انطلاق فعاليات مختبر الابتكار الحكومي الأول لجمارك دبي

بيان صحفي
منشور 25 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 06:27
خلال الحدث
خلال الحدث

توّجت جمارك دبي فعالياتها في أسبوع الإمارات للابتكار بحدث فريد من نوعه على مستوى الجهات الجمركية  في الدولة وعلى مستوى مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط، برعاية سعادة سلطان أحمد بن سليم، رئيس موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، حيث قام سعادة أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي، بافتتاح "مختبر الابتكار الحكومي الأول لجمارك دبي، الذي نظمته إدارة عمليات المسافرين بالدائرة، بحضور سعادة محمد جمعة ناصر بوعصيبة، مدير عام الهيئة الاتحادية للجمارك، واللواء طيار أحمد محمد بن ثاني، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون المنافذ، والسيد سامي الريامي، رئيس تحرير جريدة الإمارات اليوم.

 أقيم  المختبر اليوم 24 نوفمبر 2015، تحت شعار "نبتكر.. لنسعدكم"، بمشاركة نحو 100 شخصية حكومية وخاصة ومن المتخصصين في مجالات التعامل مع المسافرين.

وخُصصت الدورة الأولى لمختبر الابتكار التي نظمتها إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي لإطلاق الأفكار والمبادرات الابتكارية الهادفة "لإسعاد الناس"، عبر تطوير الخدمات الجمركية المقدمة للمسافرين في مطارات دبي، حيث توزعت أعمال المختبر على ثلاثة محاور رئيسية؛ هي محور "إسعاد  المجتمع"، ومحور "إسعاد المتعاملين"، ومحور "إسعاد الموظفين".

وقال سعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: "اتاحت لنا مبادرة أسبوع الإمارات للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن نتفاعل مع كنز من الأفكار جاءتنا من الجمهور والخبراء والمسؤولين للعمل على تحقيق نقلة نوعية في مستوى الخدمات التي نقدمها للمتعاملين والموظفين والمجتمع، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة بالعمل على إسعاد الناس وبما يضمن تيسير حركة السياحة والسفر في الدولة، ونعاهد القيادة على أن نعمل بجد خلال الفترة المقبلة لتنفيذ المبادرات التي تم التوصل إليها في مختبر أسبوع الإمارات للابتكار، بما يضمن الوصول إلى أفضل النتائج خدمة للمسيرة التنموية في الدولة".  

ورحب سعادة أحمد محبوب مصبح في كلمة افتتح بها مختبر الابتكار الحكومي الأول لجمارك دبي بالضيوف والمشاركين في أعمال المختبر، وأعرب سعادته عن حرص جمارك دبي على أن تسهم هذه الفعالية في تعزيز ثقافة الإبداع والابتكار في المجتمع، وتحفّز المبادرات الهادفة لتطوير التجربة الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال سعادة مدير جمارك دبي: "لقد جاءت مبادرة (أسبوع الإمارات للابتكار) لتتوج المبادرات الرائدة التي أطلقتها قيادتنا الحكيمة في عام الابتكار، فمنذ أن أعلن مجلس الوزراء، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، 2015 عاماً للابتكار في دولة الإمارات، تتابعت المبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، لتحفيز الإبداع والابتكار في المجتمع، والتي أتاحت لنا جميعاً في الوزارات والدوائر الحكومية، وأيضاً على مستوى القطاع الخاص، التفاعل على أوسع نطاق مع جهود المبدعين والمبتكرين في مجتمعنا، لتحقيق الهدف الذي حدده سموه لهذا الأسبوع، والمتمثل في (إحداث نقلة نوعية في ثقافة الابتكار في كافة المؤسسات والقطاعات)".

وأضاف سعادته: "تنطلق أعمال مختبر الابتكار الحكومي الأول لجمارك دبي كي تتوج فعاليات الدائرة في (أسبوع الإمارات للابتكار)، ويسعدنا أن تشاركنا هذه النخبة المتميزة من المسؤولين والخبراء وممثلي القطاع الخاص في الدورة الأولى لمختبر الابتكار، التي نخصصها لطرح وتطوير الأفكار الجديدة والمبتكرة، الرامية إلى الارتقاء بمستوى الخدمات الجمركية المقدمة للمسافرين في مطارات دبي، من أجل تحقيق هدف العمل الحكومي كما حددته قيادتنا الحكيمة وهو (إسعاد الناس)، من خلال العمل بروح  شعار مختبر الابتكار؛ ألا وهو (نبتكر.. لنسعدكم)".

وقال سعادة مدير جمارك دبي: "لقد أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً يحتذى  إقليميا وعالمياً في التنمية الاقتصادية المستدامة، بفضل الإنجازات الكبرى التي حققتها الدولة في كافة المجالات خلال العقود الماضية، وتميّزت تجربتنا بالنجاح المتصاعد في تنويع بنية الاقتصاد الوطني، من خلال التقدم الكبير الذي تحقق في مختلف القطاعات وخصوصاً القطاعات غير النفطية؛ يتقدمها قطاع السياحة والطيران والسفر وقطاع التجارة الخارجية. فقد نجحت هذه القطاعات نجاحاً منقطع النظير في دعم الأداء الاقتصادي في دولة الإمارات عموماً، وفي إمارة دبي على وجه الخصوص، حيث وصلت قيمة تجارة دبي الخارجية في العام 2014 إلى 1.331 تريليون درهم، وبلغت قيمتها 652 مليار درهم في النصف الأول من العام 2015. وازدهر قطاع السياحة والطيران والسفر ليمثل أحد أهم أوجه النجاح في تجربة دبي، حيث يتوقع أن يصل عدد السياح الزائرين لدبي في العام 2015 إلى ما يقارب 14.4 مليون سائح، وأن يرتفع عدد المسافرين عبر مطار دبي الدولي إلى ما يقارب 80 مليون مسافر، مترافقاً مع استمرار الارتفاع في حجم الشحن الجوي عبر مطار دبي الدولي، الذي بلغ خلال الأشهر التسعة الأولى من العام2015 نحو 1.853 مليون طن من البضائع".

وأوضح سعادته قائلاً: "إن هذه الإنجازات تؤسس لمرحلة جديدة من التقدم تمثل فرصةً كبيرةً لنا للتعامل مع التحديات وتحويلها إلى فرص للنمو، كما تعلّمنا من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم "رعاه الله"، والإسهام بالتالي في جعل دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن قائمة أفضل 10 دول في الابتكار لتنافس على الصدارة، حيث تأتي سويسرا حالياً على رأس هذه القائمة، فالآفاق المستقبلية للنمو واعدة ومبشرة إلى أبعد الحدود، مع الهدف الذي حددته رؤية دبي السياحية 2020 بأن يصل عدد السيّاح الزائرين لدبي إلى 20 مليون سائح في العام 2020، تدعمه خطط الإمارة لاستقطاب 25 مليون زائر لمعرض إكسبو 2020،  وتوقعات مطارات دبي بأن يزيد عدد المسافرين عبرها في العام 2020 عن 120 مليون مسافر، ويرتفع حجم الشحن الجوي فيها إلى أكثر من 5 ملايين طن من البضائع، وأن تتسارع الزيادة في أعداد المسافرين عبر مطارات دبي لتصل إلى 190 مليون مسافر في العام 2030، وتبلغ 260 مليون مسافر في العام 2040، و309 ملايين مسافر في العام 2050".

وأضاف سعادته: "إن اتباع الطرق التقليدية في زيادة الطاقة الاستيعابية لعملنا لن يكون كافياً لتلبية متطلبات النمو القادمة في السياحة والسفر والتجارة الخارجية بدبي خلال السنوات المقبلة، ولذلك تكتسب الأفكار الإبداعية والتطبيقات المبتكرة أهمية مضاعفة في تطوير العمليات والإجراءات للمسافرين في المراحل القادمة، لكي نساهم بفعالية في تحقيق أهداف خطة دبي 2021 في محوريها الاقتصادي والأمني، ونتقدم إلى مراحل أعلى من تطوير واستخدام أحدث التطبيقات الذكية، للقيام بمهامنا في تسهيل حركة السياح والمسافرين والتجارة الخارجية، بمواكبة تحوّل دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً".

وقال سعادة أحمد محبوب مصبح في ختام كلمته: "نتطلع في جمارك دبي إلى توسيع دائرة التفكير الإبداعي في تطوير عملنا الجمركي، بالتعاون والتنسيق مع شركائنا الاستراتيجيين من الدوائر الحكومية، ومن مختلف أطراف سلسلة التوريد والإمداد والمتعاملين والمجتمع عموماً. ونريد لمختبر الابتكار الحكومي الأول لجمارك دبي أن يمثل نقلة نوعية في تقديم الأفكار والابتكارات الجديدة، عبر التفاعل المفتوح معكم في جلسات العمل، داعيا المشاركين في المختبر المشاركة بأفكارهم التطويرية للعمليات والإجراءات الجمركية المقدمة للمسافرين، على طريق دعم النجاح والتميز الدائم لتجربة دبي الرائدة في التنمية الاقتصادية المستدامة إقليمياً وعالمياً".

وقال أحمد عبد الله بن لاحج، مدير إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي: "نكرّس جهودنا في إدارة عمليات المسافرين لتقديم أفضل الخدمات الجمركية في مطارات دبي، ونتطلع إلى أن تسهم المبادرات المبتكرة التي تم التوصل لها في مختبر الابتكار الحكومي الأول لجمارك دبي في تحقيق نقلة نوعية في مستوى خدماتنا، لنتوج بذلك فعاليات الدائرة في أسبوع الإمارات للابتكار بإنجاز جديد يضاف إلى الإنجازات الكبرى التي حققتها دبي في تطوير حركة السياحة والطيران والسفر وحركة التجارة الخارجية، ويعزز تنافسيتها العالمية وقدرتها على التقدم إلى الصدارة لتصل إلى المركز الأول في هذه المجالات".

وأعرب بن لاحج عن سعادته بمستوى الحضور وشراكتهم البناءة وتفاعلهم مع جمارك دبي لتحقيق الأهداف الوطنية، لتعزيز تنافسية الدولة.

وشهدت جلسات  مختبر الابتكار الحكومي الأول لجمارك دبي حوارات مكثفة بين المشاركين من خلال ورش عمل تفاعلية لطرح وتبادل الأفكار والمبادرات الجديدة، لتطوير الخدمات الجمركية المقدمة للمسافرين. وقد أثمر المختبر عن توليد أكثر من 300 فكرة ومبادرة في ثلاثة محاور، هي إسعاد المتعاملين، وإسعاد المجتمع وإسعاد الموظفين، لتقديم أفضل الخدمات الجمركية للمسافرين في مطار دبي، بما يحقق هدف إسعاد الناس، حيث تم تقديم عدد 9 مبادرات مبتكرة تصب في إسعاد المتعاملين.

وفي مجال إسعاد المجتمع، تم تقديم 12 مبادرة مبتكرة ذكية.

أما في مجال إسعاد الموظفين، فقد تم تقديم 30 مبادرة مبتكرة ذكية.

وبالإضافة إلى الأفكار والمبادرات التي طرحت من المشتركين في مختبر الابتكار، تم تلقي أفكار ومبادرات التطوير عبر حملة إعلامية على هامش المختبر لاستقطاب أفكار واقتراحات الجمهور حول المحاور المطروحة والمبادرات التي تسعد المتعاملين والموظفين، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومن خلال مقابلات مباشرة مع المسافرين والموظفين في المطار، ونوقشت هذه الأفكار في جلسات المختبر. وقد تم تكريم ثلاثة مشاركين من الجمهور بجوائز قيمة عن طريق سحب تم على أسمائهم في الجلسة الختامية للمختبر.

وأكد سعادة أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي، استمرار جهود ومبادرات جمارك دبي، والتزامها نحو الابتكار وإسعاد المتعاملين، عبر توفير بيئة عمل مبتكرة تدعم البينية الاقتصادية لدبي بالمحافظة على التوزان بين الحماية وتسهيل التجارة المشروعة. 

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
يوسف الفيل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن