تجارة دبي مع كوريا الجنوبية تنمو 8% إلى 27.4 مليار درهم في العام 2017

بيان صحفي
منشور 25 آذار / مارس 2018 - 10:25
أحمد عبد السلام كاظم, مدير أول إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي في جمارك دبي
أحمد عبد السلام كاظم, مدير أول إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي في جمارك دبي

حققت تجارة دبي الخارجية غير النفطية مع كوريا الجنوبية نمواً بنسبة 8% في العام 2017 مقارنة بالعام 2016 لتصل قيمتها إلى 27.43 مليار درهم، توزعت إلى الواردات بقيمة 22.1 مليار درهم والصادرات بقيمة 4.47 مليار درهم وإعادة التصدير بقيمة 866 مليون درهم.

وتعد كوريا الجنوبية من الشركاء التجاريين المهمين لدبي وتأتي في المركز الثامن بين أكبر شركاء الإمارة عالمياً في قيمة الواردات وفي المركز التاسع بين أكبر الشركاء عالميا في قيمة الصادرات.

وقال أحمد عبد السلام كاظم مدير أول إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي في جمارك دبي: " تكتسب تجارة دبي الخارجية مع كوريا الجنوبية أهمية متصاعدة بعد أن أصبحت كوريا الجنوبية أول دولة في العالم توقع معها دولة الامارات اتفاقية اعتراف متبادل ضمن برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد، ما يفتح آفاقاً واسعة لنمو التجارة بين البلدين الصديقين، من خلال التسهيلات والمزايا المتبادلة التي يمنحها البرنامج للتجار والشركات في البلدين ومن ضمنها إمكانية الانتهاء من إجراءات التخليص قبل وصول الشحنات التجارية، وضم المشاركين في قوائم اتفاقيات الاعتراف المتبادل ومنحهم معاملة جمركية تفضيلية".

وأضاف: " تتطور العلاقات التجارية والاقتصادية بين دولة الامارات وجمهورية كوريا الجنوبية بوتيرة متسارعة، وتأتي زيارة الرئيس مون جاي إن رئيس كوريا الجنوبية الحالية إلى الدولة لتدعم تطور العلاقات بين البلدين بما يخدم المصالح المشتركة، وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله" نعمل في جمارك دبي على تعزيز العلاقات مع الهيئات الدبلوماسية والتجار والشركات من كوريا الجنوبية لضمان تقديم أفضل الخدمات التجارية والجمركية لهم دعماً لنمو التبادل التجاري بين دولة الامارات وجمهورية كوريا الجنوبية ".

وأكد أن النمو المحقق في تجارة دبي الخارجية مع كوريا الجنوبية في العام 2017 يحفزنا للعمل على تحقيق أفضل النتائج في التعاون الاقتصادي والتجاري مع كوريا الجنوبية لتعزيز موقعها في الشراكة التجارية مع دبي والاستفادة من المزايا التي يضيفها برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد للتبادل التجاري بين الطرفين.

وأوضح أن جمارك دبي تعمل على تحفيز الابداع والابتكار لتطوير خدماتها المقدمة إلى التجار والشركات من مختلف العالم تمهيداً لاستضافة دبي معرض اكسبو 2020، واستعداداً للمراحل القادمة في التطور الاقتصادي والحضاري لدولة الامارات مع تقدم الدولة بعزم وثقة نحو اطلاق وتنفيذ مبادراتها الرائدة في إطار مئوية الامارات 2071.

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
رايسة السويدي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن