ايكويت تلقي الضوء على أنظمة وسياسات الموارد البشرية في قمة الكويت للنفط والغاز

بيان صحفي
منشور 19 نيسان / أبريل 2018 - 05:25
خلال الحدث
خلال الحدث

قامت شركة ايكويت للبتروكيماويات، الجهة العالمية الرائدة في إنتاج البتروكيماويات، برعاية الدورة الخامسة من قمة الكويت للنفط والغاز 2018 والتي تعتبر من أهم الفعاليات الصناعية في الخليج العربي.

وخلال مشاركته في جلسة حوارية تحت عنوان "تشجيع القوى العاملة واستراتيجيات تطوير الكفاءات"، قال المدير العام للموارد البشرية لمجموعة ايكويت محمد الشرهان: "يضم فريق العمل في ايكويت أكثر من 1500 شخص من أصحاب الكفاءة العالية من مختلف الفئات العمرية ويمثلون أكثر من 25 دولة ويتواجدون في الخليج العربي وآسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية. وتقوم ايكويت بضمان التميز في الأداء من خلال تكريس الكثير من الجهود تجاه التطوير المهني وتعزيز الكفاءات والخبرات. وبطبيعة الحال، فإن هذه الموارد البشرية المتنوعة تحتاج إلى أساليب وممارسات تتسم بالمرونة بما يتناسب مع احتياجات مختلف الفئات العمرية والأجيال، إضافة إلى مراعاة التنوع الثقافي في العديد من مناطق ومواقع العمل. إضافة إلى ذلك، فإن استخدام أفضل الوسائل التكنولوجية أمر هام لضمان مشاركة وتفاعل الجيل الجديد في مختلف مناطق تواجد ايكويت حول العالم مع المحافظة على مستويات إيجابية من التواصل المباشر فيما بين الأفراد".

وضمت قمة الكويت للنفط والغاز 2018 مجموعة من قيادات قطاعات النفط والغاز والبتروكيماويات والمالية لمناقشة مجموعة من المحاور مثل التحديات والفرص والكفاءة العالية والابتكار والاستثمارات.

تعتبر مجموعة ايكويت* من الجهات العالمية الرائدة في إنتاج البتروكيماويات وثاني أكبر منتج للإيثيلين جلايكول على مستوى العالم. وتمتلك المجموعة مجمعات صناعية في الكويت وأمريكا الشمالية وأوروبا لإنتاج أكثر من 5 ملايين طن سنوياً من الإيثيلين، والإيثيلين جلايكول، والبولي إيثيلين، وتيريفثالات البولي إيثيلين. ويتم تسويق هذه المنتجات في آسيا والقارتين الأمريكيتين وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. وتتضمن الجهات المساهمة في مجموعة ايكويت شركة صناعة الكيماويات البترولية، وشركة داو للكيماويات، وشركة بوبيان للبتروكيماويات، وشركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية. وباعتبارها مؤسسة دولية، فإن مجموعة ايكويت تولي الكثير من العناية تجاه مبادئ التنمية المستدامة في جميع مناطق تواجدها من خلال الشراكات في عدة مجالات مثل البيئة والاقتصاد والمجتمع.  www.equate.com

* تضم مجموعة ايكويت كلا من شركة ايكويت للبتروكيماويات، وشركاتها التابعة والشركة الكويتية للأوليفينات.

خلفية عامة

شركة ايكويت للبتروكيماويات

تمثل شركة ايكويت للبتروكيماويات التي تاسست سنة 1995 شراكة عالمية بين شركة صناعة الكيماويات البترولية وشركة داو للكيماويات وشركة بوبيان للبتروكيماويات وشركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية. وبدأت شركة ايكويت عمليات الإنتاج في شهر نوفمبر 1997، وهي حاليا المشغل الوحيد لمجموعة متكاملة من المصانع ذات المواصفات العالمية التي تنتج أكثر من 5 ملايين طن سنويا من المواد البتروكيماوية عالية الجودة التي يتم تسويقها في الشرق الاوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ديانا كدان
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن