بنك دبي الإسلامي يتألق مجدداً ويحصد 12 جائزة مرموقة من 'إسلاميك فاينانس نيوز'

بيان صحفي
منشور 14 آذار / مارس 2018 - 11:02
عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي خلال الحدث
عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي خلال الحدث

حصد بنك دبي الإسلامي، أكبر بنك إسلامي في دولة الإمارات العربية المتحدة، إثنى عشرة جائزة في حفل توزيع جوائز مجلة "إسلاميك فاينانس نيوز" المرموقة لعام 2017. وحصل البنك خلال الحفل على جائزة "أفضل بنك إسلامي شامل" و"أفضل بنك إسلامي في دولة الإمارات العربية المتحدة" و"البنك الإسلامي الأكثر ابتكارًا"، و"أفضل بنك إسلامي لإدارة الثروات" وفق استطلاع مجلة اسلاميك فاينانس نيوز لأفضل البنوك في عام 2017، مستندًا إلى نجاحه اللافت في هذا الحدث خلال السنوات السابقة. كما نال البنك التكريم عن سبع صفقات ناجحة تقديرًا لأدائه المتميز، بما فيهم جائزة "صفقة العام".

وقد أقيم حفل توزيع الجوائز في 11 مارس في فندق الريتز كارلتون، في مركز دبي المالي العالمي، حيث تحظى جوائز "إسلاميك فاينانس نيوز" بالاحترام على نطاق واسع ومعترف بها من قبل المجتمع المالي الإسلامي العالمي. وتكرم هذه الجوائز، التي تنعقد للمرة الأولى في إطار مؤتمر قادة العالم من مجلة إسلاميك فاينانس نيوز، أفضل مزودي خدمات التمويل الإسلامي من مختلف الأسواق والقطاعات، كما تكرم المؤسسات المالية والوسطاء الذين شاركوا في أكثر الصفقات أهمية على مدار العام.

وعلّق الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي قائلاً: "عندما تنتشر رؤية بسيطة ومركّزة مثل رؤيتنا  على نطاق واسع وتغرس بشكل جيد في  أرجاء المؤسسة، ينتج عن ذلك أحداث مذهلة. فقبل أربع سنوات فقط، توقع البعض هذا الأداء الذي قدمه البنك. ولكن، ما قد يبدو وكأنه معجزة لأولئك في الخارج، لا يعد مفاجأة لنا على الإطلاق. فقط أدى تخطيط الجودة والتنفيذ المتقن إلى ما أصبح عليه بنك دبي الإسلامي اليوم - قوة عالمية رائدة في مجال التمويل الإسلامي.

وأضاف قائلاً: "إن رؤيتنا تفرض علينا التقدم، ولذلك يسرني القول بإن هذا يمثل الآن الطبيعة الثانية داخل بنك دبي الإسلامي، فنحن نعتبر أنفسنا محظوظين للغاية كوننا لاعباً رئيسياً في مسيرة دبي نحو قيادة تنمية وإقامة اقتصاد إسلامي مزدهر، ونرى ذلك فرصة كبيرة للامتياز بهدف التعزيز والتوسيع على نطاق محلي ودولي. إن العدد الكبير من الجوائز التي تم حصدها اليوم في حفل توزيع جوائز مجلة "إسلاميك فاينانس نيوز" يظهر بوضوح أننا نسير على الطريق الصحيح وأتقدم بخالص الشكر لكل شخص ، بما في ذلك منظمو حفل توزيع جوائز الشرف 

وقد استحق بنك دبي الإسلامي التكريم كذلك عن سبع صفقات محلية ودولية مميزة قام بتنظيمها وتنفيذها خلال عام 2017، الأمر الذي يعكس مكانته الريادية في قطاع التمويل الإسلامي العالمي. كما فاز البنك ضمن فئتي "أفضل صفقة تمويل مشترك للعام" و"أفضل صفقة للعام في الإمارات، وذلك عن الإصدار الناجح لتمويل إجارة مشترك لصالح شركة تمويل الطائرات، فينكو، بقيمة 5.046 مليار درهم إماراتي. وفي خطوة تشير بشكل أكبر إلى إنجازات بنك دبي الإسلامي في مجال عقد صفقات ناجحة من هذا النوع في سوق رأس المال في قطاعات ومناطق جغرافية وجهات سيادية متنوعة، تأهل البنك للفوز بجائزة "أفضل صفقة تنظيمية لرأس المال خلال العام" و"أفضل صفقة في البحرين للعام"، وذلك عن مشاركته في صكوك إسلامية من الشق الأول لمجموعة البركة المصرفية بقيمة 400 مليون دولار أمريكي، في حين حصد بنك دبي الإسلامي جائزة "أفضل صفقة تمويل عقاري للعام" عن إصدار صكوك "الإمارات ريت" بقيمة 400 مليون دولار أمريكي. وعلاوة على ذلك، فاز البنك بجائزة "أفضل صفقة مضاربة للعام" عن صفقة إصدار تمويل ثنائي لشركة "بي إن سي إنفيستمنت" بقيمة 1.65 مليار درهم إماراتي، وجائزة "صفقة العام في سلطنة عُمان"  عن إصدار الحكومة العُمانية لصكوك سيادية بقيمة 2 مليار دولار أمريكي بموجب المادة 144A.

 

خلفية عامة

بنك دبي الإسلامي

منذ تأسيسه في عام 1975 كأول بنك إسلامي متكامل الخدمات، أصبح بنك دبي الإسلامي رائداً في مجال الخدمات والمنتجات المصرفية الإسلامية، وهو يرسي المعايير في هذا المجال مع زيادة الطلب على المنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية في المنطقة والعالم. 

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
كارين نارسيجني
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن