقة لقياس تميّز أداء المدراء التنفيذيين واضعاً في الاعتبار أرباح المساهمين، والتحديات التي تواجه القيمة السوقية ورؤوس الأموال، لتقييم نجاح الإدارة على مدى أفق زمني طويل. وأسهم في إنجاز التقرير مجموعة متخصصة من الكوادر الأكاديمية في الكلية تضم، هيرمينيا إبارا، أستاذة كرسي كورا لبرنامج القيادة والتعليم وأستاذة السلوك المؤسسي في الكلية، ومورتين هانسين، أستاذ ريادة الأعمال في كلية "إنسياد" وجامعة كاليفورنيا في بيركلي، ويورس بيير، الأستاذ المشارك لبرنامج العلوم المالية في كلية إنسياد، ونانا فون بيرنث الباحث المشارك في كلية "إنسياد".

وقالت هيرمينيا إبارا، المشاركة في إعداد التقرير وأستاذة كرسي كورا لبرنامج القيادة والتعليم: "أردنا عبر هذا التقرير تقديم أداة مباشرة ذات معايير دقيقة جداً لتقييم أداء المدراء التنفيذيين في الوقت الحالي ومع مرور الوقت. ونتبع نهج مختلف لتحديد ترتيب المدراء التنفيذيين في قائمتنا، بعيداً عن شهرة وشعبية المدير التنفيذي، بل نبحث بنظرة متعمق في مجموعة من البيانات الأساسية للوصول للمخرجات الرئيسية للتقرير".

وتبنى فريق العمل المشارك في إنجاز التقرير عدة عوامل يمكنها التأثير في أداء ونجاح المدير التنفيذي للشركة مثل، كون المدير التنفيذي سبق له شغل مناصب سابقة في نفس الشركة أو تم تعيينه من الخارج، وحصول المدير التنفيذي على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال، وغيرها من المعايير والعوامل التي تحدد بدقة عملية اختيار وتقييم المدراء التنفيذيين وتؤهلهم للانضمام للقائمة.

وضمت قائمة أفضل المدراء التنفيذيين في العالم بناءً على معايير الربحية وتغيّر القيمة السوقية، مجموعة من الأسماء المعروفة عالمياً في قطاع الأعمال، تصدّرها المدير التنفيذي السابق لشركة آبل ستيف جوبز الذي تربع على رأس القائمة للمرة الثانية، والمدير التنفيذي لشركة أمازون جيفري بيزوس، والمدير التنفيذي لشركة سامسونغ إلكترونيكس ين جونغ يونغ، والمدير التنفيذي لشركة فالي روجر أجنيلي الذي حل كذلك في صدارة المدراء التنفيذيين من أمريكا اللاتينية، والمدير التنفيذي لشركة جيليد ساينسينز جون مارتن.

وضمن القائمة مارغريت وايتمان المدير التنفيذي السابق لموقع إي باي والمرأة الوحيدة التي انضمت لقائمة العشرة الكبار والتي احتلت المركز التاسع في القائمة والأول ضمن أفضل المديرات التنفيذيات أداءً عالمياً. كما حل في صدارة أفضل المدراء التنفيذيين أوروبياً غراهام ماكاي المدير التنفيذي لشركة سابميلر، وفي الهند حل المدير التنفيذي لشركة آي تي سي واي سي ديفيشوار في المرتبة الأولى والسابعة عالمياً، وعلى مستوى الصين تصدر القائمة المدير التنفيذي لشركة الطيران الصيني آير تشاينا لي جيانزانغ.

وقدم تقرير إنسياد لأفضل 100 مدير تنفيذي أداءً عالمياً، عملية تقييم عالمية حقيقية لأداء المدراء  التنفيذيين، تعكس بشمولية الطبيعة العالمية للأعمال اليوم. وضم سجل الأداء لعام 2012 عدداً أكبر بمقدار الثلث عن العام الماضي، ما يعادل 3143 سجلاً لمدير تنفيذي في التقرير الجديد مقارنةً بحوالي 1999 سجلاً في تقرير العام الماضي، حيث تعكس هذه الأرقام 64 جنسية وشركة في 37 دولة حول العالم.

وحول شمولية تقرير إنسياد قال مورتين هانسين، أحد المشاركين في إنجاز التقرير وأستاذ ريادة الأعمال في كلية إنسياد: "شهدت الدراسات العالمية المشابهة لعقود طويلة تركيزاً على قطاعات الأعمال الأمريكية، الأمر الذي أعاق إصدارا تقارير تبرز تنوّع القيادات العالمية الفذة في قطاع الأعمال عالمياً. ويتميّز تقرير "إنسياد" بالشمولية والتنوّع عبر اتخاذ نظرة تاريخية ومراجعة أداء أبرز القيادات حول العالم، لإنجاز قائمة متكاملة وفق معايير عالمية محددة".

وكشف تصنيف أسماء المدراء التنفيذيين في القائمة عن بعض الجوانب المفاجئة حول قيادة المدراء التنفيذيين للأعمال مثل، تحقيق المدراء التنفيذيين في الصين وبالرغم من النمو الاقتصادي الكبير، لمراكز عالمية  أقل بحوالي 176 مرتبة عن نظرائهم الأمريكيين، وظهرت أسماء ثلاث مدراء تنفيذيين من الصين في قائمة أفضل 100 مدير تنفيذي أداءً عالمياً. كما احتل المدراء التنفيذيين اليابانيين مراكز عالمية أقل بحوالب 562 مرتبة عن المدراء التنفيذيين في الولايات المتحدة الأمريكية، بينما حقق المدار التنفيذيين من البرازيل حضوراً جيداً باحتلال نسبة 9 بالمائة من قائمة المائة الكبار عالمياً رغم تشكيلهم لنسبة 4.5 بالمئة من العينات التي تمت دراستها وتقيمها.

وأوضح التقرير أن أفضل 100 مدير تنفيذي أداءً في العالم نجحو في تحقيق عائدات ربحية مميزة للمساهمين في الشركة بنسبة 1،385 بالمائة خلال فترة توليهم للمنصب، كما أسهموا في رفع القيمة السوقية للشركات لحوالي 40.2 مليار دولار أمريكي. وبالمقابل أشار التقرير إلى أن المائة مدير تنفيذي الذين تذيلوا العينات المدروسة حققوا عائدات سلبية بحوالي 57 بالمائة وخسروا ما إجماله 13.6 مليار دولار أمريكي من القيمة السوقية لشركاتهم مجتمعة.

ويقوم معدوا التقرير باختيار قائمة المدراء التنفيذيين الأفضل أداءً وفق عدة شروط تأهيلية منها، اشتراط قضاء المدير التنفيذي لمدة عامين على الأقل، لضمان الحصول على قدر مناسب وكافي من البيانات والمعلومات المتصلة بالأداء، وقام التقرير باستبعاد المدراء التنفيذيين الذين تقلدوا مناصبهم قبل عام 1995 أو بعد تاريخ 31 أغسطس 2010.

وقدم التقرير الجديد معلومات متنوعة للمساعدة على تحديد العوامل المساهمة في تحقيق ممارسات قيادة متميّزة، حيث أظهر التقرير أن المدراء التنفيذيين الذين يحملون شهادة ماجستير في إدارة الأعمال احتلوا مراتب أعلى بمقدار 40 مرتبة، والمدراء التنفيذيين المُعينين من داخل الشركة احتلوا مراتب أعلى في التصنيف بمقدار 154 مرتبة. كما تباينت أهمية هده العوامل بحسب المنطقة، حيث كشف التقرير أن المدراء التنفيذيين المُعينين من داخل الشركة في مناطق وسط أوروبا والصين والهند لم يتفوقوا على نظرائهم المُعينين من خارج الشركة.

واكتشف معدوا التقرير أن الاختلافات في القطاعات الصناعية لم تكن ذات تأثير كبير وواضح على تحقيق المدراء التنفيذيين للنجاح الإداري، كما يساعد التقرير على تفهم العلاقة بين القيادة الإدارية وأداء المدير التنفيذي ومبادرات المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، حيث حقق بعض المدراء أداءً أكثر تميزاً من خلال تبني مبادرات مسؤولية اجتماعية مميزة، بينما نجح آخرون في تحقيق الأداء المميز دون تبني مبادرات مشابهة.

وحول معايير تصنيف المدراء التنفيذيين في القائمة، قال يورس بيير، الأستاذ المشارك لبرنامج العلوم المالية في كلية "إنسياد" وأحد معدي التقرير: " يعتمد تصنيف المدراء التنفيذيين على معدل الأداء على المدى الطويل، وتقييم عدة سنوات من الأداء الإداري للمدير خلال فترة شغله للمنصب، أو طالما كان يشغل منصبه حتى نهاية عام 2012. وتمنحنها هذه العملية التحليلية امكانية مميزة لقياس معدل النجاح طويل المدى، وإطار العمل المشجع لرؤية استراتيجية مستدامة".

وأضاف: "إن الأمر الطبيعي في قطاع الأعمال هو إدارة ما يمكن قياسه بشكل فعلي، وتشكل القيادة المتميزة أساساً لتحقيق عملية مستدامة لتشكيل القيمة ومواصلة التقدم. وبلا شك فإن تقييم الجوانب القابلة للقياس في عمل المدير التنفيذي الناجح هي عملية مهمة لتكوين مجموعة أخرى من المدراء التنفيذيين المميزين".

يذكر أن تقرير إنسياد لأفضل المدراء التنفيذيين أداءً نُشر للمرة الأولى في شهر يناير 2010، تلاه إصدار تصنيف إقليمي في شهر يناير 2012 لحوالي 400 مدير تنفيذي من شركات هندية مشهورة، وفي شهر مارس 2012 تم إجراء استبيان لحوالي 300 مدير تنفيذي في أمريكا الجنوبية، وفي يوليو 2012 تم إصدار تصنيف لأفضل 500 مدير تنفيذي في الصين.

خلفية عامة

إنسياد

باعتبارها إحدى أبرز مؤسسات التعليم العالي الرائدة عالمياً والمتخصصة في مجال إدارة الأعمال، تشكل إنسياد بوتقة تجمع العديد من الثقافات والأفكار المتنوعة من جميع بقاع العالم، بتوجه يركز على إحداث تغيير إيجابي في حياة الأفراد وتطوير المؤسسات. إن المنظور العالمي للكلية والتنوع الثقافي فيها ينعكسان بوضوح في جميع جوانب البحث والتدريس التي تقدمها إنسياد.

في جميع أنحاء العالم، وعلى مدى عقود من الزمن، مازالت إنسياد تؤمن بأهمية التركيز على الأبحاث المبتكرة في جميع برامجها التعليمية، بغية تطوير مهارات قادة الأعمال والشركات وتزويدهم بالمعرفة اللازمة للنجاح والتميز في أي مكان. وقد ساهمت القيم الأساسية التي تعتمدها إنسياد في تعزيز مكانتها كإحدى أبرز كليات إدارة الأعمال العالمية.

وكالة العلاقات العامة

كابيتال إم إس إل

كابيتال إم إس إل
مدينة دبي للإعلام،
ص.ب. 502697
دبي،
الإمارات العربية المتحدة
البريد الإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
سارة الشوا
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن