افتتاح "القمة العالمية لطاقة المستقبل" 2012 غداً

بيان صحفي
منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2012 - 09:44

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، واستضافة "مصدر"، تفتتح غداً (الاثنين) فعاليات الدورة الخامسة لـ"القمة العالمية لطاقة المستقبل" 2012 التي تعقد في أبوظبي خلال الفترة من 16-19 يناير الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بمشاركة مجموعة من قادة الدول والحكومات والوزراء والخبراء ورؤساء الشركات والأكاديميين والطلاب من مختلف أنحاء العالم المهتمين بتقنيات طاقة المستقبل.

تعد "القمة العالمية لطاقة المستقبل" التي تدخل الآن عامها الخامس، الملتقى السنوي العالمي الأبرز المعني بتشجيع تطور تقنيات طاقة المستقبل، بما فيها الطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة، وإدارة المياه والنفايات، حيث تستقطب نخبة من أبرز الشخصيات في عالم السياسة والمال والأعمال والتعليم والصناعة للدفع بالابتكار وتعزيز فرص الأعمال والاستثمار تلبية للحاجة المتزايدة للطاقة المستدامة.

وتحت شعار "تمكين الابتكار المستدام"، تستضيف "القمة العالمية لطاقة المستقبل" 2012 مؤتمراً ومعرضاً رفيعي المستوي بمشاركة مجموعة من الشركات من كافة أنحاء العالم للترويج لأحدث منتجاتها وخدماتها. ومن المتوقع أن يحضر القمة أكثر من 26 ألف شخص، بما فيهم 3 آلاف موفد، و650 شركة عارضة، و20 جناحاً وطنياً.

وسوف تفتتح القمة فعالياتها بمنتدى السياسات والاستراتيجيات، حيث سيقوم قادة الدول والحكومات ومؤسسات التنمية العالمية بتقييم التحديات التي تفرضها الطاقة في المستقبل ووضعها في منظورها الصحيح.

وسوف تتضمن الجلسة الافتتاحية للقمة كلمات رئيسية يلقيها أصحاب المعالي بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة؛ و ون جياباو، رئيس مجلس الدولة الصيني؛ وكيم هوانج سيك، رئيس وزراء كوريا الجنوبية؛ وناصر عبد العزيز النصر، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وسوف تختتم الجلسة الافتتاحية بكلمة يلقيها برتراند بيكارد، الرئيس التنفيذي لشركة "سولار إمبلس"، وإيدين دواير، الطالب الأمريكي المبتكر، بالإضافة إلى مجموعة من الطلاب من دولة الإمارات، حيث يتعهدون بالتزام جيل الشباب نحو الابتكار من أجل طاقة أكثر نظافة في المستقبل.

وعقب الجلسة الافتتاحية، سوف تنقسم القمة إلى ثلاث جلسات نقاش وزارية تضم رؤساء دول سابقين، ووزراء، ومستشارين رئيسيين لحكومات في مجال الطاقة، حيث يتبادلون الأفكار ووجهات النظر حول "الطاقة المستدامة للجميع"، و"العمل نحو تمكين الطاقة عالمياً"، و"دور المؤسسات الحكومية في الإسراع بالانتقال إلى اقتصاد عالمي للطاقة النظيفة".

وقال ناجي الحداد، مدير معرض "القمة العالمية لطاقة المستقبل": "يعكس حضور هذا الحشد الكبير من كبار القادة والزعماء السياسيين حول العالم في افتتاح ’القمة العالمية لطاقة المستقبل‘ وطوال فترة انعقادها مدى قوة ’مصدر‘ وجهودها المخلصة في استقطاب هذا العدد من الناس، فضلاً عن تعزيز مكانتها المتنامية سريعاً كإحدى العلامات المعروفة عالمياً في مجال الطاقة المتجددة. وفيما تواجه الحكومات وصانعو السياسيات حول العالم مأزق التنمية، بات من الضروري اعتماد نهج أو أسلوب حكيم عبر قطاعات متعددة لتشجيع الاستثمار في الابتكارات النوعية المتطورة لضمان أمن الطاقة في المستقبل. وفي هذا الصدد، تبرز مساهمة ’مصدر‘ القيمة في انعقاد القمة".

وأضاف: "كما هو الحال كل عام، سوف تتناول ’القمة العالمية لطاقة المستقبل‘ تحديات الطاقة بأسرها، حيث تركز على كافة الجوانب المتعلقة بها من البيئة إلى التقنية، من الاستثمار إلى التداول".

كما خصصت "القمة العالمية لطاقة المستقبل" كل يوم من أيام المؤتمر لمناقشة أحد الموضوعات ذات الشأن العالمي، ضماناً لتناول كافة القضايا المتعلقة بالطاقة والاستدامة والتنمية بشكل متوازن ومتعادل.

وسوف يناقش اليوم الثاني للمؤتمر موضوع "الأعمال والسياسة"، فيما سيكون موضوع "التقنية والابتكار" محور تركيز جلسات اليوم الثالث. أما "الاستثمار" فسيكون محور اليوم الأخير، حيث سيقوم كبار رجال المال والأعمال ورؤساء الشركات باستعراض الفرص المتاحة، وفجوات الابتكار التي يتعين ملؤها في مجال "التمويل والتشريعات" المتعلقة بمجال الاستدامة.

وللعام الثاني على التوالي، تستضيف "قرية المشاريع"، التي ستشكل أحد المكونات المهمة في "القمة العالمية لطاقة المستقبل" هذا العام، مجموعة من المشاريع المختارة في الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة من الشرق الأوسط والهند وأفريقيا، فضلاً عن أسواق عالمية أخرى.

كما تستضيف "القمة العالمية لطاقة المستقبل" 2012 برنامج "القادة الشباب لطاقة المستقبل"، ما يتيح الفرصة للكوادر الشابة المقبلة التي تتمتع بالمهارة والكفاءة في التقنية المستدامة للتفاعل مع ممثلي الحكومات وقادة الأعمال المشاركين في مبادرات الطاقة النظيفة.

وتمثل منطقة "ابتكر في القمة العالمية لطاقة المستقبل" "[email protected]" تطوراً جديداً في دورة هذا العام من القمة، فهي عبارة عن مساحة مخصصة للعرض الحر لعدد من الشركات الصغيرة والمتوسطة المختارة العاملة في مجال طاقة المستقبل.

هذا ومن المقرر أن يعقد على هامش المؤتمر سلسلة من الاجتماعات رفيعة المستوى تناقش سياسات وبرامج رئيسية في مجال الطاقة المتجددة والبيئة من خلال جمعيات ومؤسسات غير حكومية وشركات.

خلفية عامة

مصدر

تعد "مصدر" مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه لتطوير وتسويق وتطبيق تقنيات وحلول الطاقة المتجددة والبديلة، أسستها حكومة إمارة أبو ظبي في أبريل من سنة 2006. وتشكل الشركة صلة وصل بين الاقتصاد الحالي القائم على الوقود الأحفوري، واقتصاد طاقة المستقبل، حيث تعكف على تطوير الأثر الصديق للبيئة للطريقة التي سنعيش ونعمل وفقها في المستقبل.

إرنست أند يونج

تعتبر شركة "إرنست أند يونج" رائدة عالمياً في مجال التأمين والضرائب والعمليات التجارية والخدمات الاستشارية. ولديها 144 ألف موظّف حول العالم تجمعهم القيم المشتركة للشركة والتزامها الثابت بتقديم الجودة. وهي تترك أثرًا من خلال مساعدة موظفيها وعملائها ومجتمعاتها الأوسع على تحقيق طاقاتهم.

تشير شركة "إرنست أند يونج" إلى المؤسسة العالمية من الشركات التابعة إلى شركة "إرنست أند يونج" العالمية المحدودة، حيث تعتبر كل شركة فيها وحدة قانونية مستقلة. وشركة "إرنست أند يونج" العالمية المحدودة هي شركة بريطانية لا تقدم أي خدمات للعملاء.

شركة أبوظبي الوطنية للمعارض

شركة أبوظبي الوطنية للمعارض هي شركة رائدة في مجال إدارة وتطوير المراكز الاستراتيجية الدولية. وتضم مرافق شركة أبوظبي الوطنية للمعارض أحدث مركز معارض في العالم "مركز أبوظبي الوطني للمعارض" إضافة إلى أكبر مركز للمعارض والمؤتمرات في العاصمة البريطانية " إكسل لندن".

ابتكرت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض فرصاً للأعمال فريدة من نوعها تقتصر على خدمة التطور والتوسع السريع الذي تشهده أبوظبي لتبرز مكانتها في الساحة الدولية.

وتشمل المشاريع التطويرية المحيطة بمركز أبوظبي الوطني للمعارض "كابيتال سنتر" (المشروع التطويري المتعدد الاستخدامات ويضم 23 برجاُ سكنياُ وتجارياً في المنطقة المجاورة لمركز المعارض) كما تشمل مشروع "كابيتال غيت"، البرج المتميز المتحدي للجاذبية والذي يتكون من 35 طابقاً ويضم فندقاً من فئة خمس نجوم يحمل اسم "حياة كابيتال غيت" إضافة ً إلى منطقة "المارينا" الممتدة لمسافة 2.4 كلم .

وبالإضافة إلى ذلك، تتوسع شركة أبوظبي الوطنية للمعارض إقليمياً حيث تقوم بتطوير "مركز العين للمؤتمرات"، المدينة السكنية التجارية المصغرة المحيطة بمركز المؤتمرات الذي يتم تشييده بأحدث المستويات العالمية.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أنتوني فيرناندز
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن