تصريح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية بمناسبة مرور خمسين عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أولى مهامه

بيان صحفي
منشور 31 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 09:15
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

اليوم ومع ’عام زايد‘ أتم أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، "رعاه الله" مسيرة خمسين عاماً قضاها في خدمة الوطن، وزخرت بالعطاء اللامتناهي والإنجازات الحضارية والإنسانية الرائدة، متأصلاً بالقيم التي غرسها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيّب الله ثراه" والمغفور له "بإذن الله" الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم "طيب الله ثراه".

لقد شكل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وعلى مدار الخمسين عاماً الماضية، مثالاً استثنائياً للعمل الجاد وتحويل الحلم إلى حقيقة، وكان قائداً ورفيقاً وأخاً ومعلماً وضع رفاه شعبه وازدهاره أولوية، ودأب على تحقيق الأمن والأمان وبناء المستقبل لتشكل مسيرته الحافلة بالعطاء والإنجازات، علامة فارقة في مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة والأمة العربية أجمع.

لقد رفع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سقف التوقعات والطموحات عالياً، ليعمل على بناء الإنسان ورفع بنيان الوطن، ونهنئ أنفسنا بهذا القائد الاستثنائي، الذي نذر نفسه وحياته لإعلاء مكانة إماراتنا الحبيبة وتحقيق التنمية المستدامة لها.

واليوم ونحن على أبواب عام التسامح، نتوجه إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي شكل رمزاً عالمياً للتسامح بالشكر والتقدير على جهوده وعطاءه، الذي لم يعرف حدوداً، ورؤيته التي ساهمت ببناء مجد الوطن وإعلاء شأنه، وأَثرت تاريخ الإمارات والأمة العربية بفكره ورؤاه وإبداعاته. 

خلفية عامة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة، وزارة رائدة عالميا في إدارة الموارد المالية بما يحقق التنمية المستدامة والمتوازنة. رسالتها ضمان أفضل استغلال لموارد الحكومة الاتحادية وتنميتها من خلال الإدارة المالية الفاعلة والسياسات المالية الرشيدة والعلاقات الدولية.

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ماري خماسمية
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن