بنك صحار يعلن عن نمو صافي أرباحه بنسبة تجاوزت 15% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2018

بيان صحفي
منشور 31 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 06:40
أحمد المسلمي، الرئيس التنفيذي لبنك صحار
أحمد المسلمي، الرئيس التنفيذي لبنك صحار

تواصلاً لمسيرته المتميزة في تقديم خدماته المصرفية في سلطنة عمان، أعلن بنك صحار عن نتائجه المالية للربع الثالث من عام 2018م، مسجلًا أرباحاً صافية خلال الأشهر التسعة الأولى لهذا العام بلغت 21.940 مليون ريال عماني، أي بنمو نسبة 15.62% في أدائه المالي مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

كما ارتفع إجمالي إيرادات التشغيل بنسبـة 26.93% لتبلـغ 69.650 مليون ريال عماني خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2018م مقارنة بـ 54.871 مليون ريال عماني خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وحقق البنك كذلك زيادة في صافي الإيرادات التشغيلية في الأشهر التسعة الأولى من عام 2018م بزيادة قدرها 38.40% لترتفع من 28.772 مليون ريال عماني خلال الأشهر التسعة الأولى من 2017م إلى 39.821 مليون ريال عماني خلال الفترة نفسها من 2018م. وقد ارتفعت النفقات التشغيلية بنسبة 14.29% لتبلغ 29.829 مليون ريال عماني خلال الشهور التسعة الأولى من 2018م مقارنة بـ 26.099 مليون ريال عماني في نفس الفترة من 2017م، ويواصل البنك تركيزه على استراتيجيته التي تركز على الزبائن باعتبارهم العنصر الرئيسي لنموه المتواصل والمستدام.

وتعليقاً على النتائج التي حققها البنك خلال الربع الثالث من العام، قال الفاضل محمد بن محفوظ العارضي، رئيس مجلس إدارة بنك صحار: "مع نهاية الربع الثالث من عام 2018م، واصل البنك تقديم خدماته المبتكرة وترسيخ مكانته الرائدة في سوق السلطنة على مختلف الأصعدة. أكملنا الربع الثالث بنتائج جيدة، وتمكنا من تخطي تحديات البيئة الاقتصادية في سعينا لتحقيق التميز المصرفي، وحققنا إنجازات بارزة خلال العام باعتبارنا إحدى "أفضل الشركات أداءً" في السلطنة هذا العام".

ونما إجمالي قروض وسلف البنك بنسبة 12.05% لترتفع من 2.050 مليار ريال عماني في 30 سبتمبر 2017م، إلى 2.297 مليار ريال عماني في 30 سبتمبر 2018م. كما شهد صافي القروض والسلفيات نمواً بلغ 10.77% ليرتفع من 2.005 مليار ريال عماني في 30 سبتمبر 2017م إلى 2.221 مليار ريال عماني في 30 سبتمبر 2018م. ونما إجمالي الأصول بنسبة 14.29% لترتفع من 2.597 مليار ريال عماني في 30 سبتمبر 2017م، إلى 2.968 مليار ريال عماني في نهاية الربع الثالث من عام 2018م. كما ان ودائع الزبائن قد شهدت ارتفاعاً بنسبة 9.78 % مسجلة مبلغ قدره 1.717 مليار ريال عماني في 30 سبتمبر 2018م، مقارنة بـ 1.564 مليار ريال عماني في 30 سبتمبر 2017م. كما بلغت الحصة السوقية للبنك من قروض القطاع الخاص 10.23٪ كما في 31 يوليو 2018 مقارنة بـ 9.76٪ كما في 30 سبتمبر 2017 ، في حين بلغت حصته من ودائع القطاع الخاص 8.14٪ كما في 31 يوليو 2018 مقارنة بـ 8.21٪ كما في 30 سبتمبر 2017.

ومن جانبه، قال الفاضل أحمد المسلمي، الرئيس التنفيذي لبنك صحار: "خلال الربع الثالث من هذا العام، واصل بنك صحار العمل انسجاماً مع التزامه بتقديم خدمات مصرفية متميزة ومساعيه المستمرة لتحقيق النمو المستدام والربحية. وكانت استجابة السوق لجهودنا في الابتكار وتعزيز الخدمات ذات أهمية بالغة لنمونا المتواصل، حيث حققنا إنجازات بارزة في مجال توسيع منتجاتنا وإجراء تحسينات عديدة في عملية تقديم الخدمات لزبائننا. وبهذه المناسبة، أود أن أعرب عن خالص شكري وتقديري لأعضاء مجلس إدارة البنك على قيادتهم الملهمة، وزبائننا الكرام على ولائهم للبنك، ولكافة الموظفين في بنك صحار باعتبارهم محركاً أساسياً في دفع مسيرة البنك نحو المزيد من النجاح".

هذا، وقد اختتم بنك صحار الربع الثالث من العام محققاً نجاحات متعددة إلى جانب الأرباح المالية، تتضمن على سبيل المثال فوزه بجائزة مجلة عالم الاقتصاد والأعمال كأحد "أفضل الشركات العُمانية أداءً" عن فئةشركات رأس المال الكبير. وضمن سعيه نحو تقديم خدمات مصرفية متميزة للزبائن، وسّع بنك صحار شبكته التشغيلية من الفروع وأجهزة الصرف الآلي، بالإضافة إلى تحديث قنواته الإلكترونية من خلال إضافة مزايا رقمية جديدة وتنويع باقة منتجاته لخدمة قطاعات جديدة من خلال منتجات مبتكرة. وتأكيداً على التزامه بتعزيز ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻤﺼﺮﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﺎﻧﻲ مع التركيز على الزبون، يواصل بنك صحار جهوده لتحقيق التميز المصرفي من خلال استراتيجيته لعام 2018 تحت شعار "عام محوره أنت".

خلفية عامة

بنك صحار

نحن في بنك صحار نعي تماماً أن الزبائن يستحقون كل ما هو مميز، وهذا ما حدا بنا أن نبذل قصارى جهدنا في تكوين الشبكة المصرفية الرائدة في سلطنة عُمان. واضعين نصب أعيننا التزامنا بتقديم أفضل الحلول والخدمات والمنتجات التي تجعل منا مصرفاً فريداً في أدائه واضحاً في تعاملاته ومختلفاً فيما يقدم لزبائنه أساليب جديدة تماماً. ومع نمو الاقتصاد العُماني عامً بعد عام، وتنامي القطاعات غير النفطية كرافد اقتصادي هام، يبرز بنك صحار بإمكاناته الهائلة المتعددة المزايا مجتمعة تحت سقف واحد ليقدم خدماته لزبائنه على اختلاف أنماطهم، شركات ومؤسسات وأفراد.

ونحن على ثقة من أن السبيل الأمثل لخدمة زبائننا من الأفراد هو تلمس احتياجاتهم الحياتية واختبار الخدمات المناسبة التي تستوفي وتلبي تلك الاحتياجات. ولذلك، استطلعنا آراء الأسر لنرصد احتياجات ذلك القطاع كونها من خلالها حصيلة بيانية ساعدتنا على اختيار الخدمات والمنتجات ذات القيمة المضافة متضمنة خيارات متعددة للادخار، والرهن، والقروض الشخصية للزبائن، وخدمات ومنتجات لإدارة التأمين والأموال صممت بعناية لتلائم فئات محددة من الزبائن. ولذلك، فإننا نرى أن وجود شبكة مصرفية واسعة تمثلها فروع للبنك في مختلف المواقع وانتشار نقاط الصرف الآلي، هي ركيزة النجاح لإدارة التعاملات المصرفية في البيع بالتجزئة مصحوبة بتطوير قنوات إليكترونية بديلة مثل التعاملات المصرفية الإليكترونية عبر شبكة الإنترنت والخدمات المصرفية عبر الرسائل النصية القصيرة.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أفدوك رحال
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن