مصرف الإمارات الإسلامي يعلن عن الفائز بأول سيارة تيسلا في الحملة الترويجية لحساب كنوز

بيان صحفي
منشور 23 نيسان / أبريل 2018 - 07:55
تسلم الفائز الإماراتي، أحمد حمد السويدي، مفاتيح السيارة الأولى من أصل خمس سيارات تيسلا تقدمها الحملة في مقر الإمارات الإسلامي.
تسلم الفائز الإماراتي، أحمد حمد السويدي، مفاتيح السيارة الأولى من أصل خمس سيارات تيسلا تقدمها الحملة في مقر الإمارات الإسلامي.

أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن الفائز بأول سيارة تيسلا في إطار حملته الترويجية لحساب "كنوز" الحائز على العديد من الجوائز، والتي انطلقت بتاريخ 1 فبراير وتستمر لغاية 30 إبريل. وتسلم الفائز الإماراتي، أحمد حمد السويدي، مفاتيح السيارة الأولى من أصل خمس سيارات "تيسلا" تقدمها الحملة في مقر "الإمارات الإسلامي" الرئيسي في مدينة دبي الطبية.

وتعليقاً على فوزه بالجائزة المرموقة، قال السويدي: "تغمرني السعادة والفرح بفوزي بسيارة تيسلا الأولى. وأود الإعراب عن امتناني وتقديري لـ ’الإمارات الإسلامي‘ على منحي الفرصة لفوز سيارة رائعة".

وتهدف حملة "كنوز" إلى تشجيع ثقافة الادخار بين العملاء في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويحظى المتعاملون الذين يحتفظون برصيد قدره 5 آلاف درهم في حساب "كنوز" بفرصة للفوز بما يصل إلى خمس سيارات تيسلا. وعلاوة على ذلك، سيحظى هؤلاء بفرصة للفوز بالجوائز النقدية اليومية التي تبلغ قيمة كل منها 3 آلاف درهم، حيث يتيح كل متوسط رصيد قدره 1000 درهم فرصة واحدة لدخول السحب. ويمكن لأصحاب حساب "كنوز" الجدد الاستفادة من هذا العرض المجزي أيضاً.

وفي هذا السياق، قال وسيم سيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي": " باسم ’الإمارات الإسلامي‘، أتقدم بأحر التهاني للسيد أحمد حمد السويدي على فوزه بسيارة تيسلا في إطار حملتنا الترويجية لحساب ’كنوز‘.ونحن في المصرف نؤمن بأن مكافأة المتعاملين على عادات الادخار الفعالة من شأنه أن يترك أثراً ملموساً على مستقبلهم. ونتمنى أن يستمتع السيد السويدي بجائزته ويستمر في الادخار والاستفادة من حساب التوفير’كنوز‘. وأود أن أغتنم هذه الفرصة لتشجيع جميع المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة على الاستفادة من هذا العرض، مع المزيد من الجوائز النقدية وسيارات تسيلا للفوز".

ويعتبر حساب توفير "كنوز" الفائز بجائزة "أفضل حساب توفير لعام 2017" من "بانكر ميدل إيست"، أحد أبرز المنتجات المصرفية الرائدة التي يقدمها "الإمارات الإسلامي"، إذ يهدف إلى تشجيع المتعاملين على الادخار وترشيد الإنفاق ومكافأتهم بالعوائد المجزية والجوائز اليومية والشهرية المجزية التي تصل قيمتها إلى مليون درهم.

خلفية عامة

مصرف الإمارات الإسلامي

أقر الإسلام معاملات كثيرة تتعلق بأعمال المصارف الإسلامية، والتي بقيت جزءاً لا يتجزأ من معاملات الصيرفة الإسلامية الحديثة مثل الحوالة والكفالة والوكالة والمضاربة والمرابحة. انطلاقا˝ من تلك القيم، تم تأسيس مصرف الإمارات الإسلامي في عام 2004 ليدمج بانسجام تام بين أحدث تقنيات الخدمة المصرفية المبتكرة والقيم الإسلامية التي بقيت راسخة على مر العصور. وليقدم أيضا˝ حلولا˝ مصرفية تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وتلبي كافة متطلبات عملائه، من دون أن يتخلى عن مبادئ التي تميزه عن غيره أو تجاهل دور أسلافنا الذين كان لهم الفضل فيما وصلنا إليه اليوم من حضارة وتقدم. منذ البداية كانت الشفافية هي السمة السائدة في كافة المعاملات المالية الإسلامية، وشكات النواة التي انبثقت عنها مبادئ التعامل المصرفي النزيه والواضح. فقد كان العرب يتداولون الذهب والفضة كوسيلة للنقد تحظى بقدر عال من الثقة والاعتمادية. كما كان يتم إقراض واستقراض رؤوس الأموال دون فوائد أو زيادة عليها، ما ساهم في إشاعة روح التآخي وتعزيز التكافل الاجتماعي الذي يرتكز أساسا˝ على مبدأ تقاسم الأرباح. إننا في مصرف الإمارات الإسلامي، نحرص دائما˝ على تكريس هذا القدر العالي من الثقة والشفافية من خلال تعاملاتنا. وهذا بدوره يساهم في تأسيس علاقات عمل وطيدة مع عملائنا، وبناء جسور قوية تعزز التواصل بين مختلف شرائح المجتمع.

المسؤول الإعلامي

الإسم
بتول البيتوني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن