بنك أبوظبي الأول يواصل تنظيم معرض قروض الإسكان للمواطنين

بيان صحفي
منشور 15 آب / أغسطس 2018 - 10:16
بنك أبوظبي الأول يوفر فروعاً متخصصة بقروض الإسكان للمواطنين في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية توفر خدمات شاملة للمواطنين في مناطق إقاماتهم.
بنك أبوظبي الأول يوفر فروعاً متخصصة بقروض الإسكان للمواطنين في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية توفر خدمات شاملة للمواطنين في مناطق إقاماتهم.

أعلن بنك أبوظبي الأول، أكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أكبر وأأمن المؤسسات المالية في العالم، عن مواصلة تنظيمه لمعرض قروض الإسكان للمواطنين؛ حيث سيقام هذا العام في الفترة ما بين 18-20 سبتمبر المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وذلك بحضور الشركاء الإستراتيجين للبنك، هيئـة أبوظبـي للإسكان وبلدية مدينة أبوظبي، وبمشاركة مجموعة واسعة من المؤسسات الحكومية و العارضين من المكاتب الإستشارية و المقاولين و الموردين.

ويهدف المعرض إلى إتاحة الفرصة للمواطنين الحاصلين علـى قــروض الإســكان أو المتقدمين بطلبات الحصول عليها للاطلاع على أحـدث التصـاميم الهندسيـة وخدمات البناء، والتواصل مع مختلف فئات الموردين والمقاولين والمكاتب الاستشارية العاملة في دولة الإمارات، إلى جانب إطلاعهم على مختلف المعلومات الضرورية التي تساعدهم على بناء منزل الأحلام.

وتعليقاً علـى ذلك، قال محمد المنصـوري، رئيـس قروض الإسـكان للمواطنيـن في بنـك أبوظبي الأول: "ينظم بنك أبوظبي الأول معرض قروض الإسكان للمواطنين هذا العام انطلاقاً من التزامه بمواصلة دعم طموحات المواطنين وتحقيق أحلامهم ببناء المنزل الأمثل بالنسبة لهم، وتوجيههم نحو استخدام قرض الإسكان بأكبر كفاءة ممكنة باعتبار المعرض المنصة التي يمكنهم التعرف من خلالها على مختلف الجهات وكافة التسهيلات اللازمة لإنشاء المنزل الذي يحلمون به".

وأضاف: "سيحتل معرض هذا العام مساحة 11,000 متر مربع، وذلك بعد أن شهد ازدياداً ملحوظاً في الإقبال عليه؛ حيث استقبل في نسخته الأولى عام 2014 نحو 3,500 زائر، في حين تضاعف عدد الزوار في الأعوام المقبلة ليصل إلى 6,000 زائر. ومن المتوقع أن يشهد هذا العام كذلك إقبالاً كبيراً بمشاركة 120 عارض، ومن المقرر أن يضم مجموعة من الفعاليات والندوات".

من جانبه، قال المهندس علي محمد علي العبيد، مدير مؤسسة برج البلد للمقاولات العامة: "نحرص في مؤسسة برج البلد للمقاولات العامة على المشاركة بمعرض قروض الإسكان للمواطنين منذ إطلاقه عام 2014، وذلك لما يتيحه من فرص للمواطنين للاطلاع على أحدث التصاميم الهندسية وخدمات البناء، والتواصل مع مختلف الفئات التي تندرج ضمن قطاع البناء والتشييد في دولة الإمارات العربية المتحدة، الأمر الذي ينعكس على توفير رفاهية العيش التي تنسجم مع التنمية الاقتصادية التي تشهدها الدولة".

من جهة أخرى، قال حمزة إبراهيم أبو حماد، المدير التنفيذي لشركة الموناليزا للمقاولات والصيانة العامة: "نحن نفخر برعايتنا الذهبية لمعرض قروض الإسكان للمواطنين للسنة الرابعة على التوالي والتي تم تتويجها العام الماضي بمنحنا درع أفضل عارض عن المعرض السابق. وتأتي مشاركتنا انطلاقاً من إيماننا بمساهمة المعرض في تعزيز خبرة المواطن في مجال الإنشاء والتصميم بما يلبي احتياجاته لبناء ما يمثل منزل الأحلام بالنسبة له؛ حيث يمكن من خلال المعرض توفير الوقت والجهد على المواطن من جهة، والشركات الهندسية والمقاولين من جهة أخرى عبر منصة المعرض التي تجمعهم تحت سقف واحد". 

من جهته، قال محمد نوار كرزي، مدير المبيعات في الشركة المتحدة الإلكترونية، الموزع الحصري لأجهزة تكييف الهواء ميتسوبيشي إلكتريك في دولة الإمارات العربية المتحدة: "حرصنا على المشاركة في معرض قروض الإسكان للمواطنين منذ إطلاقه وعلى مدى دوراته الثلاث، واستطعنا خلال مشاركتنا التعريف بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في عالم التكييف، والتي تتناسب مع احتياجات المواطنين من حيث التبريد وتوفير الطاقة الكهربائية. ونود أن نتقدم بالشكر لبنك أبوظبي الأول على إتاحته الفرصة للشركات والمواطنين على حد سواء للتواصل بسهولة من خلال المعرض، وإطلاع زواره على أحدث ما تقدمه الأسواق في مختلف المجالات المتعلقة بالإنشاء والتشييد".

من الجدير بالذكر أن بنك أبوظبي الأول يوفر فروعاً متخصصة بقروض الإسكان للمواطنين في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية توفر خدمات شاملة للمواطنين في مناطق إقاماتهم. ويشار إلى أن بنك أبوظبي الأول استلم 34,730 قرضاً منذ إطلاق برنامج قروض الإسكان للمواطنين تبلغ قيمتها 66,38 مليار درهم، كما تم تسليم أكثر من 22,727 وحدة سكنية حتى الآن من خلال 16,700 مشروع تم إنجازها في مختلف أنحاء الإمارة، بالإضافة إلى 1,288 فيلا جاهزة؛ حيث تسلّم 934 مواطناً مساكنهم الجاهزة، وجاري استكمال تسليم باقي المساكن.

خلفية عامة

بنك أبوظبي الأول

يعد بنك أبوظبي الأول أكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أكبر المؤسسات المالية في العالم، حيث يقدم مجموعة واسعة من الحلول والمنتجات والخدمات والتجارب المصرفية المصممة خصيصاً لتناسب احتياجات عملائه. ويسعى البنك من خلال العروض المصرفية الاستراتيجية التي يوفرها لتلبية احتياجات عملائه في جميع أنحاء العالم ضمن مختلف مجموعات الأعمال المصرفية الرائدة التي تشمل الخدمات المصرفية للشركات والأفراد والاستثمار.

يقع المقر الرئيسي للبنك في أبوظبي في مجمع الأعمال بالقرب من منتزه خليفة، وتتوزع شبكة فروعه في 19 دولة حول العالم، حيث يوفر من خلال علاقاته الدولية، وخبراته الواسعة وقوته المالية الدعم للشركات المحلية والإقليمية والدولية التي تسعى لإدارة أعمالها محلياً وعالميا.ً وتماشياً مع التزام البنك بوضع عملائه على رأس قائمة أولوياته ومساندتهم للنمو معاً، يواصل البنك استثماراته في الكفاءات البشرية والحلول التكنولوجية لتوفير أفضل تجربة مصرفية للعملاء، ودعم طموحات النمو للمساهمين، والمقيمين، ورواد الأعمال والاقتصاد المحلي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ولتمكين عملائه من النمو، قام البنك بإطلاق حملة نوعية تتخطى حدود الخدمات والمنتجات المصرفية. إن حملة "ننمو معا" تمثل التزام البنك بدعم طموحات النمو لدى مساهميه وعملائه وموظفيه من خلال تقديم المزيد من الأفكار المبتكرة والأدوات والخبرات التي تساعدهم على المضي قدماً لتحقيق المزيد من النمو الآن وفي المستقبل.

 

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ميرنا حمودة
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن