الخليج الأول العقارية تطلق هويتها المؤسسية الجديدة لتصبح شركة أبوظبي الأول العقارية

بيان صحفي
منشور 01 نيسان / أبريل 2018 - 07:02
جاسم آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الأول العقارية
جاسم آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الأول العقارية

أعلنت شركة الخليج الأول العقارية، إحدى الشركات التابعة والمملوكة بالكامل من قبل بنك أبوظبي الأول، عن تغيير اسمها ليصبح "شركة أبوظبي الأول العقارية"، وذلك عقب الاندماج الذي نشأ عنه بنك أبوظبي الأول، أكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أكبر وأأمن المؤسسات المالية في العالم.

 

وأطلقت الشركة المتخصصة في تقديم الخدمات والحلول العقارية المتكاملة، شعارها الجديد المستوحى من الهوية المؤسسية لبنك أبوظبي الأول، دون أن يطرأ أي تغيير على رسالة ورؤية الشركة، مع التركيز بشكل خاص على وضع العملاء على رأس قائمة أولوياتها، وترسيخ مكانتها كشركة مفضلة في تقديم الخدمات العقارية.

وتعليقاً على ذلك، قال جاسم آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الأول العقارية: "منذ إطلاق الشركة عام 2011 ونحن نعمل على بناء إرث غني لنا وترسيخ مكانتنا في القطاع العقاري؛ حيث أصبحت الشركة تعرف بكونها واحدة من أبرز مزودي الخدمات العقارية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وعلى الرغم من تغيير اسم الشركة، إلا أنه لن يطرأ أي تغيير على سياستها وخدماتها، وسنحافظ على وضع التزامنا تجاه تقديم حلول وخبرات رائدة على رأس قائمة أولوياتنا. ونتطلع قدماً للاستمرار في تلبية احتياجات عملائنا دائمة التغير لكي ننمو معاً".

 

وتدير شركة أبوظبي الأول العقارية، الشركة التابعة لأكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة، محفظة متنوعة تضم أكثر من 20,000 وحدة عقارية ضمن مختلف قطاعات السوق، وتتميز الشركة بجودة الخدمات التي تقدمها لعملائها، واتباعها لأفضل المعايير في سبيل تحقيق ذلك.

 

ستحافظ شركة أبوظبي الأول العقارية على رسالتها الرامية إلى تقديم خدمات عالية المستوى في سوق العقارات، وتحقيق قيمة مستدامة وطويلة الأجل لعملائها؛ سواء أكانوا مستأجرين أم من مالكي العقارات التي تتولى الشركة إدارتها. وتتمثل رؤية شركة أبوظبي الأول العقارية في مواصلة ترسيخ مكانتها كشركة رائدة في مجال تقديم الحلول العقارية على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، من خلال الحلول العقارية عالية الجودة التي تقدمها، والتي تركز على تلبية احتياجات العملاء.

خلفية عامة

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ميرا عساف
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن