بلدية مدينة أبوظبي تبدأ حملة لتوعية الشركات والعمال بتطبيقات قانون حظر العمل وقت الظهيرة وأخطار الإجهاد الحراري

بيان صحفي
منشور 06 حزيران / يونيو 2018 - 10:43
فريق إدارة البيئة والصحة والسلامة خلال توزيعهم انشرات التوعوية على العمل.
فريق إدارة البيئة والصحة والسلامة خلال توزيعهم انشرات التوعوية على العمل.

تحت شعار " السلامة في الحر" أطلقت بلدية مدينة أبوظبي حملة شاملة تستهدف توعية الشركات والعمال بشأن أهمية تطبيق قانون حظر العمل وقت الظهيرة ، وتبيان الآثار الصحية السلبية للإصابة بالإجهاد الحراري، وذلك لرفع الوعي لدى القائمين على إدارة المواقع الإنشائية والمختصين في شأن البيئة والصحة والسلامة للقيام بدورهم فى تطبيق ومراقبة الالتزام بمتطلبات القرار وتوفير متطلبات سلامة العمال وحمايتهم من الإصابة نتيجة لتعرضهم لأشعة الشمس المباشرة أو الإجهاد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.

وتأتي هذه الحملة تأكيدا على سعي دائرة التخطيط العمراني والبلديات - بلدية مدينة أبوظبي لضمان مستوى الحياة الأفضل والبيئة المستدامة لسكان مدينة أبوظبي، حيث تقوم إدارة البيئة والصحة والسلامة في البلدية بتطبيق قوانين ومعايير السلامة والصحة المهنية في كافة المواقع الإنشائية والمشاريع وبما يتلاءم مع أفضل الممارسات العالمية، والعمل على توفير كافة أسباب السلامة والأمان للعاملين للحد من الحوادث والإصابات بمواقع الإنشاء من خلال القيام بسلسلة من الإجراءات والحملات التفتيشية الدورية على تلك المواقع .

وأكدت البلدية أن تطبيق القرار القاضي بحظر العمل وقت الظهر ينسجم مع استراتيجيتها الرامية إلى توفير بيئة العمل الآمنة للعاملين في المواقع الإنشائية ويتطابق مع رسالتها الهادفة لتقديم أجود معايير الخدمات البلدية الفعالة، مشيرة أن هذا القرار أيضا يؤكد حرص المؤسسات والدوائر على صون حياة وصحة العاملين وتطبيق أرفع المعايير الإنسانية والصحية والتي من شأنها توفير الحماية اللازمة للعاملين في المناطق المعرضة لأشعة الشمس المباشرة.

وأكدت البلدية أن الحملة تتضمن عقد ورشة عمل توعوية لكيانات قطاع البناء في مقر البلدية بهدف تعزيز الوعي بأهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة والإلمام بمتطلبات تنفيذ برنامج إدارة الإجهاد الحراري من قبل أصحاب العمل والمشرفين على العمال لوقايتهم من الحر وآثاره الصحية السلبية وذلك تماشيا مع قانون حظر العمل وقت الظهيرة الصادر من قبل وزارة الموارد البشرية والتوطين لدولة الامارات العربية المتحدة، والذى يقتضى بمنع أداء الأعمال تحت أشعة الشمس فى الأماكن المكشوفة من الساعة 12:30 ظهرا حتى 3:00 عصرا و يستمر لمدة ثلاثة شهور من 15 يونيو الى 15سبتمبر.

وتحرص البلدية من خلال الحملة وبرامجها المختلفة على توعية العمال الذين يعملون تحت أشعة الشمس، خصوصاً في فصل الصيف، حيث من الممكن أن يتعرضوا إلى العديد من الأمراض والإصابات المهنية، ومن أهمها الإجهاد الحراري الذي قد يؤدي إلى ضربة الشمس،و الإنهاك الحراري،و الإغماء،والتقلصات والطفح الجلدي، كما يمكن أن تؤدي درجات الحرارة المرتفعة الى إصابات بين العاملين من خلال تعرق اليدين والدوخان، ومن أكثر العمال

المعرضين للإجهاد الحراري العمال الذين يعملون في الخارج  (مثل عمال البناء، عمال النظافة، عمال الزراعة(، وبناء على هذه المقدمات يتعين على أصحاب العمل توفير التوعية والتدريب اللازم للعاملين لديهم لفهم تأثيرات الإجهاد الحراري وكيفية الوقاية منه، كما يجب على أصحاب العمل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية العاملين من الإجهاد الحراري مثل توفير فترات للراحة، والمياه بشكل دائم وأماكن مظللة.

وحول خطتها لصيف هذا العام في هذا الصدد أكدت البلدية أنها تعمل على توفير المعلومات اللازمة للكيانات العاملة في قطاع البناء والإنشاء التي تمارس نشاطها داخل مدينة أبوظبي ولديها عمال في أماكن ذات درجات حرارة مرتفعة، ومساعدة وتوجيه أصحاب العمل على فهم وتنفيذ برنامج إدارة الاجهاد الحراري، وضمان تدابير الرقابة الصحيحة لحماية العمال من التعرض لأشعة الشمس، وتوفير مادة تعليمية لممارسي السلامة والصحة المهنية والمشرفين والعمال، والتي من شأنها تحديد مختلف المسؤوليات والإجراءات اللازمة لمكافحة وتجنب الأمراض الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة، كما تشكل هذه الإجراءات جزءاً من برنامج إدارة الإجهاد الحراري.

وتهيب البلدية - ومن منطلق حرصها على سلامة العمال - بجميع الشركات والمواقع الإنشائية الالتزام بقانون حظر العمل في أوقات الظهيرة وتحت أشعة الشمس المباشرة، مؤكدة أن سلامة وصحة العمال أمانة ومسؤولية مشتركة، وتعبير عن التزامنا بقيم مجتمع الإمارات الأصيلة، وتجسيد رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة التي تولي اهتماما ورعاية كبيرتين بجميع شرائح المجتمع وسلامتهم العامة.

خلفية عامة

بلدية مدينة أبوظبي

نعمل في دائرة التخطيط العمراني والبلديات على تفعيل استراتيجية أبوظبي للتطوير الشامل وندعمها من خلال خطة أبوظبي وترجمة مبادئها الجوهرية إلى واقع مَلموس بعملنا على تطوير خطط هيكلية استراتيجية تساعد في رسم ملامح مستقبل التطور المتكامل لإمارة أبوظبي استناداً إلى أُسس مدروسة تدخل فيها اعتبارات البنية التحتية، والبيئة، وسهولة الوصول، والنسيج العمراني، ومساحات الأراضي المتاحة وأفضل استخداماتها، والخدمات التي تمكننا من إعداد استراتيجيات تخطيطية تغطي جميع أرجاء الإمارة.

 

المسؤول الإعلامي

الإسم
بلدية مدينة أبوظبي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن