اختتام الدورة الثالثة من شبكة شراكات الأعمال بالإعلان عن شراكات بين شركات ناشئة وأخرى رئيسية في الإمارة

بيان صحفي
منشور 03 شباط / فبراير 2019 - 11:42
خلال الحدث
خلال الحدث

أعلنت "دبي للمشاريع الناشئة"، إحدى مبادرات غرفة دبي المبتكرة لدعم ريادة الأعمال، اختتام الدورة الثالثة من برنامج "شبكة شراكات الأعمال" بالإعلان عن شراكات وتعاون بين شركات ناشئة وأخرى بارزة في الإمارة لبحث سبل التعاون المشترك لمعالجة التحديات التي تواجه الشركات البارزة، من خلال حلول توفرها الشركات الناشئة.

وشارك في البرنامج في دورته الثالثة 4 شركات رئيسية رائدة في إمارة دبي وهي "مجموعة بريد الإمارات" و"أسواق" وشركة "سوميتومو كوربوريشن الشرق الأوسط" وشركة "أكسيوم تليكوم" حيث عرضت كل شركة التحديات التي تواجهها في عملياتها وأنشطتها، في حين قامت الشركات الناشئة بتقديم حلول لمعالجة هذه التحديات.

ووقعت "أسواق" ثلاث اتفاقيات أولية مع الشركات الناشئة التالية وهي "ستور دي إن ايه" و" ألجوريثم ريسيرش" وماب آيديا"، وذلك في عدد من المشاريع التي تشمل استخدام حلول مبتكرة لتعزيز كفاءة وتجربة العملاء.

ووقعت مجموعة بريد الإمارات اتفاقية أولية مع الشركة الناشئة " سايف درايفينغ نيتورك" لبحث التعاون واستكشاف الفرص في إيجاد حلول وبرامج مبتكرة لتحسين وتعزيز سلامة موظفي بريد الإمارات.

ووقعت "أكسيوم" اتفاقيتان أوليتان مع كل من "وكزوز" و"انتيويتو" في حين وقعت شركة "سوميتومو كوربوريشن الشرق الأوسط" اتفاقية أولية مع الشركة الناشئة "فريندي كار" للتعاون لمواجهة التحديات التي تواجهها شركة "سوميتومو" والتي تشمل إيجاد حلول وخدمات ومنتجات مبتكرة في مجالات النقل 

وأشار سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي إلى ان شبكة شراكات الأعمال نجحت من خلال الدورات السابقة في إيجاد منصة مثالية لبناء شراكات استراتيجية بين شركات القطاع الخاص، ودعم الشركات الناشئة على النمو والتطور، مؤكداً ان هذه الجهود تندرج في إطار استراتيجية غرفة دبي لريادة الأعمال 2021، التي تستهدف تطوير بيئة ملائمة ومحفزة لنمو قطاع ريادة الأعمال في إمارة دبي.

ولفت الغرير إلى ان الغرفة وبموجب هذه الاستراتيجية، خصصت عدداً من المبادرات والبرامج تحت "دبي للمشاريع الناشئة" ومنها شبكة شراكات الأعمال وتجار دبي ومسابقة دبي لرواد الأعمال الذكية بالإضافة إلى الدعم في السياسات الخاصة بريادة الأعمال والموقع الإلكتروني لدبي للمشاريع الناشئة، وهي مجموعة متميزة من الخدمات والمبادرات التي ترتقي بمستوى الدعم المخصص لرواد الأعمال وريادة الأعمال في الإمارة.

وأضاف الغرير قائلاً:" في هذا العصر المتسارع من المتغيرات، تبرز أهمية استمرار الشركات في الابتكار في التقنيات الحديثة، والتميز في ممارساتها وخدماتها للبقاء في المنافسة واستقطاب المتعاملين والمستهلكين، وتعزيز ممارساتها الداخلية لتحسين الإنتاجية والسمعة المؤسسية، ولذلك فإن غرفة دبي حريصة على دعم ريادة الأعمال، بما يخدم هذا القطاع الحيوي."

ويهدف برنامج "شبكة شراكات الأعمال" إلى وصل الشركات والمؤسسات المختلفة في الإمارة مع أصحاب المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة بهدف إنشاء شراكات مربحة تحقق الأهداف المشتركة. ويعتبر برنامج "شبكة شراكات الأعمال برنامجاً مبتكراً لدعم ريادة الأعمال والشركات الناشئة عبر إتاحة المجال لها للعمل مع شركاء مرموقين مما يكسبها مميزات عدة منها اكتساب الخبرة والمهارات اللازمة للعمل على تطوير المشاريع الخاصة لهذه الشركات.

وتعتبر "دبي للمشاريع الناشئة"، التي أطلقتها الغرفة خلال العام 2016، الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والتي تعمل تحت مظلة مدينة دبي الذكية، وتجسد قيمة الشراكة بين القطاعين العام والخاص بهدف تشجيع الابتكار وريادة الأعمال، حيث تعتبر مصدراً رئيسياً للمعلومات والدعم لرواد الأعمال في دبي، ويمكن للزوار الإطلاع على فرص العمل الجديدة، كما يمكن الاشتراك بأهم الأحداث التي تركز على التكنولوجيا، والدورات واللقاءات وغيرها من المعلومات الهامة. وتدعم "دبي للمشاريع الناشئة" استراتيجية غرفة دبي الرامية إلى دعم رواد الأعمال وتشجيع الابتكار.

خلفية عامة

غرفة تجارة وصناعة دبي

تأسست غرفة تجارة وصناعة دبي في عام 1965 وهي مؤسسة ذات نفع عام لا تهدف إلى الربح وتقوم رسالتها على تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي من خلال خلق بيئة محفزة للأعمال ودعم نمو الأعمالوترويج دبي كمركز تجاري عالمي.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ربى الشريف
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن