الإمارات تحتل المركز 26 على مؤشر كثافة إستخدام الإنترنت من مجموعة بوسطن للاستشارات

بيان صحفي
منشور 11 أيلول / سبتمبر 2011 - 08:31
The Boston Consulting Group
The Boston Consulting Group

تتصدر الإمارات العربية المتحدة منطقة الشرق الأوسط تليها المملكة العربية السعودية في المرتبة 39 ومصر في المرتبة 49 على مؤشر كثافة إستخدام الإنترنت الجديد الذي يقيس مدى تطور استخدام الإنترنت محلياً.

دولة الإمارات العربية المتحدة، دبي، 11 سبتمبر 2011. تكتسب الانترنت على نحو متزايد طابعا محليا نتيجة العوامل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية المختلفة لكل دولة، وذلك وفقا " لمؤشر كثافة إستخدام الإنترنت " الذي أطلقته مجموعة بوسطن للاستشارات مؤخراً.

يعطي المؤشر صورة أكثر دقة ووضوحاً حول عمق وانتشار الأنشطة الرقمية في سائر انحاء الدول. وهو يقيس نشاط استخدام الإنترنت من قبل أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) وبالنسبة لدول (BRICI) وهم البرازيل وروسيا والهند والصين واندونيسيا وغيرها من الاقتصادات الأخرى المهمة مثل هونج كونج ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسنغافورة وجنوب أفريقيا. وقد بلغ إجمالي عدد الدول التي تم إدراجها على المؤشر 50 دولة. 

قال جورج هيلدبراندت، الشريك والعضو المنتدب في مجموعة بوسطن للاستشارات: "يرغب صانعو السياسات ورواد الأعمال في التعرف على كثافة إستخدام الانترنت في الدول المختلفة، بمعنى آخر، معرفة عمق ومدى انتشار الأنشطة الرقمية في كل بلد. ويقيس مؤشر كثافة إستخدام الإنترنت  من مجموعة بوسطن للاستشارات كلاً من مستوى البنية التحتية للإنترنت المتوفرة في تلك الدول وحجم الطلب والإقبال على وإستخدام خدمات الإنترنت فيها."

يقيس المؤشر، على وجه الخصوص، "الإتاحة": أي مدى جودة البنية التحتية، و جاهزية خدمة الإنترنت. ويقيس أيضاً "الإنفاق": أي معرفة كم من الأموال التي يتم إنفاقها على التسوق والإعلانات على الإنترنت. وأخيراً يقيس المؤشر "الإستخدام": وهو تقييم مدى الاستخدام الفعلي للإنترنت من قبل الشركات والحكومات والعملاء.

الدول المتصدرة لقائمة التصنيف

تأتي كوريا الجنوبية على رأس القائمة نظراً لامتلاكها بنية تقنية عالية السرعة ونظم تجارة إلكترونية متطورة وسوقاً للإعلان الرقمي ومشاركة عالية للإنترنت. تحتل الدانمارك والسويد والمملكة المتحدة وآيسلندا المراكز الخمسة الأولى بينما تأتي الولايات المتحدة التي تشتهر بأنها " منشأ شبكة الإنترنت" في المركز العاشر من حيث رصيد النقاط.

ويكشف المؤشر عن معلومات أخرى مهمة ، لا سيما عند الخوض في تفاصيله الدقيقة. على سبيل المثال، تتصدر الولايات المتحدة فئة أعلى مستوى "الإستخدام" في خدمة الإنترنت، في حين تتصدر الدانمارك القائمة عن فئة "الإنفاق" وهونج كونج عن فئة "الإتاحة". وبينما بقيت المراكز المتأخرة من نصيب الدول النامية، إلا أن لديها حصة  من الابتكار والاستخدام المتقدم.

في منطقة الشرق الأوسط، جاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في الطليعة، حيث صُنّفت في المركز 26 وفقاً لمؤشر مجموعة بوسطن للاستشارات. حققت دولة الإمارات العربية المتحدة أعلى النقاط عن فئة "الإتاحة"، تليها "الإنفاق" و"الإستخدام". في المقابل، جاءت المملكة العربية السعودية في المرتبة 39 على المؤشر، إذ أحتلت مراكز أعلى ضمن فئة "الإتاحة" مقارنة مع فئتي الإنفاق والمشاركة. من اللافت أن مصر حلّت في المرتبة 49 على المؤشر، محرزة مستويات أعلى من "الإستخدام" مقارنة مع "الإتاحة" أو "الإنفاق".

الدروس المستفادة من الشركات وصانعي السياسات

تكتسب الإنترنت طابعاً محلياً متعددا والذي هو انعكاس أو استجابة لمتطلبات المجتمعات العالمية ككل. في المملكة المتحدة، تبنت المحلات التجارية التقليدية خدمة الإنترنت كوسيلة تعامل رئيسية، مما أدى إلى خلق مفهوم يعرف بـ "التجار الرقميين"، بينما في جمهورية التشيك، يساهم تجار التجزئة المختصين بالبيع عبر الإنترنت فقط في سد الفجوة الناشئة عن قنوات البيع التقليدية. مع كل ما تتسم به هونج كونج من مكانة ريادية في مجال التسوق، إلا أن مستوى مبيعاتها عن طريق الإنترنت منخفضة نسبياً، علماً أن لديها منظومة خطوط إنترنت ذات جودة عالية، وكما تشهد إقبالاً عالي المستوى من جانب الشركات على استخدام الإنترنت في عملياتها. وقال هيلدبراندت: "إن مؤشر كثافة إستخدام الإنترنت من مجموعة بوسطن للاستشارات يساعد الشركات على مطابقة خطط عملها وفقاً لمستوى المشاركة المحلية من جانب المستهلكين والشركات والجهات الحكومية المحلية وطبقاً لحصة خدمات الإنترنت الثابتة والمتحركة."

بالإضافة لذلك، تلعب الانترنت دوراً مهماً في دفع عجلة النمو الاقتصادي. وبالتالي، فإن السياسات التي تشجع على انتشار واستخدام الإنترنت، وتوفر الحماية للعملاء الذين يقومون بإجراء معاملات شرائية عن طريق الإنترنت تعد ضرورية وحاسمة. ينبغي على واضعي السياسات أيضاً تشجيع كافة الشركات، وليس فقط شركات التقنيات العليا، للاعتماد على الإنترنت بشكل رئيسي. في المملكة المتحدة، تنمو الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تستخدم الإنترنت بشكل فعال على نحو أسرع بسبع مرات من الشركات التي لا تقوم بذلك. نظراً لأن الإنترنت هي قناة تواصل واسعة الإنتشار، فإن المسؤولين في عدد من الجهات المخلتفة، وخاصة تلك التي تنظم قطاع الاتصالات والخدمات المصرفية والتجارة وشؤون المستهلكين سيكونون بحاجة إلى التعاون وتنسيق جهودهم، وهذا أمر مهم وحاسم بالنسبة للدول النامية.

علاوة على ذلك، تجسد الإنترنت الهوية والشخصية المحلية لمستخدميها. وأوضح هيلدبراندت بقوله: "في الصين وروسيا حيث تكون اللغة الإنجليزية أقل انتشاراً، يطور رواد الأعمال المحليون شركات إنترنت عملاقة مثيرة للإعجاب في وادي السيليكون. وفي بلدان مثل الهند واندونيسيا أصبح الهاتف المتحرك بوابة لتصفح الإنترنت. هناك العديد من التطبيقات والخدمات الأكثر انتشاراً عن طريق الهواتف المحمولة التي تظهر في هذه الدول. وفي الهند، على سبيل المثال، قد يتم فتح أول حساب مصرفي للعديد من المستهلكين عن طريق الهاتف المتحرك. لقد أصبحت الإنترنت بمثابة وسيلة تواصل محلية أصيلة."

خلفية عامة

مجموعة بوسطن للإستشارات

مجموعة بوسطن للإستشارات هي شركة عالمية رائدة في الاستشارات الإدارية واستراتيجيات الأعمال. نعقد الشراكات مع العملاء في جميع القطاعات والمناطق لتحديد فرص لهم ذات القيمة العالية والتصدي لأكثر التحديات الحرجة التي يواجهونها وتحويل أعمالهم. يجمع نهجنا المخصص بين الرؤية المتعمقة في ديناميات الشركات والأسواق مع التعاون الوثيق على جميع مستويات المؤسسة الخاصة بالعميل. ويضمن ذلك لعملائنا تحقيق ميزة تنافسية مستدامة وبناء مؤسسات ذات إمكانات أعلى وتأمين نتائج دائمة. تأسست مجموعة بوسطن للإستشارات في عام 1963 وهي شركة خاصة تملك 74 مكتباً في 42 بلداً.

تقدم مجموعة بوسطن للاستشارات خدماتها في الشرق الأوسط انطلاقاً من أبوظبي ودبي. كما تلعب مكاتبها الرئيسية المتمركزة هناك، بالتعاون مع مكاتب بوسطن للاستشارات في الدار البيضاء، دوراً بارزاً في خدمة عملائها في منطقة الخليج السريعة التطور والنمو، هذا إلى جانب منطقة الشرق الأوسط  وشمال أفريقيا. تمكنت مجموعة بوسطن للاستشارات حتى اليوم من إحراز إنجازات قياسية على صعيد خدمة شريحة واسعة من عملائها من مختلف القطاعات، بما فيها الحكومية والمالية والطاقة والمنتجات الصناعية والاتصالات والعقارات والرعاية الصحية. 

معلومات للتواصل

مجموعة بوسطن للإستشارات
مبنى النيادي،
ط1
شارع راشد بن سعيد آل مكتوم،
ص.ب. 109619
أبوظبي،
الإمارات العربية المتحدة
فاكس
+971 (0) 2 652 9666

المسؤول الإعلامي

الإسم
روان لطفي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن