المجلس الاستشاري البحري في دبي يبحث سبل دعم القطاع البحري عبر الابتكار والتنافسية

بيان صحفي
منشور 01 تمّوز / يوليو 2018 - 05:39
خلال الحدث
خلال الحدث

ناقشَ "المجلس الاستشاري البحري"، أحد المبادرات التابعة لـ "سلطة مدينة دبي الملاحية"، سبل نمو القطاع البحري في إمارة دبي، مشدّداً على ضرورة توحيد الجهود المشتركة بين الرواد البحريين من القطاعين الحكومي والخاص لتطوير حلول استشرافية لرسم ملامح مستقبل التجمع البحري المحلي، استناداً إلى ركائز متينة قوامها الابتكار والاستدامة والتحول الذكي. وجاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الذي عقد في مقر سلطة مدينة دبي الملاحية في دبي، وسط التأكيد على أهمية تطوير استراتيجيات فاعلة لتوظيف الفرص الواعدة في دفع عجلة تحول دبي إلى التجمع الأكثر شموليةً وتميّزاً وتنافسية في العالم.

وأوضح عامر علي، المدير التنفيذي لـ "سلطة مدينة دبي الملاحية"، بأنّ "المجلس الاستشاري البحري" يواصل دوره المحوري في وضع أسس متينة لتوظيف الخبرات البحرية الرائدة بالشكل الأمثل في دعم المساعي الوطنية لتعزيز تنافسية دبي على الخارطة العالمية، مؤكداً بأنّ اجتماعاته الدورية تمثل منصة استراتيجية هامة لتفعيل الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص استناداً إلى الشفافية والحوكمة الجيدة والحوار البنّاء. ولفت إلى أنّ الاجتماع الأخير شهد مناقشات موسعة حول الآليات المقترحة لمواجهة التحديات الناشئة والاستفادة من الفرص المتاحة في تعزيز المقومات الجاذبة للقطاع البحري المحلي، مع التركيز على وضع أطر واضحة للارتقاء بجودة وكفاءة وشمولية الخدمات البحرية واللوجستية، التي تعتبر إحدى الركائز الأساسية لرفع ثقة مجتمع الاستثمار الدولي بالمقوّمات التنافسية للقطاع البحري المحلي.

وأضاف علي: "أثمرت مناقشاتنا عن مقترحات هامة ستمهد الطريق أمامنا في "سلطة مدينة دبي الملاحية" لتحقيق إنجازات نوعية جديدة لتطوير الخدمات وتنويع الفرص الاستثمارية ورفع ثقة مجتمع الاستثمار الدولي بالمقوّمات التنافسية للقطاع البحري المحلي، بما يصب في خدمة غايات "خطة دبي 2021" في تحويل دبي إلى مدينة ذات نمو اقتصادي مستدام. ونتطلع قدماً إلى مواصلة جهودنا مع شركائنا من القطاعين الحكومي والخاص لإطلاق مبادرات مبتكرة واستثمارات مشتركة تخدم مسيرة تطوير مكوّنات القطاع البحري، بما يواكب متطلبات المستقبل، واضعين نصب أعيننا ترسيخ الابتكار وتسخير الابتكارات التكنولوجية في خدمة تطلعاتنا المتمحورة حول تفعيل دور القطاع البحري كمساهم رئيس في التحول إلى نموذج اقتصادي مستدام مدفوع بالابتكار والإنتاجية."

وتخللت أعمال الاجتماع الوقوف على أبرز المبادرات في القطاع البحري المحلي، وطرح مقترحات و أفكار جديدة من شأنها جعل إمارة دبي التجمع الأكثر شموليةً وتميّزاً وتنافسية في العالم ، فضلاً عن مناقشة السبل المثلى لمواصلة الإنجازات المتلاحقة التي تقودها السلطة البحرية، لا سيّما على صعيد مواصلة تطبيق "استراتيجية القطاع البحري" باعتبارها دعامة أساسية لتعزيز ثقة المستثمرين الإقليميين والدوليين بالمقوّمات التنافسية للقطاع البحري المحلي. وأكّد مسؤولو السلطة البحرية على مواصلة العمل الجاد والدؤوب لتعزيز السلامة البحرية والكفاءة التشغيلية وتحقيق الملاحة الآمنة في دبي بالاستفادة من أحدث الابتكارات التكنولوجية المتقدمة.

ويكتسب "المجلس الاستشاري البحري" (الذي يتولى قيادته السيد مارك جيستبريتش، الرئيس الإقليمي لعمليات ميرسك العالمية وعضوية كل من محمد المعلم وسعيد آل مالك وكريستيان نيلون وتوني ويلر المسؤولين عن قطاعات فرعية هي أعالي البحار والخدمات البحرية، ملاك السفن وخدمات الشحن البحري، والموانئ والبنية التحتية، وخدمات الدعم البحري) أهمية استراتيجية كبيرة كونه صلة الوصل بين المعنيين بالشأن البحري محلياً وإقليمياً ودولياً، ومساهم رئيس في رفع ثقة مجتمع الاستثمار الدولي بالمقوّمات التنافسية للقطاع البحري المحلي، استناداً إلى رؤية قائمة على توفير محفظة متكاملة من الخدمات الاستشارية والأفكار الإبداعية الداعمة لأهداف "استراتيجية القطاع البحري"، في الوصول إلى مصاف أهم التجمعات البحرية الرائدة في العالم.

خلفية عامة

سلطة مدينة دبي الملاحية

بدأت "سلطة مدينة دبي الملاحية" مسيرة الريادة في العام 2007 محدثةً نقلة جذرية على مستوى القطاع البحري المحلي عبر إطلاق مجموعة من المبادرات واللوائح التنظيمية التي تدعم النهج الطموح في تهيئة البيئة الاستثمارية المناسبة لاستقطاب روّاد الصناعات البحرية من مختلف أنحاء العالم وترسيخ مكانة دبي الطليعية كمركز بحري عالمي من الطراز الأوّل. وتوفر السلطة البحرية، التي تأسست كجهة حكومية مستقلة ومعنية بتنظيم وتعزيز وتطوير القطاع البحري، قاعدة متينة قائمة على أعلى معايير التميز والجودة لتطوير لوائح تنظيمية وتشريعات عالمية المستوى للإرتقاء بمكوّنات القطاع البحري وتحديث البنى التحتية والعمليات التشغيلية والخدمات اللوجستية وتنويع الفرص الاستثمارية التي من شأنها تعزيز المزايا التنافسية لإمارة دبي على الصعيد البحري إقليمياً وعالمياً.

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن