بنك الإمارات دبي الوطني يطلق مبادرات الخدمة المصرفية الذاتية لأصحاب الهمم

بيان صحفي
منشور 19 آذار / مارس 2018 - 09:52
يواصل البنك دفع عجلة الدمج المالي لأصحاب الهمم في الدولة سعياً لتحويل دبي إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول عام 2020.
يواصل البنك دفع عجلة الدمج المالي لأصحاب الهمم في الدولة سعياً لتحويل دبي إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول عام 2020.

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في المنطقة، اليوم عن إطلاق سلسلة من المبادرات المبتكرة الرامية لتوفير الخدمات المصرفية الذاتية لأصحاب الهمم في دولة الإمارات العربية المتحدة. وعبر منصته الرائدة المخصصة لدعم أصحاب الهمم "معاً بلا حدود" TogetherLimitless#، يواصل البنك دفع عجلة الدمج المالي لأصحاب الهمم في الدولة سعياً لتحويل دبي إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول عام 2020.

 

وفي هذا الإطار، أطلق البنك خدمة فتح الحساب بنظام برايل للكتابة والقراءة لتمكين عملائه من ذوي الإعاقة البصرية من إجراء المعاملات باستقلالية تامة، إذ تحوّل هذه التقنية نماذج فتح الحساب والمعلومات الشخصية إلى لغة مكتوبة بنظام برايل بالعربية أو بالإنجليزية، لتتيح للعملاء مراجعتها والموافقة عليها باستقلالية بدلاً من الاعتماد على المساعدة.

 

وعلاوة على ذلك، بادر البنك إلى تطبيق نظام سمعي خاص في فرعه بمنطقة جميرا بهدف توفير تجربة محسنة وفائقة الجودة لعملائه من ذوي الإعاقة السمعية، إذ يقوم النظام البسيط والفعال بعزل الأصوات والضوضاء غير المرغوب فيها لتقديم تجربة مصرفية أكثر راحة لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية. وأطلق البنك أول ورشة عمل تدريبية على لغة الإشارة، شملت تدريب 36 من مدراء الفروع وسفراء الخدمات المصرفية على أساسيات لغة الإشارة، ويخطط أيضاً لتنظيم المزيد من هذه الورش خلال هذا العام.

 

وفي معرض تعليقه على المبادرات، قال حسام السيد، المسؤول الرئيسي للموارد البشرية للمجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني : "توجهت جهودنا في عام 2017 نحو تطوير فروعنا من حيث المظهر والتصميم، بينما نعتزم هذا العام اتخاذ المزيد من الخطوات المبتكرة نحو تلبية احتياجات عملائنا وتقديم تجربة مصرفية شاملة وفائقة الجودة. ونغتنم هذه الفرصة لنعرب عن بالغ امتناننا لشركائنا وعملائنا الذين قدموا خبراتهم وآراءهم حول برامجنا الاختبارية، ونؤكد عزمنا على مواصلة طرح المبادرات المبتكرة لتعزيز دمج أصحاب الهمم في المشهد المالي بدولة الإمارات العربية المتحدة".                                                                        

 

من جهته، قال أحمد المرزوقي، نائب رئيس تنفيذي أول، مدير عام الخدمات المصرفية للأفراد في بنك الإمارات دبي الوطني: "انطلاقاً من مكانته الرائدة كبنك حريص على دمج مختلف فئات المجتمع ضمن المشهد المالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، يواصل بنك الإمارات دبي الوطني جهوده الحثيثة والرامية إلى تمكين أصحاب الهمم من ممارسة حياتهم اليومية باستقلالية تامة. ومن خلال منصتنا ’معاً بلا حدود‘ TogetherLimitless#، قطعنا شوطاً طويلاً نحو تعزيز تجربة أصحاب الهمم في فروعنا الموزعة على أنحاء الدولة، وسنواصل في عام 2018 توفير مزيد من الاستثمارات في التكنولوجيا الصديقة للإعاقة التي تقدم حلولاً مصرفية رقمية مبتكرة وشاملة لجميع عملائنا".

 

وانطلاقاً من حرصه على مواكبة أحدث التقنيات الرقمية، واصل بنك الإمارات دبي الوطني تسخير التكنولوجيا المبتكرة بهدف تعزيز تجربة عملائه من أصحاب الهمم. ففي وقت سابق من هذا العام أصبح بنك الإمارات دبي الوطني أول بنك على مستوى العالم يقوم بتوظيف تقنية "كين ترانس" التي تعزز التواصل بين ذوي الإعاقة السمعية والأشخاص الذين يستخدمون اللغات المنطوقة.

 

ومنذ إطلاقها في عام 2015، شهدت منصة "معاً بلا حدود" TogetherLimitless# تنفيذ عدة مبادرات رائدة لدعم أصحاب الهمم، منها إطلاق "شبكة الوظائف" لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة المعرفية في سوق العمل، كما قام البنك حتى تاريخه بافتتاح 25 فرعاً صديقاً لأصحاب الهمم. وتعزيزاً لدمجهم مالياً ومصرفياً، قدم البنك لحاملي بطاقة سند التي طوّرتها هيئة تنمية المجتمع في دولة الإمارات لصالح أصحاب الهمم، باقة الخدمات المصرفية الشخصية "بيوند"، والإعفاء من شرط الحد الأدنى للأجور. وعلاوة على ذلك، نشر البنك تقريراً بحثياً حول العادات المصرفية والمالية والانطباعات لدى الأشخاص ذوي الإعاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما يدير البرنامج الاستثماري الاجتماعي طويل الأمد "برايد" (تمكين الأشخاص من الحصول على الاستقلالية والثقة بالنفس) المخصص للأشخاص ذوي الإعاقات المعرفية بهدف دمجهم في المشهد التعليمي وبناء قدراتهم وتوعية الجمهور حولهم.

خلفية عامة

بنك برقان

بنك برقان إحدى مؤسسات كيبكو - شركة مشاريع الكويت ( القابضة). و هو بنك إقليمي يمتلك العديد من المؤسسات المالية التابعة في منطقة الشرق الاوسط و شمال افريقيا. ويعتبر بنك برقان من اكثر البنوك التجارية ديناميكية و حداثة حيث تأسس في عام 1977 و استطاع ان يحقق دورا و مكانة بارزة في قطاع العمل المصرفي على مستوى الأفراد و الشركات و الاستثمار و ذلك من خلال تقديمه منتجات و خدمات و عروض جديدة و مبتكرة إضافة إلى البنية التكنولوجية المتطورة التي تدير جميع أعماله. و تشمل المؤسسات المالية التابعة للبنك كلا من بنك الخليج الجزائر ( في  الجزائر ), و مصرف بغداد ( في العراق ), البنك الأردني الكويتي ( في المملكة الأردنية الهاشمية ) و بنك تونس العالمي (في تونس). و ثابر البنك على تحقيق تطورات مستمرة و راسخة عبر سنوات عمله من خلال الالتزام بتطبيق هيكلية عملية لتحقيق العوائد و الدخل, و من خلال أصوله القوية و التنوع في مصادر التمويل, إضافة إلى كفاءة و قوة رأس المال. وكان لاعتماد البنك على أحدث و أفضل المنتجات و الخدمات و التقنيات المصرفية الحديثة دور بارز في تعزيز مكانة البنك ليكون معيارا تنظر إليه المؤسسات الأخرى على المستويين المحلي و الإقليمي, ويدير البنك في الوقت الحاضر شبكة واسعة من الفروع و  أجهزة الصرف الآلي موزعة في جميع المواقع الحيوية و الهامة في دولة الكويت.

المسؤول الإعلامي

الإسم
بتول البيتوني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن