بروفيسور في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر يقوم بإعادة رسم رؤوس ليوناردو دا فينشي المشوهة

بيان صحفي
منشور 10 كانون الثّاني / يناير 2012 - 01:08

قام البروفيسور جيسي بين ، الأستاذ المساعد من قسم الفن والتصميم التأسيسي في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر وبحذر شديد بتخيل ورسم شكلا جرافيتيا لرؤوس الفنان العالمي ليوناردو دافنشي. تم نشر هذه الرسوم على الموقع الإلكتروني للمجلة العصرية الثقافية والشهرية الرائدة (جيكستابوز – Juxtapoz). كما تم نشر هذه الرسوم في وقت سابق بمجلة الفنان الأميركي طبعة الرسم ، (صيف 2009) في مقال بعنوان "بلورة رؤوس ليوناردو المشوه" للكاتب بوب بحر.

قام جيسي بين بتطوير رؤوسا مشوهة ساحرة لليوناردو دافنشي. حيث قام بإنشاء سلسلة من الرسوم الكريكاتورية المشوهة للناس ، وقرر أن يجعل هذه التماثيل نصفية ولكن مع اختلاف طفيف وتجديد في النسخ الأصلية. وعن ذلك تحدث جيسي قائلا: " في معظم الحالات ، كانت رسومات ليوناردو صغيرة، لم يتجاوز ارتفاعها أكثر من اثنين بوصة ، ولكن رسوماتي كلها جاءت بالحجم الطبيعي ، حيث جاء حجم الرأس في رسوماتي ليكون مماثلا لحجم رؤوسنا." بدأ جيسي بالعمل على هذا المشروع عام 2008 باستخدام رسومات دافنشي كنقطة انطلاق حتى إنهاء رسوماته. قام جيسي باستكمال مشروعه في عام 2010.

لم يعرف أحد ماذا كانت نوايا دافنشي عند رسم هذه الرؤوس البشعة أو ما إذا كان قد رسمهم فعلا من الحياة أو من خياله أو كلاهما. ومع ذلك، فقد لاقت هذه القطع على الفور شعبية وتم إصدار نسخا منها، حتى في الوقت الذي كان دافنشي لا يزال على قيد الحياة. يتكهن بعض مؤرخي الفن أن نية دافنشي كانت تطوير نسخة فنية من هذه الرؤوس المشوهة ، وفي مرحلة ما من حياته قام بعمل ما لا يقل عن 100 رأس منهم.

توسعت تفسيرات جيسي  خارج رسومات دافنشي. فمعظم رسومات الرؤوس لدافنشي تمت بالحبر البني بينما جيسي قام بأداء رسوماته باستخدام أنواع مختلفة من أقلام الجرافيت الرصاصية ، وهي مواد تسمح بسهولة أكبر في إظهار الاختلافات والقيمة ويسهل محوها.  ومع ذلك احتفظ جيسي بقواعد دافنشي الأساسية في عرض الرؤوس ، حيث نستطيع رؤية الشخص من أعلى الرأس إلى منتصف عظمة القص أو خط أسفل الكتف ، ولم يتم اقتراح أو إضافة أي خلفيات.

فجميع صور الناس في رسومات دافنشي لم تواجه المشاهد أبدا ، وهي النقطة التي اعتبرها جيسي مهمة. حيث تتفق هذه النقطة مع بعض الآراء التي تقول بأن دافنشي كان يقوم برسم النماذج سرا ، بدلا من رسمهم وجها لوجه. كما يعتقد جيسي بأن المشاهدين سيواجهون وقتا أصعب في الاقتراب من الرسوم إذا كانت تتطلع مباشرة، مما يؤدي للاتصال المباشر. قام جيسي بالحفاظ على هذا الجانب من رسومات دافنشي، في جزء منه، لأنه كان يريد أن يشعر المشاهدين بالراحة عند إلقاء نظرة فاحصة على رسوماته. وعن ذلك قال : " لقد ضغطت على مستوى التشوهات والبثور والصدفية إلى درجة قد تبدو معها قابلة للنقل ، لدرجة أنك لا تريد معها لهذا الشيء أو الرأس أن يدير رأسه أو ينظر إليك أو يتنفس أمامك ".

وأضاف جيسي موضحا بأنه قام برسم التفاصيل بشكل متقن محاولا أن يقوم بأكثر من نسخ النسخ قائلا : "تعد رؤوس ليوناردو دافنشي هي من أكثر الأشياء التي تم نسخها طوال الوقت ، ولذلك فربما كنت أقوم ببعض الحالات بنسخ النسخ". فبينما يصور دافنشي طبقة جلدية سيئة ، قام جيسي بتصوير أمراضا جلدية معينة وعرضها  بقدر كبير من التفصيل. وحين أظهر دافنشي أساسيات الثوب، قام جيسي بتوضيح نسيج القماش. وقال جيسي : " لقد قمت بوضع لوحات ليوناردو بجانب لوحاتي ، والتي نعتقد بأنها الوحيدة التي لا زالت على قيد الحياة والتي ربما قد تكون الوحيدة التي قد قام بأدائها. لقد كنت خائفا جدا وحاولت جاهدا أن أحافظ على هذه الجودة في رسوماتي النهائية". هذا الاهتمام بالتفاصيل لدى جيسي في جزء منه هو نتيجة لتلمذة جيسي على يد (أوود نيردرم Odd Nerdrum ) الفنان النرويجي الرمزي المعروف والذي يعتبر من أعظم الرسامين التقنيين في عصرنا الحالي.

يمكن تقديم رؤوس جيسي المشوهة في ثلاثة طرق مختلفة : بنفسها (حيث تعلق كل واحدة لوحدها في المعرض) ؛ في أزواج (كما تظهر في الصورة المرفقة رقم 2) ، وباعتبارها مجموعة كاملة (كما تظهر في الصورة المرفقة). للاطلاع على هذه الصور يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني لجيسي على www.jessepayne.com

تخرج جيسي بين بدرجة الماجستير في الفنون من جامعة ايلينوي الشمالية عام 2003 . ووحصل قبلها على درجة البكالوريوس في الفنون عام 2001 من جامعة ولاية أنديانا. وخلال السنوات الثلاث الماضية قام جيسي بتقديم ورقات عمل في موالضيع مختلفة عن الرسم، والتفكير بالتصميم وتطوير الأفكار، والإبداع، وتطوير المناهج وتقييم الفن في العديد من مؤتمرات التصميم الوطنية والدولية . وفي شهر أغسطس من عام 2010 التحق جيسي بالعمل كأستاذ مساعد في دائرة الفن والتصميم التأسيسي لدى جامعة فرجينينا كومنولث في قطر.

كما يشغل جيسي أيضا منصب نائب الرئيس للتنمية في المنظمة الوطنية FATE  (التأسيس في الفن : النظرية والتعليم) والتي تكرس نفسها لتعزيز التميز في تطوير وتدريس المقررات والدورات التأسيسية على مستوى الجامعات في كل من تاريخ الفن والاستوديو على حد سواء.

خلفية عامة

جامعة فرجينيا كومنولث في قطر

جامعة فرجينيا كومنولث في قطر هي فرع لجامعة فرجينيا كومنولث، كلية فنون التصميم في ريتشموند، فرجينيا، الولايات المتحدة الأمريكية وهي كلية معتمدة ذات مرتبة عالية في برامج الفن والتصميم في الشرق الأوسط.

تأسست جامعة فرجينيا كومنولث في قطر عام 1998 وبالشراكة ما بين جامعة فرجينيا كومنولث ومؤسسة قطر. توفر جامعة فرجينيا كومنولث في قطر للطلاب من جميع أنحاء العالم الفرصة للحصول على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة في كل من تصميم الأزياء وتصميم الجرافيك و التصميم الداخلي والرسم والطباعة كما توفر ماجستير الفنون الجميلة في دراسات التصميم.

المسؤول الإعلامي

الإسم
بريا دسوزا
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن