مجموعة الفطيم تطلق الجولة الثانية من برنامج التدريب الإداري للمواطنين

بيان صحفي
منشور 06 أيّار / مايو 2012 - 07:17
عمر الفطيم، نائب رئيس مجلس الإدارة لمجموعة الفطيم، وزهير الحاج، مدير عام الموارد البشرية والشئون الإدارية والتوطين بدول مجلس التعاون الخليجي للمجموعة، مع المشاركين في برنامج التدريب الإداري للمواطنين الإمارتيين
عمر الفطيم، نائب رئيس مجلس الإدارة لمجموعة الفطيم، وزهير الحاج، مدير عام الموارد البشرية والشئون الإدارية والتوطين بدول مجلس التعاون الخليجي للمجموعة، مع المشاركين في برنامج التدريب الإداري للمواطنين الإمارتيين

أطلقت مجموعة الفطيم مؤخراً، جولتها الثانية من برنامج التدريب الإداري للمواطنين الإمارتيين، محافظة بذلك على التزامها بتوظيف الشباب الإماراتي، ممن يمتلكون المؤهلات القيادية.

ويهدف البرنامج إلى استقطاب وتدريب وتوظيف، الخريجين الجامعيين من مختلف التخصصات، لتولي مناصب إدارية في الشركات التابعة لمجموعة الفطيم.

وبدأت الدفعة الثانية من المنتسبين للبرنامج، التدريب بداية شهر أبريل الماضي. وقام عمر الفطيم، نائب رئيس مجلس الإدارة لمجموعة الفطيم، بإطلاق الفعالية، فيما تحدث زهير الحاج، مدير عام الموارد البشرية والشئون الإدارية والتوطين بدول مجلس التعاون الخليجي للمجموعة، عن رؤية المجموعة الهادفة إلى الاستثمار بالكفاءات المحلية، وتوفير الوسائل الضرورية التي تتيح لهم التفوق كل في مجال عمله .

ووقع الاختيار على 16 متدرباً بعد إجراء مقابلات وعملية تقييم دقيقة. وسيخضع المتدربون لبرنامجعلى مدى 19 شهراً، يتضمن تدريباًيشمل الجوانب العمليةوالتقنية، والمهارات الشخصية، والتفكير الاستراتيجي، والفطنة المهنية، التي تمكّنهم من النجاح في مناصبهم القيادية المستقبلية، بالعديد من قطاعات الأعمال التي تتم إدارتها من قبل مجموعة الفطيم. 

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتم فيها طرح هذا البرنامج، وكان البرنامج الأول قد انطلق في شهر يونيو 2011، واجتاز فيه 19 خريجاً جامعياً تدريباً مكثفاً في العديد من المجالات، إلى جانب انخراطهم في العمل بمشاريع فردية وجماعية.

ويضم برنامج التدريب الإداري خريجين جامعيين، من أفضل الجامعات والكليات في الإمارات. وتمكنت مجموعة الفطيم حتى الآن من المحافظة على نسبة تبلغ 100% من متدربيها، وعزت إيما والكر التي قامت بتصميم البرنامج ذلك إلى: "حماس والتزام عمر الفطيم بتطوير قادة المستقبل من الكوادر المواطنة، وإلى حقيقة أننا نقوم باختيار الخريجين الطموحين الذين يمتلكون روح المبادرة".

وتعد مجموعة الفطيم إحدى أقدم المؤسسات التجارية المحلية الرائدة بدولة الإمارات. وتدير المجموعة قطاعات متنوعة من النشاطات التجارية، تشمل السيارات، التجزئة، الهندسة، الإلكترونيات، العقارات، الخدمات المالية، وغير ذلك، في موطن المجموعة بدولة الإمارات العربية المتحدة وعلى نطاق دولي.

خلفية عامة

مجموعة الفطيم

بدأت مجموعة الفطيم، التي تأسست خلال عقد الثلاثينيات من القرن الماضي، أعمالها كشركة تجارية. وأدى التطور السريع خلال عقدي الأربعينيات والخمسينيات إلى ترسيخ اسم المجموعة على مستوى المنطقة لتصبح مؤسسة تجارية وصناعية وخدمية متكاملة، ولتكرس مكانتها كواحدة من الشركات التجارية الرائدة في منطقة الخليج. 
وتضم الفطيم، والتي يقع مقرها الرئيسي في دبي، سبعة أقسام تشغيلية هي: السيارات، الهندسة، الإلكترونيات والتكنولوجيا، التجزئة، التمويل، الخدمات العامة، إضافة إلى العقارات والشراكات العالمية. 
وتدير المجموعة عملياتها من خلال ما يزيد على 65 شركة في قطاعات متنوعة مثل التجارة والصناعة والخدمات، ويتجاوز عدد موظفيها 20,000 في مختلف أنحاء دولة الإمارات، والبحرين، والكويت، وقطر، وعُمان، ومصر، والسعودية، وسوريا، وسريلانكا، وباكستان، وسنغافورة، وكذلك أوروبا. 
وتشمل غالبية أعمال مجموعة الفطيم قائمة مميزة من العلامات الرائدة عالمياً، والأكثر حضوراً ضمن فئتها. ويُعزى نجاح الفطيم إلى اعتمادها نهج إدارة التغيير الاستباقية، إلى جانب الإلتزام بقيم النزاهة، والمسؤولية الاجتماعية.

ولي العهد السعودي يبرر للصين سياستها مع "الأيغور"

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 11:45
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

اعتبرت بعض وسائل الإعلام الغربية أن ولي العهد السعودي برر خلال زيارته إلى الصين إنشاء سلطات هذه البلاد معسكرات خاصة باحتجاز المسلمين الأويغور الصينيين.

وخلصت وسائل الإعلام هذه، بما فيها مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إلى هذا الاستنتاج استنادا إلى ما نقله التلفزيون الصيني عن الأمير محمد قوله أمس الجمعة، خلال لقائه الرئيس الصيني، شي جينغ بينغ: "لدى الصين الحق في ممارسة أنشطة مكافحة الإرهاب والتطرف من أجل أمنها القومي".

وفي اقتباس أوسع من تصريحات ولي العهد السعودي، نقلت وكالة "شينخوا" الصينية عن الأمير محمد قوله: "تتمسك السعودية بقوة بسياسة "صين-واحدة"، ونحترم وندعم حقوق الصين في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحة الإرهاب والتطرف من أجل حماية الأمن القومي، ونحن مستعدون لتعزيز التعاون مع الصين".

ويشار إلى أن التلفزيون الصيني الناطق باللغة الإنجليزية استخدم في نقله تصريحات ولي العهد السعودي عبارة "De-extremization"، وهو مصطلح تلجأ إليه بكين لوصف سياساتها المثيرة للجدل تجاه المسلمين الأويغوريين.

وحسب تقديرات منظمات دولية، احتجزت الصين في المعسكرات الخاصة مليونا أو حتى أكثر من ذلك من المسلمين الأويغوريين، حيث يتعرض هؤلاء لـ"برنامج إعادة التعليم" الذي تقول بكين إنه يهدف إلى مكافحة التطرف، وسط أنباء عن تضييق حقوقهم وإلزامهم بدراسة العقيدة الشيوعية.

وتعرضت بكين لانتقادات دولية واسعة على خلفية سياساتها تجاه الأقلية المسلمة المقيمة في غرب البلاد، حيث حذرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" من أن هذه الجهود المضرة بحقوق المسلمين تكثفت منذ أواخر 2016.

وسبق أن وجهت جماعات من المسلمين الأويغوريين دعوة إلى ولي العهد السعودي لاستخدام زيارته الرسمية لبكين كي يضغط على الصين في مسألة المعسكرات، باعتبار المملكة مدافعا عن حقوق المسلمين في شتى أنحاء العالم.

وخلصت "نيوزويك" إلى أن الأمير محمد يسعى لبناء تحالفات جديدة في الشرق، في ظل الانتقادات التي تعرضت لها المملكة على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ديفيد دسوزا
فاكس
+971 (0) 4 227 9801
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن