بلدية مدينة أبوظبي تبدأ أسبوع التشجير الـ38 في الحديقة الرسمية

بيان صحفي
منشور 20 شباط / فبراير 2018 - 10:48
أحمد ناصر بن زايد وسيف بدر القبيسي يفتتحان أسبوع التشجير.
أحمد ناصر بن زايد وسيف بدر القبيسي يفتتحان أسبوع التشجير.

بحضور ومشاركة الشيخ أحمد بن ناصر بن زايد آل نهيان أطلق سعادة سيف بدر القبيسي المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي اليوم الثلاثاء الموافق 20 فبراير الحالي 2018 فعاليات أسبوع التشجير الثامن والثلاثين تحت شعار (بيئة خضراء مستدامة) في (الحديقة الرسمية) على كورنيش أبوظبي، وذلك ضمن احتفالية كبيرة شارك فيها إلى جانب البلدية العديد من المؤسسات والشركاء الاستراتيجيين، واشتملت على العديد من الفعاليات المتنوعة، حيث تستمر برامج وأيام الأسبوع حتى الثاني والعشرين من فبراير الحالي.

وبهذه المناسبة رفع سعادته - خلال كلمته في افتتاح الأسبوع - أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) على دعم سموه ومساندته المتواصلة للمشاريع الزراعية، ودفع مسيرة النهضة الزراعية في بلادنا، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لحرص سموه على متابعة الخطط الزراعية وترسيخ التجارب الناجحة، مؤكدا أن البلدية تسترشد دائما في مشاريعها كافة، والمشاريع الزراعية على وجه الخصوص بالنهج الحكيم الذي خطه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، قاهر الصحراء ، ومؤسس النهضة الزراعية والتشجير في الإمارات.

وقال سعادته: بلدية مدينة أبوظبي تجدد العزم على المضي قدما على طريق التشجير وتوسيع المساحات الخضراء ، ورفع عدد الحدائق والمنتزهات، من أجل توفير كل أسباب السعادة والرفاهية، والمرافق الترفيهية لجميع السكان، وبالوقت ذاته تحقيق وتعزيز معايير التنمية المستدامة، وصون الطبيعة وحماية البيئة والحفاظ على مقدراتها.

وأضاف القبيسي أن شعار أسبوع التشجير الثامن والثلاثين ( بيئة خضراء مستدامة) هو دعوة لتحدي الظروف المناخية وندرة المياه، وإصرار على تمكين المشروع الزراعي عبر العديد من المشاريع الكبيرة، مشيرا أن بلدية مدينة أبوظبي تتشرف أنها كانت وما تزال جزءاً لا يتجزأ من المشروع الزراعي الناجح والكبير، ورائدة في دعم النهضة الزراعية في أبوظبي، ومؤكدا مضي البلدية بعزيمة وإصرار لرفع معدلات الانجازات الزراعية والزراعات التجميلية، ونشر الحدائق والمنتزهات في أرجاء المدينة، وبين الأحياء السكنية، وترسيخ قيم الاستدامة في المشاريع الزراعية والتجميلية كافة، ووجه سعادته الشكر والتقدير إلى جميع شركاء البلدية الاستراتيجيين لدورهم المشكور في دفع عجلة التنمية الزراعية وحماية البيئة.

احتفالية الافتتاح

اشتملت احتفالية افتتاح أسبوع التشجير على العديد من الفقرات منها: استعراضات فنية تناولت التشجير والبيئة وقيم الاستدامة، والنهضة الزراعية في الإمارات بالتعاون مع طلبة المدارس، كما قام الشيخ أحمد بن ناصر بن زايد آل نهيان وسعادة المدير العام للبلدية يرافقهما الضيوف بزراعة نخلة كتقليد سنوي بهذه المناسبة، وافتتاح المعرض الزراعي المصاحب، والذي تعرض من خلاله أحدث التقنيات الزراعية ووسائل الري، ومعرض الصور الذي يوثق مراحل النهضة الزراعية في الإمارات.

كما شارك الشيخ أحمد بن ناصر بن زايد آل نهيان والمدير العام أطفال المدارس بزراعة شتلات الزهور بهذه المناسبة، وقاما بجولة في ورش الأطفال واطلعا على أعمالهم ومساهماتهم في أسبوع التشجير.

وأوضحت البلدية أن فعاليات أسبوع التشجير لهذا العام تركز على تعزيز علاقة الشراكة مع المجتمع من أجل تحقيق معايير الاستدامة والحفاظ على الزراعة والحدائق والمنتزهات والمسطحات الخضراء ، ويولي الأسبوع في سبيل ذلك عناية كبيرة بمشاركة طلبة المدراس من خلال إقامة ورش للأطفال لتعليمهم مبادئ الزراعة وتحفيزهم على المساهمة في صون البيئة والمقدرات الطبيعية .

آلاف الشتلات والزهور

كما قامت البلدية ومراكزها الخارجية بتوزيع أكثر من 2500 شتلة من الأشجار المثمرة ، والنباتات الصحراوية والزهور المختلفة على السكان مجانا في موقع احتفالات أسبوع التشجير، وفي العديد من المدن والمناطق ،وذلك لتحفيزهم على الزراعة ونشر اللون الأخضر بمناسبة انطلاق فعاليات أسبوع التشجير .

مشاريع واعدة

ضمن إطار أسبوع التشجير الثامن والثلاثين كشفت بلدية مدينة أبوظبي عن العديد من المشاريع الزراعية والري والحدائق والتي تستهدف في مجموعها الارتقاء بالمستوى الجمالي لمدينة أبوظبي وضواحيها، وتوفير بيئة عيش مثالية تتسق مع السمة الجمالية والحضارية لمدينة أبوظبي، وفي الوقت ذاته توفر هذه المشاريع متنفساً حضارياً، ومرافقَ صحيةً رياضية لممارسة الرياضات وخصوصا لفئة الأطفال، وفيما يلي عرض أهم المشاريع:

أعمال الري والزراعات التجميلية

شارفت البلدية على الانتهار من مشروع أعمال الري والتجميل الطبيعي لشارع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومدخل جزيرة الريم ضمن المرحلة الثالثة، حيث بلغت نسبة الإنجاز أكثر من 97 % ويُتوقع إنجازه في مايو من العام الحالي 2018 .  

ويهدف المشروع إلىتطوير شارع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وشارع الميناء، وذلك من خلال استكمال الأرصفة الجانبية على طول مسار الطريق وتحسين جمالية الشارع بإضافة أحواض وزراعة تجميلية ومظلات، وتوفير بيئة صحية لقاطني المنطقة وزوارها من خلال مسار الدراجات المتصل مع المسارات الأخرى ضمن المخطط العام لمسار الدراجات داخل مدينة أبوظبي، بتكلفة إجمالية تقارب 61,800,000 درهم.

مشاريع في جزيرة أبوظبي

تباشر البلدية خلال الشهرين المقبلين مشروع إعادة تأهيل وتطوير الزراعة التجميلية على جوانب الطرق في جزيرة أبوظبي(المشروع النموذجي في شارع البطين)،ويعد هذا المشروع النموذجي المرحلة الأولى من مشروع زراعة الحارات الوسطى، ويشمل نطاق أعمال المشروع إعادة تأهيل وتطوير الزراعة التجميلية على الجزر الوسطى وأطراف الطرق في منطقة البطين ضمن جزيرة أبوظبي (شارع البطين) مما سيؤدي إلى تحسين المظهر الجمالي العام لمدينة أبوظبي وتحسين الأعمال الزراعية التجميلية والصلبة بما يتناسب مع الخطة الاستراتيجية لمدينة أبوظبي 2030،وتوفير ممرات مشاة آمنة ومسارات رياضية للجري وللدراجات الهوائية.

كما تؤدي هذه المشاريع إلى خفض تكاليف التشغيل والصيانة والترشيد في استهلاك مياه الري وذلك باستخدام أنظمة الري الحديثة والأتوماتيكية، وتبلغ تكلفة المشروع 20,330,000 ، ويتوقع إنجازه في العام 2019 م. 

حدائق ومواقع ألعاب في البر الرئيس:

اعتمدت البلدية تصميم إنشاء (10) حدائق، وموقع ألعاب واحد في البر الرئيسي في كل من الوثبة وبني ياس والنهضة والمعزز، ومدينة شخبوط والشوامخ، حيث تمت مراعاة  تطبيق معايير الاستدامة المتبعة في إمارة أبوظبي واتباع دليل تصميم الأماكن العامة، ودليل تصميم الشوارع الحضرية في اختيار عناصر التجميل الصلبة والنباتات الملائمة للحدائق، وملاءمة الألعاب المقترحة في هذه الحدائق للفئات العمرية المختارة، وتصل تكلفة المشروع الإجمالية التقديرية إلى 60,250,000 درهم.

وروعي عند اختيار هذه المناطق مدى احتياجها إلى الحدائق، ومواقع الترفيه بالإضافة إلى الكثافة السكانية في هذه المناطق.

وتعد هذه المشاريع من المشاريع ذات الأولوية التي توفر متطلبات الخدمات المجتمعية وتغطي طلبات المواطنين والقاطنين وتساهم في توفير متنفس للأسر والأطفال بالأحواض السكنية مما ينعكس إيجابياً على الصحة العامة، وإيجاد أسباب الرفاهية و إسعاد السكان، بالإضافة إلى إنشاء (6) حدائق في الشهامة والباهية ضمن مشروع يدار عن طريق شركة أبوظبي للخدمات العامة "مساندة"  بتكلفة تقديرية تبلغ 56,000,000 درهم، لتكون معايير التصميم والتنفيذ مطابقة لما تم اعتماده بشأن المشاريع التي تدار عن طريق بلدية مدينة أبوظبي.

خلفية عامة

بلدية مدينة أبوظبي

نعمل في دائرة التخطيط العمراني والبلديات على تفعيل استراتيجية أبوظبي للتطوير الشامل وندعمها من خلال خطة أبوظبي وترجمة مبادئها الجوهرية إلى واقع مَلموس بعملنا على تطوير خطط هيكلية استراتيجية تساعد في رسم ملامح مستقبل التطور المتكامل لإمارة أبوظبي استناداً إلى أُسس مدروسة تدخل فيها اعتبارات البنية التحتية، والبيئة، وسهولة الوصول، والنسيج العمراني، ومساحات الأراضي المتاحة وأفضل استخداماتها، والخدمات التي تمكننا من إعداد استراتيجيات تخطيطية تغطي جميع أرجاء الإمارة.

 

المسؤول الإعلامي

الإسم
بلدية مدينة أبوظبي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن