الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تدعم المعاقين بحافلة متخصصة

بيان صحفي
منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 03:54
خلال الحدث
خلال الحدث

أكدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على أهمية إيفاء الجهات الحكومية والخاصة بواجبها في دعم الفئات الضعيفة في المجتمع، وخصوصا أصحاب الإعاقة، باعتبارهم شركاء الوطن يتمتعون بالحقوق نفسها التي يتمتع بها المواطن العادي، خصوصا أن حصولهم على التأهيل المطلوب يمكنهم من أداء دورهم الإيجابي في المجتمع، وتحويلهم إلى أفراد منتجين قادرين على إعالة أنفسهم وخدمة وطنهم، معلنة عن مساهمتها في تقديم حافلة خاصة بنقل الطلبة المعاقين، ضمن مشاركتها في فعالية "حافلتي" التي ينظمها مركز راشد للمعاقين. 

وتهدف المبادرة التي تندرج ضمن توجهات الهيئة في دعم المسؤولية الاجتماعية، إلى نقل الطلبة المعاقين، وتسهيل حركتهم، وتأمين وسائل الراحة لهم، لضمان تقدمهم في البرامج التأهيلية في المركز، وتعتبر هذه المبادرة واحدة من جملة مبادرات أطلقتها الهيئة لتأمين حياة أفضل للأطفال المعاقين، فضلا عن العديد من المساهمات المجتمعية المتنوعة. 

وتتميز الحافلة بمواصفات خاصة بنقل أصحاب الإعاقة، من حيث الأدراج المتحركة، وإمكانية إدخال الكراسي المتحركة، والمساحة الداخلية الواسعة، فضلا عن اتساع البوابات، والإشارات الضوئية الداخلية التي تخدم أصحاب الإعاقة السمعية، والنداءات الصوتية التي تخدم أصحاب الإعاقة البصرية، وغيرها من المتطلبات التخصصية وفقا لأحدث المواصفات العالمية المتبعة في المجال.

وعبر محمد راشد الكتبي نائب المدير العام لقطاع الخدمات المساندة بالإنابة عن سعادته بالتعاون الدائم مع مركز راشد للمعاقين، أحد المراكز الراقية والمتقدمة في الخدمة الاجتماعية، مؤكدا على أن اهتمام الهيئة بأصحاب الإعاقة مستمر، إيمانا منها بدور أصحاب الإعاقة في المجتمع، وأهمية تمكينهم وتأهيلهم بأفضل الطرق، وصولا إلى إدماجهم الكامل في المدارس وأماكن العمل، داعيا المؤسسات والأفراد إلى القيام بمسؤوليتهم الاجتماعية تجاه المعاقين.

وقال الكتبي: "إن حماية المعاقين ورعايتهم هو جزء من حقوقهم التي كفلها لهم القانون، مبينا أن التمييز الإيجابي لأصحاب الإعاقة، من حيث تأمين المتطلبات الخاصة، والرعاية الاستثنائية لهم، يعكس العدالة الاجتماعية والمساواة في دولة الإمارات، التي قطعت أشواطا واسعة في مجال دمج المعاقين، مبينا أن تعزيز أسلوب الحياة الإلكتروني في الدولة، والذي يعتبر أحد الأهداف الاستراتيجية للهيئة، من شأنه تعزيز فاعلية أصحاب الإعاقة في العمل أو التعليم، بسبب الإمكانات التي تتيحها الأدوات التكنولوجية، وإمكانية الاستفادة من إمكانياتها من دون الحاجة إلى الانتقال".

ومن المقرر أن يتم تدشين الحافلة التي ستحمل شعار الهيئة بحضور كريم من سمو الشيخ جمعة بن حشر آل مكتوم راعي المركز، وممثلين عن الهيئة، ومركز راشد للمعاقين، علما بأن الهيئة على تواصل دائم ومستمر مع مركز راشد للمعاقين، الأمر الذي أثمر عن العديد من جوانب التعاون في وقت سابق.

ووفقا للهيئة فإن تمكين أصحاب الإعاقة وتأمين مستلزماتهم، جزء من استراتيجية إسعاد أفراد المجتمع، التي تبنتها الهيئة تجاوبا مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خصوصا أن تقديم الخدمات المناسبة والمتميزة للمعاقين، يزيد من مستوى سعادتهم واندماجهم في المجتمع، فضلا عن إسعاد أسرهم وذويهم.

والجدير بالذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، تبنت مفهوم المسؤولية المجتمعية، ووضعتها أساسا لنشاطها بالتوازي مع استراتيجية السعادة، وساهمت في العديد من المبادرات الاجتماعية التي أطلقت في الدولة على مختلف المستويات، وفي مختلف المجالات، التعليمية والاجتماعية والصحية وغيرها، إيمانا منها بأنها جزء من هذا المجتمع الطيب، أن بناء المجتمع وتنميته، وتنمية أفراده من شأنه الحفاظ على المكتسبات الوطنية والاجتماعية، واستمرار التطور والتقدم والرخاء.

خلفية عامة

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات

تأسست الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً للمرسوم بقانون اتحادي رقم 3 لسنة 2003 (قانون الاتصالات)، في شأن تنظيم قطاع الاتصالات في الدولة. ومنذ تأسيسها، تخطت الهيئة التوقعات من خلال إنجاز الأهداف المرسومة لها في وقت قياسي.

يتمحور دور الهيئة في مجالين هما: تنظيم قطاع الاتصالات، وتمكين الجهات الحكومية في مجال التحول الذكي.

معلومات للتواصل

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات - المكتب الرئيسي
شارع حمدان، برج الغيث
ص.ب. 26662
أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة
هاتف
فاكس
+971 2 777 2229
البريدالإلكتروني

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن