بلدية مدينة أبوظبي تنظم ورشة عمل توعوية حول حماية العمال من الإجهاد الحراري وتوزع 5000 نشرة تثقيفية

بيان صحفي
منشور 11 تمّوز / يوليو 2018 - 11:06
خلال الحدث
خلال الحدث

نظمت بلدية مدينة أبوظبي ورشة عمل حول أخطار الإجهاد الحراري وطرق الوقاية منها استهدفت من خلالها تثقيف العمال والمقاولين والاستشاريين والمطورين العاملين في قطاع البناء والإنشاء، شارك في الورشة حوالي300  شخص، وذلك ضمن إطار حرص دائرة التخطيط العمراني والبلديات على رفع الوعي لدى القائمين على إدارة المواقع الإنشائية والمختصين في شأن البيئة والصحة والسلامة للقيام بدورهم فى تطبيق ومراقبة الالتزام بمتطلبات قرار حظر العمل وقت الظهيرة وتوفير متطلبات سلامة العمال وحمايتهم من الإصابة نتيجة لتعرضهم لأشعة الشمس المباشرة أو الإجهاد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة.

كما استهدفت الورشة تعزيز الوعي بأهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة والإلمام بمتطلبات تنفيذ برنامج إدارة الإجهاد الحراري من قبل أصحاب العمل والمشرفين على العمال لوقايتهم من الحر وآثاره الصحية السلبية وذلك تماشيا مع قانون حظر العمل وقت الظهيرة الصادر من قبل وزارة الموارد البشرية والتوطين في دولة الامارات العربية المتحدة، والذى يقتضي منع أداء الأعمال تحت أشعة الشمس فى الأماكن المكشوفة من الساعة 12:30 ظهرا حتى 3:00 عصرا و يستمر لمدة ثلاثة شهور من 15 يونيو الى 15سبتمبر.

وتحرص البلدية على توعية العمال الذين يعملون تحت أشعة الشمس، خصوصاً في فصل الصيف، حيث من الممكن أن يتعرضوا إلى العديد من الأمراض والإصابات المهنية، ومن أهمها الإجهاد الحراري الذي قد يؤدي إلى ضربة الشمس، والإنهاك الحراري، و الإغماء، والتقلصات والطفح الجلدي، كما يمكن أن تؤدي درجات الحرارة المرتفعة الى إصابات بين العاملين من خلال تعرق اليدين والدوخة، ومن أكثر العمال المعرضين للإجهاد الحراري العمال الذين يعملون في الخارج (مثل عمال البناء، عمال النظافة، عمال الزراعة(، وبناء على هذه المقدمات يتعين على أصحاب العمل توفير التوعية والتدريب اللازم للعاملين لديهم لفهم تأثيرات الإجهاد الحراري وكيفية الوقاية منه، كما يجب على أصحاب العمل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية العاملين من الإجهاد الحراري مثل توفير فترات للراحة، والمياه بشكل دائم وأماكن مظللة.

وأكدت البلدية أن هذه الورش التوعوية تعقد بالتعاون والشراكة مع مركز أبوظبي للصحة والسلامة المهنية (اوشاد)،

موضحة أن برامج التوعية مستمرة حتى ١٥ سبتمبر المقبل، حيث قام فريق العمل بإدارة البيئة والصحة والسلامة في بلدية مدينة أبوظبي أثناء الجولات التفتيشية بتوزيع منشورات ومطبوعات على جميع المواقع الانشائية ونجح في توزيع ٥٠٠٠ نسخة من المطبوعات التوعوية والتثقيفية، بالإصافة إلى حضور الكيانات الإنشائية شخصياً لاستلام المطبوعات التثقيفية، وواصلت البلدية التوعية من خلال قنوات التواصل الاجتماعي، كما شملت حملة التوعية موظفي البلدية من خلال إرسال نشرات توعوية وأفلام مرئية. 

على الصعيد ذاته زخرت ورشة العمل بمحاور وأوراق عمل حول مخاطر الإجهاد الحراري وطرق الوقاية منه في مشاريع ومواقع البناء والإنشاء، وتناولت التشريعات والقوانين التي تنظم العمل في الصيف وتحظر العمل عند فترة الظهيرة وحثت الورشة أصحاب العمل والمقاولين على توفير المرافق والمواد والمعدات التي يحتاجها العمال أثناء العمل في فترة الصيف.

كما بينت الورشة التدابير والاحتياطات الواجب اتخاذها وتوفيرها في أماكن العمل وذلك للحماية والوقاية من مخاطر الإجهاد الحراري من توعية وتدريب و أماكن استراحة مناسبة ومياه شرب باردة، ومحاليل تروية، ورعاية طبية كافية وخاصة عند الحالات الطارئة.

من جانبها قدمت وزارة الموارد البشرية والتوطين ورقة عمل تحت عنوان (قانون حظر العمل وقت الظهيرة)، كما قدمت إدارة البيئة والصحة والسلامة ورقة عمل أخرى تحت عنوان (الإجهاد الحراري – دور ومسؤولية بلدية مدينة أبوظبي)، بعد ذلك استعرضت الورشة فيلماً تسجيلياً توعوياً حول الإجهاد الحراري وطرق الوقاية من آثاره، لتُستأنف بعد ذلك أعمال الورشة من خلال ورقة عمل تحت عنوان (أفضل الممارسات للإجهاد الحراري)، وورقة تحت عنوان (معدات الحماية من الحر)، واختتمت أوراق العمل بمحاضرة تحت عنوان (محاليل التروية).

بعد انتهاء أوراق العمل فُتح المجال لطرح الأسئلة والاستفسارات حول قانون حظر العمل وقت الظهيرة من قبل المشاركين في الورشة ، كما قامت البلدية في ختام أعمال الورشة بتكريم العديد من الجهات المتميزة في مجال تطبيق إجراءات السلامة من الإجهاد الحراري والالتزام بتطبيق قانون حظر العمل وقت الظهيرة تقديرا لجهودهم في دعم القرار والحفاظ على صحة وسلامة العمال في المواقع الإنشائية .

خلفية عامة

بلدية مدينة أبوظبي

نعمل في دائرة التخطيط العمراني والبلديات على تفعيل استراتيجية أبوظبي للتطوير الشامل وندعمها من خلال خطة أبوظبي وترجمة مبادئها الجوهرية إلى واقع مَلموس بعملنا على تطوير خطط هيكلية استراتيجية تساعد في رسم ملامح مستقبل التطور المتكامل لإمارة أبوظبي استناداً إلى أُسس مدروسة تدخل فيها اعتبارات البنية التحتية، والبيئة، وسهولة الوصول، والنسيج العمراني، ومساحات الأراضي المتاحة وأفضل استخداماتها، والخدمات التي تمكننا من إعداد استراتيجيات تخطيطية تغطي جميع أرجاء الإمارة.

 

المسؤول الإعلامي

الإسم
بلدية مدينة أبوظبي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن