اقتصادية دبي تختتم قمة الابتكار العالمية 2018 باستعراض مستقبل الأعمال والتوجه الاقتصادي في المنطقة

بيان صحفي
منشور 11 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 10:45
خلال الحدث
خلال الحدث

أسدلت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، بالتعاون مع مجموعة "إس بي آي"، الستار عن الدورة الخامسة من "القمة العالمية للابتكار 2018" التي أقيمت اليوم في فندق الريتز- كارلتون، مركز دبي المالي العالمي. ويأتي هذا التنظيم في إطار سعي اقتصادية دبي نحو بناء اقتصاد جاهز للمستقبل وتشجيع العقول المبتكرة على تبادل المعرفة والخبرات حول مستقبل الأعمال والتوجه الاقتصادي، وذلك بمشاركة مختلف المجالات التي تشمل: التقنيات الرقمية، والطيران، والرعاية الصحية ،والمهارات المستقبلية وغيرها من المجالات المبتكرة .

وشارك في القمة التي تقام تحت عنوان "بناء اقتصاد مستدام لاستشراف المستقبل"، نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين وعدد من الشركات المحلية والعالمية من مختلف القطاعات الرئيسية. وركزت فعاليات القمة على مستقبل دبي بعد 2020 والمهارات المستقبلية ومستقبل الرعاية الصحية، كما قدمت منصة "جلوبلي جريت" عرضاً حول الابتكار وتوجهات الشركات مستقبلاً.

واستعرض سعادة سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، جهود حكومة دبي في وضع استراتيجيات عملية لاستشراف المستقبل لتكون مستعدة أتم الاستعداد للمتغيِّرات المحتملة في السنوات القادمة. مشيرا إلى أن الامارة أطلقت العديد من المبادرات النوعية والمحفزة وفي مقدمتها: مبادرة دبي x10، وبرنامج مسرعات دبي المستقبل، ومبادرة محمد بن راشد للابتكار الحكومي، وغيرها من البرامج الداعمة لمسيرة الابتكار في دبي. وأثمرت هذه الاستراتيجية في حفاظ دولة الإمارات على صدارتها في المركز الأول عربيا في مؤشر الابتكار العالمي لعام 2018.

وأستطرد القمزي، قائلاً: "هناك مجموعة من السياسات التي توثر على المحركات المختلفة للابتكار والتنويع ومن أهمها تمكين قطاعات الأعمال الجديدة والاجيال الناشئة لقيادة الصناعات في المستقبل. وهذا ما دفع بحكومة دبي لدعم تقنيات المستقبل عبر خلق بيئة تشريعية واقتصادية ملائمة وداعمة لهذه الصناعات. حيث أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم، "أن صناعة مستقبل البشرية تتطلب الارتقاء بالعمل الحكومي عالمياً، عبر ترسيخ ثقافة الابتكار وتعزيز العلوم المتقدمة ومهارات المستقبل في القطاعات كافة، وفي الأجيال التي ستقود المرحلة المقبلة من رحلة البشرية إلى المستقبل".

وأضاف القمزي: "دفعتنا رؤية إمارة دبي والقيادة الرشيدة إلى تبنّي منهجية واضحة وتحويل الابتكار إلى عمل مؤسسي تنعكس نتائجه على الجميع، حيث لعبت اقتصادية دبي ومؤسساتها دوراً محورياً في هذا المجال، وذلك من خلال اللجان وفرق العمل المشاركة في مسرعات دبي المستقبل، ودبي 10x . كما يوفر مركز حمدان للابتكار، التابع لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة منصة متكاملة لاستقطاب ذوي المواهب المبتكرة والمخترعين الراغبين في دخول عالم الريادة، وتذليل العقبات وتسهيل إنطلاقهم في السوق المحلي للتنافس والوصول إلى العالمية.

وأشاد القمزي بدور مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار التي نجحت في استقطاب 88 من الشركات الناشئة والقائمة على المعرفة من 35 دولة من مختلف أنحاء العالم خلال العام 2018، والتي تعمل في مجموعة متنوعة من القطاعات، من ضمنها: البرمجيات، وخدمات الدفع الرقمي، والهندسة، والتصنيع، والتصميم، والطاقة المتجددة، وتقنية المعلومات، والاتصالات.

وشهدت قمة الابتكار العالمي هذا العام سلسلة من الجلسات الشيقة والتفاعلية لتبادل المعرفة في جميع القطاعات. واستمع الحضور لكلمات ألقاها عدد من الشخصيات، منهم على سبيل المثال: إيان فليتشر، مدير شركة آي بي إم، والسيد برنارد دان، رئيس شركة بوينج الشرق الأوسط، وسعيد الفلاسي، المدير التنفيذي لمنصات المستقبل التابعة لمؤسسة دبي للمستقبل، وهند الملا، رئيسة الإبداع والسعادة والابتكار في هيئة المعرفة والتنمية البشرية، ومويزا سعيد، المديرة الإقليمية لشركة زوماتو، وجيت بهالا، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لموقع هوليداي مي.

وفي تعليقه على الحدث، قال محمد شاعل السعدي، المدير التنفيذي لقطاع تطوير الأعمال والاستراتيجية في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، قائلاً: "تمثل القمة منصة مثالية للمعنيين من مختلف القطاعات للتعاون فيما بينهم وتبادل الأفكار والتعبير عن الآراء وإيجاد فرص التعاون لبناء اقتصاد مستقبلي. ومع ظهور الاتجاهات المستقبلية، يتعين على الشركات إعادة النظر في استراتيجياتها وتطوير مواردها لتصبح أكثر قدرة على التعامل مع التقلبات المقبلة والاستفادة من فرص النمو المستقبلية". 

ومن أبرز الفعاليات التي شهدتها القمة "المواجهة القانونية، وهي مناظرة تفاعلية وحيوية بين أحمد صالح، من شركة التميمي ومشاركوه، وتوم بيكنل، من شركة بنسنت ماسونز، وجرى خلالها طرح العديد من التساؤلات حول التداعيات القانونية للتقنيات الإحلالية و"كيفية التوصل إليها"، وشهدت  القمة طرح مجموعة من الأمثلة حول الابتكار في عدد من العلامات التجارية محلية النشأة، مثل شركة بيئة وشركة كريم وشركة هوليداي مي، ورؤيتها لمستقبل الأعمال في دولة الإمارات وإمارة دبي على وجه التحديد

وفي الختام شهدت القمة كذلك جلستين تفاعليتين أتيحت خلالهما الفرصة للوفود المشاركة للتفاعل وعرض أفكارهم على الشركاء في الابتكار والمخططين الاستراتيجيين للمستقبل في القطاعات ذات الصلة بهم.

خلفية عامة

الدائرة الاقتصادية

إن دائرة التنمية الاقتصادية في دبي هي هيئة حكومية تختص بوضع وإدارة الأجندة الاقتصادية لإمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. وتقدم دائرة التنمية الاقتصادية كل الدعم لعملية التحول الهيكلي التي تشهدها إمارة دبي إلى اقتصاد متنوع ومبدع هدفه الارتقاء ببيئة الأعمال وتعزيز مستويات النمو في الإنتاجية.

وتعمل دائرة التنمية الاقتصادية ومؤسساتها على وضع الخطط والسياسات الاقتصادية، وتعزيز نمو القطاعات الاستراتيجية، وتوفير الخدمات لكافة رجال الاعمال والشركات المحلية والدولية.

وفازت دائرة التنمية الاقتصادية في عام 2012 بفئة الجهة الحكومية المتميزة – مجموعة الجهات المتوسطة في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز.​

المسؤول الإعلامي

الإسم
فيصل شمس الدين
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن