بنك نزوى يُعزز إدارته العليا بعددٍ من الكوادر الوطنية

بيان صحفي
منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 11:16
خلال الحدث
خلال الحدث

في إطار استراتيجيته الرامية إلى إعداد جيل من قادة قطاع الصيرفة الإسلامية بالسلطنة، أعلن بنك نزوى عن ترقية اثنين من موظفي إدارته العليا العُمانيين لقيادة خططه التوسعية المستقبلية. وتبرز هذه الخطوة النمو الكبير الذي يحققه بنك نزوى كونه الصرح المصرفي الأسرع نمواً ورائداً للصيرفة الإسلامية في عُمان.

وتعليقاً على ذلك، قال الفاضل خالد الكايد، الرئيس التنفيذي لبنك نزوى: "نلتزم بتمكين الكوادر الوطنية ورفدهم بالخبرات التي تؤهلهم لتعزيز تطور عملياتنا في بنك نزوى وقيادة قطاع الصيرفة الإسلامية بأكمله". وأضاف: "نؤمن بأن الموظفين هم رأس المال والسر وراء نجاح أي مؤسسة ولذا نبذل جهوداً دؤوبة لاستقطاب المواهب العُمانية وتطوير مهاراتهم ليشكلوا رواد المستقبل وقادة الغد لنا وللقطاع بشكل عامٍ. ولعل ما يؤكد ذلك هو نجاحنا في تحقيق نسبة تعمين تتجاوز 90% وهو الأمر الذي يُعد إنجازاً في حد ذاته خاصة في ظل حداثة قطاع الصيرفة الإسلامية بالسلطنة".

وقد قام البنك بترقية الفاضل محمد فداء حسين اللواتي، مساعد المدير العام إدارة المخاطر ليشغل الدرجة الوظيفية (نائب مدير عام) رئيس دائرة إدارة المخاطر. ويمتلك اللواتي خبرات تمتد لأكثر من 25 عام في القطاع المصرفي في مجالات إدارة المخاطر، وتمويل المشاريع والشركات، والاستثمارات، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والخدمات المصرفية، إضافة إلى إدارة الائتمان. ولدى اللواتي ماجستير في الهندسة من جامعة أريزونا من الولايات المتحدة الأمريكية وشهادة الماجستير من جامعة السلطان قابوس.

وفي تعليق له على منصبه الجديد، قال اللواتي: "تُعد دائرة إدارة المخاطر أحد أهم الإدارات التي ترتبط بكافة العمليات المصرفية والتي من خلالها يتم دراسة وتقييم كافة مستويات المخاطر بما يساهم في تمكين البنك من مواصلة مسيرة نجاحاته وإنجازاته في المستقبل".

كما قام البنك بترقية الفاضل عارف الزعابي ليشغل منصب مساعد المدير العام بقسم المعاملات المصرفية للأفراد بدلاً من القائم بأعمال رئيس قسم المعاملات المصرفية للأفراد على مدار الـعامين الماضيين. ويمتلك الزعابي خبرات واسعة تمتد لأكثر من 20 عام في القطاع المصرفي اكتسبها خلال عمله في الخدمات المصرفية التجارية والاستثمارية وأثناء إدارته للخدمات المصرفية للأفراد والمبيعات. وقبل تعيينه في منصبه الجديد، تقلد الزعابي عدداً من المناصب في الإدارة العليا في القطاع بما في ذلك مدير اقليمي لدى البنك الوطني العُماني.

وقال الزعابي: "يشهد قطاع الصيرفة الإسلامية نمواً مطرداً ويزخر بفرص وفيرة للتقدم والنجاح. ولمواصلة هذا النمو، يجب طرح حلول ومنتجات مصرفية مبتكرة من شأنها تعزيز محفظتنا الحالية مع تقديم خدمات جديدة تلبي المتطلبات المتنامية لزبائننا من الأفراد".

جديرٌ بالذكر أنه ومنذ نشأته ويلتزم بنك نزوى بالمساهمة في الجهود المبذولة لتحقيق استراتيجية تنويع الاقتصاد الوطني. ويقود البنك مسيرة نمو وتقدم قطاع الصيرفة الإسلامية حيث يقوم بزيادة مستوى الوعي حول المزايا التي يقدمها هذا القطاع في مختلف المجتمعات المحلية بالسلطنة. ولا يقتصر هذا الالتزام وهذه الجهود على تطوير كافة جوانب عمليات البنك فحسب بل تشمل أيضاً خدماته وخبرات وكفاءات موظفيه.

خلفية عامة

بنك نزوى

جاء تأسيس بنك نزوى بعد الحصول على الموافقة المبدئية من البنك المركزي العماني على منح الترخيص للشيخ سعود بن علي الخليلي، الذي قام مع 92 من من الأفراد العمانيين والشركات وصناديق التقاعد بتشكيل مجموعة المساهمين المؤسسين للبنك.

بنك نزوى هو أول بنك إسلامي متخصص في سلطنة عمان، حيث يقوم بتوفير كافة المنتجات والخدمات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

يقدم البنك مجموعة كاملة من الخدمات المصرفية التجارية، وفقا للترخيص الصادر من البنك المركزي العماني وقانون البنوك الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 2000/114.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سودبتا داس جوبتا
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن