المرضى يستفيدون من أحدث نظم التكنولوجيا الرقمية في مستشفيات مؤسسة حمد الطبية الجديدة

بيان صحفي
منشور 26 كانون الأوّل / ديسمبر 2017 - 06:29
تحمل الكوادر العاملة في المستشفيات الجديدة هواتف لاسلكية خاصة تتيح للمدراء التواصل مع الموظفين بكل سرعة وفعالية وبغض النظر عن مكان تواجدهم في المستشفيات
تحمل الكوادر العاملة في المستشفيات الجديدة هواتف لاسلكية خاصة تتيح للمدراء التواصل مع الموظفين بكل سرعة وفعالية وبغض النظر عن مكان تواجدهم في المستشفيات

سوف يستفيد المرضى في مستشفيات مؤسسة حمد الطبية الجديدة الثلاثة من بيئة رقمية تعتبر الأكثر تطوراً من الناحية التقنية في قطاع الرعاية الصحية بمنطقة الشرق الأوسط. فمركز قطر لإعادة التأهيل ومركز صحة المرأة والأبحاث ومركز الرعاية الطبية اليومية التي تقع جميعها في مدينة حمد بن خليفة الطبية قد تم تصميمها وتشييدها مع بنية متكاملة لتكنولوجيا المعلومات والكمبيوتر بهدف تيسير سبل توفير الرعاية الآمنة والفعالة للمرضى.

وفي هذا السياق، قال السيد حمد آل خليفة، رئيس تطوير المرافق الصحية في مؤسسة حمد الطبية: "تحمل الكوادر العاملة في المستشفيات الجديدة هواتف لاسلكية خاصة. يترتب عن هذا الإجراء فوائد جمة من أبرزها تمكين المدراء من التواصل مع الموظفين بكل سرعة وفعالية وبغض النظر عن مكان تواجدهم في المستشفيات."

وأضاف السيد آل خليفة قائلاً: "يستطيع المدراء الاتصال بموظف واحد أو بفريق أو مجموعة محددة مسبقاً عن طريق مكالمة واحدة. يعني هذا أنه أصبح من الممكن الاتصال بعدة موظفين في آن واحد معززين بذلك سرعة استجابتهم. "

وقد تم تصميم شبكة الاتصال اللاسلكي في المستشفيات الثلاثة بما يتيح توفير تغطية متواصلة وعالية الجودة وتمكين الإدارة من الاستفادة من "نظام المواقع في الوقت الفعلي" لتحديد مكان تواجد المرضى والأجهزة والموظفين بشكل دقيق. 

وشرح السيد آل خليفة  أن هذه الخاصية سوف تعود بفائدة كبرى على أقسام الولادة بمركز صحة المرأة والأبحاث قائلاً: "ستعتمد أقسام الولادة أحدث أنظمة تعقب الأم ومولودها. فاستخدام سوار المعصم الرقمي سيتيح مطابقة الأم مع مولودها الجديد بشكل آمن وبعيداً عن أي التباس قد ينشأ حول هوية الأم والطفل المولود حديثاً. "

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم تعميم نظام المعلومات الطبية "نمط" بشكل كامل في المستشفيات الثلاثة الجديدة بعد تطبيقه بنجاح في كافة المستشفيات التسعة الأخرى التابعة لمؤسسة حمد الطبية. ويتيح نظام "نمط" تزويد  كل مريض بسجل طبي رقمي خاص به يمكن الوصول إليه من قبل الفرق الطبية من مختلف المرافق القائمة ضمن شبكة مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية بغض النظر عن المستشفى أو المركز الذي تلقى فيه المريض العلاج. "

وتابع السيد آل خليفة موضحاً: "إن الفوائد المترتبة عن نظام المعلومات الطبية "نمط" في المستشفيات الجديدة  عديدة.  فتطبيق "نمط" أتاح الفرصة أمام الأطباء لتقليل الوقت الذي يمضونه في الأعمال الكتابية مع الحد من احتمال ارتكاب الأخطاء عند نقل المعلومات وقضاء وقت أطول مع المرضى. إلى جانب ذلك، سمحت الشبكة المتطورة التي تم استخدامها على نطاق مرافقنا بإرسال المعلومات الحيوية الخاصة بالمريض بما فيها ضغط الدم، ومعدل دقات القلب وسواها من شاشات المرضى إلى نظام المعلومات الطبية "نمط" وتحميلها إلى ملف المريض الإلكتروني بصورة آلية. "

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن