"الإمارات الإسلامي" يطلق خدمة "السحب النقدي دون بطاقة" على تطبيقه المصرفي للهواتف المتحركة

بيان صحفي
منشور 30 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 09:10
وسيم سيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي"
وسيم سيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي"

أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن إطلاق خدمة "السحب النقدي دون بطاقة"، الميزة الفريدة المتوافرة في تطبيقه المصرفي للهواتف المتحركة. ويأتي إطلاق هذه الخدمة في إطار التزام "الإمارات الإسلامي" المتواصل بتوفير أفضل تجربة للمتعاملين في مجال الخدمات المصرفية الرقمية.

وتتيح هذه الخدمة للمتعاملين مع "الإمارات الإسلامي" البدء بعمليات السحب النقدي عبر تطبيقه المصرفي للهواتف المتحركة، ليكون بمقدورهم سحب الأموال من أي جهاز صراف آلي تابع لـ "الإمارات الإسلامي" دون استخدام بطاقة خصم مباشر أو بطاقة ائتمانية. كما تمكّن هذه الخدمة المبتكرة المتعاملين من إجراء التحويلات إلى أشخاص آخرين باستخدام رقم هاتفهم فقط، إذ يتلقى المستفيدون من التحويلات المالية رسالة نصية قصيرة تحتوي على رقم تعريف شخصي يمكن استخدامه لمرة واحدة لسحب المبلغ المحول إليهم من أقرب جهاز صراف آلي تابع للمصرف.

وفي معرض تعليقه على إطلاق الخدمة الجديدة، قال وسيم سيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي": "يواصل ’الإمارات الإسلامي‘ ريادته بإطلاق الابتكارات الرقمية في قطاع الصيرفة الإسلامية، ويسعدنا أن نقدم للمتعاملين خدمة ’السحب النقدي دون بطاقة‘. وتوفر هذه الخاصية الجديدة تجربة مصرفية سلسلة لمتعاملينا تجمع بين الراحة في استخدام تطبيقنا المصرفي وشبكتنا الواسعة من أجهزة الصراف الآلي المنتشرة في الدولة. كما يمكن لمتعاملينا عبر هذه الخدمة تحويل الأموال فوراً لأي شخص، بما في ذلك الأفراد الذين لا يمتلكون حساباً مصرفياً معنا، ليكون بإمكانهم سحب المبالغ النقدية من أحد أجهزتنا للصراف الآلي دون أدنى حاجة لإبراز بطاقة ائتمان أو بطاقة خصم مباشر. ونحن واثقون بأن هذه الخدمة الجديدة ستقدم مزيداً من الراحة لجميع متعاملينا".

خلفية عامة

مصرف الإمارات الإسلامي

أقر الإسلام معاملات كثيرة تتعلق بأعمال المصارف الإسلامية، والتي بقيت جزءاً لا يتجزأ من معاملات الصيرفة الإسلامية الحديثة مثل الحوالة والكفالة والوكالة والمضاربة والمرابحة. انطلاقا˝ من تلك القيم، تم تأسيس مصرف الإمارات الإسلامي في عام 2004 ليدمج بانسجام تام بين أحدث تقنيات الخدمة المصرفية المبتكرة والقيم الإسلامية التي بقيت راسخة على مر العصور. وليقدم أيضا˝ حلولا˝ مصرفية تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وتلبي كافة متطلبات عملائه، من دون أن يتخلى عن مبادئ التي تميزه عن غيره أو تجاهل دور أسلافنا الذين كان لهم الفضل فيما وصلنا إليه اليوم من حضارة وتقدم. منذ البداية كانت الشفافية هي السمة السائدة في كافة المعاملات المالية الإسلامية، وشكات النواة التي انبثقت عنها مبادئ التعامل المصرفي النزيه والواضح. فقد كان العرب يتداولون الذهب والفضة كوسيلة للنقد تحظى بقدر عال من الثقة والاعتمادية. كما كان يتم إقراض واستقراض رؤوس الأموال دون فوائد أو زيادة عليها، ما ساهم في إشاعة روح التآخي وتعزيز التكافل الاجتماعي الذي يرتكز أساسا˝ على مبدأ تقاسم الأرباح. إننا في مصرف الإمارات الإسلامي، نحرص دائما˝ على تكريس هذا القدر العالي من الثقة والشفافية من خلال تعاملاتنا. وهذا بدوره يساهم في تأسيس علاقات عمل وطيدة مع عملائنا، وبناء جسور قوية تعزز التواصل بين مختلف شرائح المجتمع.

المسؤول الإعلامي

الإسم
بتول البيتوني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن