بنك أبوظبي الأول يطلق فعاليات النسخة الرابعة من معرض الإسكان للمواطنين

بيان صحفي
منشور 19 أيلول / سبتمبر 2018 - 05:00
تم تنظيم معرض هذا العام بحضور شركاء البنك الاستراتيجيين، هيئـة أبوظبـي للإسكان وبلدية مدينة أبوظبي، وبمشاركة مجموعة واسعة من المؤسسات الحكومية والعارضين من المكاتب الاستشارية والمقاولين والموردين.
تم تنظيم معرض هذا العام بحضور شركاء البنك الاستراتيجيين، هيئـة أبوظبـي للإسكان وبلدية مدينة أبوظبي، وبمشاركة مجموعة واسعة من المؤسسات الحكومية والعارضين من المكاتب الاستشارية والمقاولين والموردين.

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، افتتح سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دائرة النقل عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي فعاليات النسخة الرابعة من معرض الإسكان للمواطنين والذي ينظمه بنك أبوظبي الأول في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة ما بين 18-20 سبتمبر الجاري.

 

وتم تنظيم معرض هذا العام بحضور شركاء البنك الاستراتيجيين، هيئـة أبوظبـي للإسكان وبلدية مدينة أبوظبي، وبمشاركة مجموعة واسعة من المؤسسات الحكومية والعارضين من المكاتب الاستشارية والمقاولين والموردين. ويحتل معرض هذا العام مساحة 11,000 متر مربع ويشارك فيه 120 عارضاً، ويشمل مجموعة من الفعاليات والندوات.

 

وتعليقاً على ذلك، قال محمد المنصـوري، رئيـس قروض الإسـكان للمواطنيـن في بنـك أبوظبي الأول: "يشرفنا إطلاق فعاليات معرض الإسكان للمواطنين اليوم تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ويسعدني من هنا أن أتقدم لسموه بجزيل الشكر والتقدير على رعايته ودعمه المتواصل للفعاليات والمبادرات التي نقدمها،الأمر الذي يعدّ أحد أهم أسباب نجاح مسيرتنا، كما أتقدم بخالص الشكر لسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دائرة النقل عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي على تشريفه لنا بافتتاح المعرض. وجاء تنظيم نسخة هذا العام من قبل بنك أبوظبي الأول استجابة للإقبال الكبير الذي شهده المعرض منذ إطلاقه عام 2014، واستكمالاً للمسيرة التي تهدف إلى تمكين المواطنين من بناء ما يمثل ’منزل الأحلام‘ بالنسبة لهم؛ حيث يوفر المعرض منصة تتيح لهم التواصل مع الموردين والمقاولين والمكاتب الاستشارية، بالإضافة إلى إطلاعهم على أحدث التصاميم المعمارية".

 

وأضاف: "نعمل في بنك أبوظبي الأول لتحقيق أهداف حكومتنا الرشيدة ودعم رؤية الإمارة في استدامة مبانيها ومواردها، لذا نسعى من خلال هذا المعرض إلى توفير المصادر اللازمة لتشييد المنزل الذي يطمح به كل مواطن إماراتي، وبما يتماشى في الوقت ذاته مع أعلى المقاييس العصرية والبيئية نحو إمارة مستدامة".

 

من جانبه أكد سعادة سيف بدر القبيسي، المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي، أن معرض الإسكان للمواطنين يكتسب أهمية كبيرة كونه يمثل انعكاساً وثمرة لرؤية حكومة أبوظبي الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على صعيد تعزيز البنية التحتية الإسكانية وتوفير أفضل الممارسات والمعايير الخاصة بتقديم منتج عقاري عالمي المواصفات، مع توفير مظلة تمويلية كبيرة تحقق تطلعات المواطنين وتكرس حلمهم وطموحاتهم في امتلاك أو بناء منزل بمواصفات راقية تعكس مستوى الرفاهية والاستقرار والخير الذي يعيش فيه أبناء الإمارات".

 

كما أشاد سعادته بالدعم والرعاية الكبيرة التي يوليها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبدور سموه المؤثر والفعال في فتح قنوات الاتصال بين المواطنين والعارضين والموردين والشركات العقارية والبنوك، وتوفير أفضل الخدمات التي تسهل على المواطنين بناء أو امتلاك المنزل الذي يحقق أحلامهم وتطلعاتهم.

 

وتشارك بلدية مدينة أبوظبي في معرض الإسكان للمواطنين عبر جناح تستعرض من خلاله العديد من الخدمات، من ضمنها خدمات القطاع العقاري في بلدية مدينة أبوظبي؛ والتي تشمل إجراءات تسجيل الرهن العقاري الرقمي، والمنصة الذكية للخدمات الرقمية المتكاملة (سمارت هب). كما تستعرض البلدية من خلال إدارة تراخيص البناء المشاريع السكنية، وبرنامج التواصل المرئي، وخدمات الترخيص الفورية، والقوانين والتشريعات الخاصة بتراخيص البناء، وبعض المبادرات التي طرحتها البلدية بشأن ترخيص بناء البيوت للمواطنين. 

 

من الجدير بالذكر أن بنك أبوظبي الأول يوفر فروعاً متخصصة بقروض الإسكان للمواطنين في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية والتي تقدم خدمات شاملة للمواطنين في مناطق إقاماتهم. ويشار إلى أن بنك أبوظبي الأول استلم 34,755 قرضاً منذ إطلاق برنامج قروض الإسكان للمواطنين تبلغ قيمتها 66,38 مليار درهم، كما تم تسليم أكثر من 23,000 وحدة سكنية حتى الآن من خلال 18,200 مشروع تم إنجازها في مختلف أنحاء الإمارة تشمل 1,288 فيلا جاهزة؛ حيث تسلّم 1,069 مواطناً مساكنهم الجاهزة، وجاري استكمال تسليم باقي المساكن.

خلفية عامة

بنك أبوظبي الأول

يعد بنك أبوظبي الأول أكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أكبر المؤسسات المالية في العالم، حيث يقدم مجموعة واسعة من الحلول والمنتجات والخدمات والتجارب المصرفية المصممة خصيصاً لتناسب احتياجات عملائه. ويسعى البنك من خلال العروض المصرفية الاستراتيجية التي يوفرها لتلبية احتياجات عملائه في جميع أنحاء العالم ضمن مختلف مجموعات الأعمال المصرفية الرائدة التي تشمل الخدمات المصرفية للشركات والأفراد والاستثمار.

يقع المقر الرئيسي للبنك في أبوظبي في مجمع الأعمال بالقرب من منتزه خليفة، وتتوزع شبكة فروعه في 19 دولة حول العالم، حيث يوفر من خلال علاقاته الدولية، وخبراته الواسعة وقوته المالية الدعم للشركات المحلية والإقليمية والدولية التي تسعى لإدارة أعمالها محلياً وعالميا.ً وتماشياً مع التزام البنك بوضع عملائه على رأس قائمة أولوياته ومساندتهم للنمو معاً، يواصل البنك استثماراته في الكفاءات البشرية والحلول التكنولوجية لتوفير أفضل تجربة مصرفية للعملاء، ودعم طموحات النمو للمساهمين، والمقيمين، ورواد الأعمال والاقتصاد المحلي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ولتمكين عملائه من النمو، قام البنك بإطلاق حملة نوعية تتخطى حدود الخدمات والمنتجات المصرفية. إن حملة "ننمو معا" تمثل التزام البنك بدعم طموحات النمو لدى مساهميه وعملائه وموظفيه من خلال تقديم المزيد من الأفكار المبتكرة والأدوات والخبرات التي تساعدهم على المضي قدماً لتحقيق المزيد من النمو الآن وفي المستقبل.

 

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ميرنا حمودة
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن