الإمارات الإسلامي يكافئ متعامليه بأميال سكاي واردز الإضافية

بيان صحفي
منشور 31 تمّوز / يوليو 2018 - 10:30
وسيم سيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي
وسيم سيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي

أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن إطلاق حملة الأميال الإضافية على بطاقات "سكاي واردز" الائتمانية، يحظى بموجبها حاملو البطاقات بفرصة كسب حتى 80 ألف ميل إضافي.

 

وبهذه المناسبة، قال وسيم سيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي": "يسعدنا إطلاق حملة مكافآت أميال ’سكاي واردز‘ في موسم عطلات الصيف الذي تزدحم فيه مقصورات الطائرات بالمسافرين، ويتطلع المتعاملون خلاله إلى استكشاف وجهات جديدة دون تكبد الكثير من التكاليف. وهنا يأتي دور حملتنا الترويجية المبتكرة التي تتيح لحاملي بطاقاتنا فرصة كسب مزيد من الأميال وتحقيق وفر ملموس في نفقاتهم أثناء السفر. وعلاوة على هذه الفرصة المجزية لكسب الأميال الإضافية، تقدم بطاقات ائتمان ’سكاي واردز‘ المتميزة من ’الإمارات الإسلامي‘ طيفاً واسعاً من المزايا الإضافية، ونحن على ثقة بأن هذا العرض الفريد سيلقى استحساناً كبيراً بين متعاملينا".

 

وتقدم بطاقات ائتمان "سكاي ورادز" من "الإمارات الإسلامي" لحامليها مجموعة واسعة من المزايا المالية وعروض أنماط الحياة، تشمل العضوية الفضية مجاناً في برنامج "سكاي واردز" من "طيران الإمارات"، وإمكانية لعب الجولف مجاناً طيلة أيام الأسبوع، وخدمة ركن السيارات مجاناً، والدخول المجاني غير المحدود إلى صالات المطارات، وخدمة الكونسيرج حول العالم والكثير غير ذلك. ويمكن لحاملي البطاقات أيضاً كسب حتى 2 ميل من أميال سكاي واردز مقابل كل دولار أمريكي ينفقونه باستخدامها.

 

وإلى جانب ذلك كله، يتاح لحاملي البطاقات الاستمتاع بتخفيضات على مجموعة فنادق "فيزا" الفاخرة التي يتجاوز عددها 900 فندق حول العالم، إضافة إلى باقة من الحسومات الخاصة على خدمات استئجار السيارات، والمطاعم الحصرية، ومتاجر المجوهرات، والمنتزهات الترفيهية، والمراكز التعليمية، وباقات العطلات ومجموعة واسعة من المتاجر الرائدة حول العالم. 

خلفية عامة

مصرف الإمارات الإسلامي

أقر الإسلام معاملات كثيرة تتعلق بأعمال المصارف الإسلامية، والتي بقيت جزءاً لا يتجزأ من معاملات الصيرفة الإسلامية الحديثة مثل الحوالة والكفالة والوكالة والمضاربة والمرابحة. انطلاقا˝ من تلك القيم، تم تأسيس مصرف الإمارات الإسلامي في عام 2004 ليدمج بانسجام تام بين أحدث تقنيات الخدمة المصرفية المبتكرة والقيم الإسلامية التي بقيت راسخة على مر العصور. وليقدم أيضا˝ حلولا˝ مصرفية تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وتلبي كافة متطلبات عملائه، من دون أن يتخلى عن مبادئ التي تميزه عن غيره أو تجاهل دور أسلافنا الذين كان لهم الفضل فيما وصلنا إليه اليوم من حضارة وتقدم. منذ البداية كانت الشفافية هي السمة السائدة في كافة المعاملات المالية الإسلامية، وشكات النواة التي انبثقت عنها مبادئ التعامل المصرفي النزيه والواضح. فقد كان العرب يتداولون الذهب والفضة كوسيلة للنقد تحظى بقدر عال من الثقة والاعتمادية. كما كان يتم إقراض واستقراض رؤوس الأموال دون فوائد أو زيادة عليها، ما ساهم في إشاعة روح التآخي وتعزيز التكافل الاجتماعي الذي يرتكز أساسا˝ على مبدأ تقاسم الأرباح. إننا في مصرف الإمارات الإسلامي، نحرص دائما˝ على تكريس هذا القدر العالي من الثقة والشفافية من خلال تعاملاتنا. وهذا بدوره يساهم في تأسيس علاقات عمل وطيدة مع عملائنا، وبناء جسور قوية تعزز التواصل بين مختلف شرائح المجتمع.

المسؤول الإعلامي

الإسم
بتول البيتوني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن