بوينغ تمنح عملاءها في منطقة الشرق الأوسط ميزة تنافسية

بيان صحفي
منشور 01 أيّار / مايو 2012 - 07:50
بوينغ
بوينغ

عرضت بوينغ مبادرتها الجديدة بوينغ إيدج The Boeing Edge خلال الدورة الافتتاحية لمعرض المطارات والطيران والخدمات اللوجستية الذي تقام فعالياته في مدينة جدة يومي 1 و2 مايو الجاري. وتمثل بوينغ إيدج أكبر تشكيلة من الخدمات المتخصصة وخدمات الدعم والحلول في قطاع الطيران، تدعمها معرفة وخبرة بوينغ العريقة في هذا المجال.

وتستعرض بوينغ في جناحها رقم 117، وحدتي أعمال خدمات الطيران وخدمات المعلومات، مسلطة الضوء على حلول إدارة الحركة الجوية ATM، والخدمات المتخصصة التي توفرها. كما سيشهد الحدث عرض طائرات بوينغ ذات الهيكل العريض والتي تشكل جزءاً من أسطول الخطوط الجوية العربية السعودية.

وفي هذه المناسبة، قال لو مانسيني، نائب الرئيس الأول لشركة بوينغ لخدمات الطيران التجاري: "ترتكز مجموعة خدمات بوينغ إيدج على تمكين عملائنا من تحقيق النجاح والارتقاء بعمليات قطاع الطيران إلى آفاق جديدة. وستسهم تشكيلة خدماتنا العالمية الواسعة من خيارات الدعم والخدمات والحلول، في إعطاء عملائنا تنافسية أكبر وهي التي تحتاجها كافة الشركات لتحقيق النجاح".

وتوفر بوينغ مجموعة شاملة من حلول إدارة الحركة الجوية التي تساعد بصورة كبيرة في تحسين كفاءة نظام الطيران العالمي. كما توفر وحدة الخدمات المتخصصة حلولاً استشارية تغطي مجموعة واسعة من المجالات والخدمات وتهدف إلى توفير معلومات وبيانات ضرورية  لعملاء بوينغ والمؤسسات التي تعمل في مجال تشغيل وتأجير وصيانة أو خدمة أي نوع من أنواع الطائرات.

ترتبط بوينغ بعلاقة شراكة تاريخية مع المملكة العربية السعودية والخطوط الجوية العربية السعودية. وفي هذا السياق، قال أحمد جزار، رئيس بوينغ المملكة العربية السعودية: "تربط بوينغ والمملكة العربية السعودية شراكة بعيدة المدى يعود تاريخها إلى أكثر من 65 عاماً مضت. ويعكس تواجدنا في هذا الحدث حرصنا الدائم على دعم المبادرات الاستراتيجية البارزة مثل معرض المطارات والطيران والخدمات اللوجستية في جدة".

وأضاف: "تشير التوقعات إلى أن المنطقة ستشهد معدلات نمو اقتصادي كبيرة خلال السنوات العشرين المقبلة، لذلك ستعمل بوينغ على توفير تشكيلة مبتكرة من الحلول والخدمات والدعم لعملائها الذين يعملون على توسيع أساطيلهم وعملياتهم التشغيلية لتلبية الطلب المتنامي على خدمات السفر الجوي ولتحقيق أعلى كفاءة ممكنة".

خلفية عامة

بوينغ

تعود العلاقة بين شركة بوينج  ومنطقة الشرق الأوسط إلى أكثر من 70 عاما مضت عندما قام الرئيس الأميركي فرانكلين روزفيلت في عام 1945 بتقديم طائرة من طراز DC-3 داكوتا إلى الملك عبد العزيز آل سعود-  طيب الله ثراه-، مؤسس المملكة العربية السعودية.

ومنذ ذلك الحين، قامت بوينج بإفتتاح العديد من المكاتب الإقليمية في المنطقة، حيث دشنت مقرها الرئيسي في مدينة الرياض عام 1982، ومن ثم مكتباً متخصصاً لـ "أنظمة الدفاع المتكاملة" في أبوظبي عام 1999. وفي عام 2005، تم تدشين مكتب رئيسي في دبي، ومكتب جديد في الدوحة عام 2010، وقامت بوينج في عام 2012 بنقل فرعها في أبوظبي إلى مقرها الجديد. وفضلا ًعن ذلك، توفر بوينج فريق خدمة ميدانية في المنطقة ومركزين لتوزيع قطع غيار الطائرات في دبي.

وتتعاون بوينج مع مجموعة متنوعة من العملاء والشركاء في منطقة الشرق الأوسط تشمل شركات الخطوط الجوية الطموحة التي نجحت في جعل منطقة الشرق الأوسط مركزاً عالمياً للنقل الجوي، ووزارات الدفاع التي تستخدم أحدث التقنيات لتأمين حدودها البرية والبحرية والجوية مع تقديم المساعدات الإنسانية عند الحاجة، وشركات الاتصالات التي تستخدم تكنولوجيا الأقمار الصناعية لربط المنطقة بدول العالم، ومع الكليات والجامعات والمؤسسات الخيرية التي تسعى لصنع فرق واضح في مجتمعاتها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سافانا مايكل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن