بنك الخليج يعزز تعاونه مع جمعية السدو الحرفية لإقامة ورش عمل للأطفال

بيان صحفي
منشور 13 شباط / فبراير 2018 - 08:53
المشاركون في أولى ورش العمل في بيت السدو.
المشاركون في أولى ورش العمل في بيت السدو.

في إطار النجاح الذي شهدته خلال العام الماضي، يسر بنك الخليج تعزيز شراكته مع جمعية السدو الحرفية لإقامة ورش عمل متنوعة حول فنون النسيج، للأطفال بين 6 و12 عاماً، بهدف تنمية مهاراتهم وتعزيز قدراتهم الإبداعية في الحفاظ على تراث النسيج والحرف اليدوية العريقة.

انطلق الموسم بأولى ورش العمل التي أقيمت يوم السبت الموافق 10 فبراير في بيت السدو بمشاركة 12 طفلاً تم تقسيمهم إلى مجموعات صغيرة.

سيتضمن برنامج هذا العام 12 ورشة عمل، بحيث تقام ورشتين عمل كل شهر، بقيادة اثنين من المدربين وبمشاركة 12 طفلاً في الورشة الواحدة. بالإضافة إلى مدرسة الحرف والنسيج ومدتها ثلاثة أشهر، والتي يشارك من خلالها 12 طفلاً لتعلم فنون النسيج وكل ما يتعلق بالمنسوجات والحياكة وتقنيات الطباعة، إلى جانب ذلك وبعد انتهاء الدورة سيقام معرض مخصص للأطفال لعرض أعمالهم اليدوية الخاصة بهم.

وبهذه المناسبة، صرحت السيدة ليلى القطامي، مساعد المدير العام لإدارة الاتصال المؤسسي لدى بنك الخليج، قائلةً: "بهدف تسليط الضوء على أهمية الاشغال اليدوية إلى جانب الحفاظ على التراث الكويتي الأصيل، يسر بنك الخليج تعزيز شراكته مع جمعية السدو لتنظيم سلسلة من ورش العمل للأطفال بعنوان "المرح مع النسيج"، وهي مبادرة تثقيفية شهدت إقبالاً ونجاحاً كبيراً العام الماضي إلى جانب البرنامج الأطول والأكثر تعمقاً وهو "مدرسة الحرف والنسيج". نشجع الآباء والأمهات على تسجيل أطفالهم في هذه الورش المفيدة."

وخلال العام الماضي، شهد البرنامج مشاركة أكثر من 140 طفل في 12 ورشة عمل، عقدت بين شهري مارس وديسمبر، قام من خلالها مرشدين ذوي خبرة بالتطوع لتعليم ومساعدة الأطفال للتعرف على كيفية صناعة نماذج من المحافظ، والأكياس الورقية، والحقائب، والدبابيس، والقبعات، ونماذج غزل وحياكة الصوف والطائرات الورقية وغيرها.

وخلال ورش العمل، سيقوم الأطفال بتنفيذ تصاميم ومشاريع مختلفة يتم فيها إرشادهم على أفضل الطرق لاختيار الألوان والتصاميم وكذلك التقنيات المستخدمة، وذلك بهدف تنمية مهارات الابتكار لديهم مع الحفاظ على روح البهجة والاستمتاع في النشاط الذي يقومون به، في ظل وجود مرشدين يعملون على تعليم وتثقيف الأطفال وتعزيز مفهوم الأشغال اليدوية كعمل فني رفيع.

تأسست جمعية السدو الحرفية عام 1978، كمبادرة خاصة أطلقتها مجموعة من الكويتيين المهتمين بالأنشطة التراثية بهدف الحفاظ عليها وحمايتها من زوال الهوية الثقافية الجوهرية. ولمعرفة المزيد حول ورش العمل التي تقيمها جمعية السدو الحرفية يمكنكم متابعة قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بها @SaduHouse.

لمعرفة المزيد حول الأنشطة والمبادرات التي يتبناها بنك الخليج من خلال زيارة موقع البنك الإلكتروني www.e-gulfbank.com أو متابعة قنواته للتواصل الاجتماعي.

خلفية عامة

بنك الخليج

تأسس بنك الخليج عام 1960 وحقق منذ ذلك الوقت تقدماً كبيراً جعله رائداً في توفير الخدمات المالية من خلال شبكة واسعة تضم 56 فرعاً منتشراً في مواقع استراتيجية هامة في الكويت. وتتركز الأنشطة الرئيسية لبنك الخليج في مجالات الخدمات المصرفية الشخصية، والخدمات المصرفية للشركات والخدمات المصرفية الدولية .

معلومات للتواصل

مبنى بنك الخليج
شارع المبارك الكبير،
ص.ب. 3200
الكويت العاصمة 13032 الكويت
فاكس
+965 (0) 22 439 216
البريدالإلكتروني

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ربى الشريف
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن