البحري تضيف الناقلة رقم 45 إلى أسطولها سريع النمو

بيان صحفي
منشور 11 نيسان / أبريل 2018 - 05:42
جرى استلام الناقلة "خريص" خلال حفل أقيم بتاريخ 10 أبريل 2018 في كوريا الجنوبية.
جرى استلام الناقلة "خريص" خلال حفل أقيم بتاريخ 10 أبريل 2018 في كوريا الجنوبية.

أعلنت البحري، الشركة الرائدة عالمياً في مجال النقل والخدمات اللوجستية، اليوم، عن استلامها لناقلة النفط العملاقة "خريص"، معززة بذلك كفاءتها في قطاع نقل النفط الخام على الصعيد العالمي. وترفع هذه الإضافة حجم أسطول الشركة إلى 92 سفينة وناقلة، إذ تُعَد "خريص" رابع ناقلات النفط العملاقة الخمس التي من المقرر استلامها هذا العام من الشركة الكورية الجنوبية هيونداي سامهو للصناعات الثقيلة.

وجرى استلام الناقلة "خريص" خلال حفل أقيم بتاريخ 10 أبريل 2018 في كوريا الجنوبية وتحديداً في حوض موكبو البحري التابع لشركة هيونداي للصناعات الثقيلة في مقاطعة جنوب جيولا. وتبلغ حمولة الناقلة 300 ألف طن ساكن، مع سعة استيعابية لمليوني برميل من النفط، وهي واحدة من ناقلات النفط العملاقة العشر التي تقوم شركة هيونداي للصناعات الثقيلة ببنائها، وذلك بموجب صفقة البحري التي وقعتها مع الشركة ضمن إطار خطة البحري الاستراتيجية الطموحة للنمو والتوسع.

وبهذه المناسبة، قال المهندس عبدالله بن علي الدبيخي الرئيس التنفيذي لشركة البحري: "من شأن هذه الإضافة الأخيرة إلى أسطولنا تعزيز مكانة البحري كشركة رائدة عالمياً في مجال نقل النفط الخام والارتقاء بقدراتنا التنافسية. سنعمل على تحقيق الاستفادة القصوى من ارتفاع كفاءة الأسطول الناتجة عن هذه الخطوة، وذلك بهدف تلبية الطلب الآخذ في التزايد بوتيرة تصاعدية على خدمات نقل النفط الخام، وتحسين القيمة التي نقدمها لعملائنا ومختلف الأطراف المعنية".

وأضاف الدبيخي: "تأتي إضافة الناقلة الجديدة "خريص"، والتي تعزز قدراتنا بشكل كبير في مجال نقل النفط الخام، تأكيداً على التزامنا الراسخ بأهداف رؤية المملكة 2030. ونحن فخورون بلعب دور فعال في الحفاظ على مكانة المملكة المتميزة كمركز إقليمي رئيسي وبوابة لوجستية تربط بين ثلاث قارات".

تنضم "خريص" إلى الثلاث ناقلات التي تم تسلمها في أوقات سابقة من هذا العام، وهي "كساب"، و"لوهة"، و"قمران"، معززة مكانة البحري كأكبر شركة مالكة ومُشغلة لناقلات النفط العملاقة في العالم.

خلفية عامة

البحري

مجموعة البحري هي من أبرز الشركات الرائدة في مجال النقل والخدمات اللوجستية على مستوى العالم. وتلعب الشركة، التي كانت تُعرف سابقاً باسم الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري، دوراً هاماً في نمو صناعة النقل العالمية وتطويرها، وذلك من خلال تركيزها الكبير على الابتكار والتزامها بتقديم خدمات بحرية وبرية وجوية رائدة وذات قيمة مضافة، مستفيدة من أحدث التقنيات المتاحة.

وباعتبارها واحدة من أكبر مزودي الخدمات البحرية في العالم، تعمل المجموعة من خلال ست قطاعات رئيسية، هي: البحري للنفط، والبحري للكيماويات، والبحري للخدمات اللوجستية، والبحري للبضائع السائبة، والبحري لإدارة السفن، والبحري للبيانات. وتقدم شركة البحري خدمات متنوعة تشمل نقل النفط الخام، والمنتجات البترولية، والمنتجات الكيماوية، والبضائع السائبة والعامة، بالإضافة إلى إدارة السفن. كما أنشأت البحري في عام 2015م البحري للبيانات كجزء من سعي الشركة لكي تصبح أعمالها قائمة على المعرفة، الأمر الذي يعزز مكانتها كشركة رائدة في عملية اتخاذ قرارات صائبة في القطاع البحري معتمدةً على البيانات. وتقوم الشركة بتخصيص خدماتها وفقاً لاحتياجات عملائها، وذلك بدءاً من تحقيق الاستفادة القصوى من شركات الطرف الثالث، وصولاً إلى بناء سفن مصممة خصيصاً لتوفير خدمات نقل متكاملة داخلياً وخارجياً.

المسؤول الإعلامي

الإسم
بنان سليمان
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن