تقنية إل جي تتيح التعبير عن شخصية الفرد المعاصرة بأرقى مستويات الإبداع والابتكار

بيان صحفي
منشور 29 حزيران / يونيو 2017 - 08:38
أصبحت الهواتف الذكية بديلًا للكاميرات الرقمية كأجهزة أساسية لالتقاط الصور منذ فترة طويلة.
أصبحت الهواتف الذكية بديلًا للكاميرات الرقمية كأجهزة أساسية لالتقاط الصور منذ فترة طويلة.

على الرغم من أن البشر يحبون ابتكار الفنون للتعبير عن أنفسهم، فلن تجد شخصين يعبرّان بالطريقة ذاتها، ولن يتفق مستخدمَيْن على طلب الشيء ذاته من التقنيات والأجهزة الإلكترونية المنزلية التي يستخدمانها. ولا يختلف في ذلك سكان دول الخليج. ونتيجة لمبادرات الحكومات المحلية التي تهدف إلى تعزيز الابتكار في مجتمعاتنا، وبفضل ترحيب المجتمع بتعبير الأفراد عن شخصياتهم كما يريدون، تبرز حاجة متزايدة لاستخدام الأجهزة التقنية بصورة خلاقة للتعبير عن أنفسنا كأفراد مميزون.

وتهدف شركة «إل جي إلكترونيكس» إلى ابتكار منتجات تتيح لكل فرد التعبير عن نفسه بصورة خلاقة. ويركّز شعار الشركة «الابتكار من أجل حياة أفضل» على قوة الابتكار، وتشجّع موظفيها على بذل الجهود في اتجاه تطوير حلول مبتكرة تلبي احتياجات كل فرد وتواكب أنماط الحياة المختلفة. وكانت نتيجة ذلك صنع منتجات تستفيد من أفضل ما يقدمه عالمي الابتكار والإبداع.

وقال يونغ جيون تشوي، رئيس شركة إل جي إلكترونيكس الخليج «يظهر السجل الحافل للابتكار للشركة مدى قدرتها على خلق منتجات مبدعة تشكل العالم من حولنا، وتحسّن حياة الملايين في جميع أنحاء العالم.» وأضاف «وعند تحديد الاحتياجات غير الملباة لأنماط الحياة الفريدة المتغيرة، يستخدم الابتكار لتصميم حلول مناسبة لتلبية الاحتياجات الإبداعية الفردية وخدمتها.»

الهواتف الذكية...إبداع فوري

أصبحت الهواتف الذكية بديلًا للكاميرات الرقمية كأجهزة أساسية لالتقاط الصور منذ فترة طويلة. ويستخدم حاليًا 92 في المئة من مستخدمي الهواتف الذكية الذين يبلغ عددهم 2.6 مليار شخص حول العالم هواتفهم تلك لالتقاط الصور. وتشكّل مقاطع الفيديو والصور الملتقطة بالهواتف الذكية الغالبية العظمى من المحتوى المحمّل على موقع إينستجرام والمواقع الاجتماعية الأخرى، ما يتطلب تحرير الصور والفيديوهات والاقتصاص منها باستخدام الهاتف الذكي.

وازداد أيضًا استخدام الهواتف الذكية لالتقاط الفيديو وبثه مباشرة، ويشاهد اليوم 81% من مستخدمي الإنترنت ومستخدمي الهواتف النقالة بث مباشر أكثر مما كانوا يفعلون في العام السابق. ونتيجة للانتشار الواسع لتطبيقات البث المباشر عبر الهاتف النقال مثل «فيسبوك لايف» و«بيريسكوب،» أصبح بإمكان أي شخص بث المحتوى المباشر الخاص به والتوجه إلى المشاهدين بطريقة كانت تتطلب مرة استوديوهات ومعدات عالية التكلفة.

ويمثّل الهاتفان «إل جي جي6،» و«في20» الجهازان المثاليين لمن يريدون توليد محتوى عالي الجودة بأنفسهم، وعرضه خلال التنقل، إذ يقدم الهاتف «جي6» شاشة واسعة بنسبة باعية تبلغ 18:9 بلا حواف «فول فيجن ديسبلاي» ليقدم تجربة مشاهدة لا مثيل لها، وهو أيضًا أول هاتف ذكي يدعم كل من تقنيتي «دولبي فيجن» و«إتش دي آر 10.» وتولد كاميرته الصور بجودة من أعلى مستوى عبر عدسيتها: القياسية وعريضة الزاوية، ويمتاز بقدرته على مقاومة الماء والغبار، وتوفر بطاريته بقدرة 3300 ميلي أمبير/ساعة ما يصل إلى 10 ساعات و27 دقيقة من زمن تشغيل الفيديو. ويمتاز هاتف «في20» بقدراته العالية في مجال التصوير الفوتوغرافي والفيديوي بالإضافة إلى تضمنه برامج تحرير الصور والفيديو سهلة الاستخدام التي تساعد المستخدم على تعديل أي محتوى يلتقطه بلا عناء.

المنزل المبتكر والمتصل يعبرّ عنك

يمثّل المنزل انعكاسًا لهوية أصحابه، ولا يكشف عن أسلوبهم اليومي وعاداتهم فحسب، بل يعبّر أيضًا عن أعمق آرائهم وما يفضلونه. ونتيجة لذلك، يبذل أصحاب المنازل دائمًا جهدًا في تشكيل غرف المعيشة بما يتوافق مع أذواقهم، ليصبح المنزل معبرًا عن شخصياتهم من جهة ويؤدي وظيفته من جهة أخرى.

وفي العام الجاري، اتجه العديد من أصحاب المنازل إلى الالتزام بفكرة أن «الأقل هو الأكثر،» واستخدام مفروشات بسيطة لتحقيق الاستفادة القصوى من المساحة المتوفرة لديهم، بدلًا من الأثاث الصناعي المتضخم، فاستخدموا أجهزة منزلية جريئة وأنيقة، تتمتع بمجموعة من المزايا المنزلية الذكية المريحة. وبهذه الطريقة، يتحول المنزل إلى المكان الذي يرمز إلى شخصية ما يفضله صاحبه.

ويتبنى جهاز التلفاز «إل جي سيجنتشر أو إل إي دي» تمامًا هذا الاتجاه نحو البساطة الدقيقة في تصميم المنزل، فشكل الجهاز ذاته لا يقل عن عمل فني مبتكر بمقطعه النحيف جدًا، لتبدو شاشته وكأنها تطفو في الهواء. وهي تقدم للمستهلكين تجارب مشاهدة غامرة تنقلهم إلى قلب الحدث بغض النظر عن المحتوى. وهو يتفوق بتوليد صور أكثر واقعية من أي جهاز تلفاز، من خلال إظهاره للون الأسود الكامل، والتباين العالي ودعم تقنية دولبي فيجن من المدى الديناميكي الفعال العالي للألوان. وهو أيضًا أول جهاز تلفاز يقدم تقنية «دولبي أتموس» لمنح المشاهدين تجربة سمعية وبصرية شاملة، مع تعزيز راحة المستخدم من خلال نظام التشغيل الذكي: ويب أو إس 3.5.

واختتم تشوي تعليقه «يتناغم اهتمام إل جي بالتصميم الإبداعي كأولوية عليا تمامًا مع قوة منتجاتها المبتكرة التي تبرز جوانب الإبداع في كل مستخدم مهما كان ما يهتم به. وحن ملتزمون بتقديم المنتجات التي توازن بين الإبداع والابتكار بحيث لا تبقى الحاجات غير المشبعة نوعًا من الخيال بل حقيقة واقعة لكل شخص.» 

خلفية عامة

إل جي الكترونيكس

إل جي الكترونيكس هي إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال الابتكارات التكنولوجية الخاصة بالأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية، وأنظمة الاتصالات المتنقلة، والأجهزة المنزلية. وتوظف الشركة أكثر من 93,000  ألف شخص يعملون في  120 منشأة.
 
 
وبلغت مبيعات إل جي على مستوى العالم في عام 2010 حوالي 55.8 تريليون وون كوري ما يعادل 48.2 مليار دولار أمريكي. وتتألف الشركة من خمس وحدات أعمال هي الترفيه المنزلي، الاتصالات المتنقلة، الأجهزة المنزلية، والتكييف والتبريد وحلول الطاقة.
 
 
ووقعت شركة إل جي الكترونيكس اتفاقية تعاون طويلة المدى لتصبح بموجبها شريكاً عالمياّ والشريك التقني لبطولة سباقات الفورمولا 1™.

وكالة العلاقات العامة

إل جي ون

LG-One
27 Farm Street,
London W1J 5RJ
United kingdom
فاكس
+44 (0) 20 7493 6819

المسؤول الإعلامي

الإسم
نانسي عطاالله
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن