تمكين تعزز تواجد الشركات البحرينية في المعارض التجارية العالمية

بيان صحفي
منشور 06 أيّار / مايو 2012 - 06:35
إحدى المعارض الدولية
إحدى المعارض الدولية

ضمن برنامج دعم تطوير مؤسسات القطاع الخاص قدمت تمكين الدعم لما يقارب 50 مؤسسة بحرينية للمشاركة في عدد من المعارض التجارية الرئيسية خارج البحرين في الفترة من يناير وحتى إبريل 2012، وتشمل هذه المعارض الدولية قطاعات وصناعات مختلفة من بينها تقنية المعلومات والاتصالات والإنشاءات والتقنيات والصحة والسلامة والأدوات التجميلية والأزياء.

وتم تقديم هذا الدعم في إطار برنامج ترويج، وهو أحد البرامج الرئيسية لبرنامج تمكين لدعم تطوير المؤسسات، وقد استفادت من برنامج ترويج منذ تدشينه في نوفمبر 2009 حتى الآن أكثر من 800 مؤسسة بحرينية، قدمت فيها تمكين دعما ماليا بلغ أكثر من 1.5 مليون دينار بحريني لمساعدة الشركات البحرينية على عرض منتجاتها وخدماتها في معارض رئيسية محلية وإقليمية وعالمية من خلال تغطية تكاليف المشاركة.

ومن بين المعارض التي شاركت فيها الشركات البحرينية مؤخرا بدعم من تمكين المعرض البريطاني والدولي للامتياز التجاري 2012، ومعرض دبي الدولي للقوارب 2012، ومعرض الدوحة التجاري 2012، ومعرض العروس في أبوظبي، ومعرض بيلديكس 2012  في المملكة العربية السعودية، ومعرض شوكوفلورا في الرياض، ومؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات كيتكوم في الدوحة.

وقال مدير أول دعم القطاع الخاص في تمكين السيد محمد بوجيري تعليقا على البرنامج: "إن المعارض والفعاليات الهامة المقامة خارج المملكة توفر فرصة مثالية للمؤسسات البحرينية للدخول إلى الأسواق الأجنبية وتحسين استدامتها، وقد لمسنا توجها قويا من جانب المؤسسات البحرينية لتعزيز تواجدها الإقليمي والدولي، حيث تم حتى الآن تسجيل 95 مؤسسة أخرى للمشاركة في معارض دولية قادمة."

وفي نفس الصياغ أعرب  السيد أحمد خليفة، مالك شركة سكوبا ماستر للغطس عن شكره لتمكين قائلاً إن دعم تمكين له للمشاركة في المحافل التجارية دولية معرض دبي الدولي للقوارب 2012 انعكس ايجابيا على عمله حيث فتح له آفاقا جديدة للنمو.

من جانبها قالت السيدة هدى خليل، مالكة محل عباياتي، إن مشاركتها في معرض العروس في أبو ظبي مكنها من إيصال تصميماتها إلى قاعدة جديدة من العملاء، وقالت إنها تعتزم الاشتراك في معرض هي في الدوحة بعدما حققت مشاركتها في معرض العام الماضي نجاحا كبيرا.

يذكر أن برنامج ترويج هو برنامج تمويل مشترك مصمم لدعم المؤسسات الخاصة في تحقيق الاستدامة عن طريق الترويج لمنتجاتها وخدماتها في معارض محلية ودولية. وبموجب البرنامج تساهم تمكين بـ 80% من إجمالي تكلفة لمشاركة في المعارض المحلية والدولية بما يصل إلى 15,000 دينار بحريني كحد أقصى للشركات الصغيرة و 20,000 دينار بحريني للشركات المتوسطة والكبيرة. وبالنسبة للمعارض الدولية، يشتمل الدعم أيضا تكاليف السفر والإقامة والشحن.

هذا ويمكن لأصحاب الأعمال في البحرين الراغبين في الاستفادة من برنامج ترويج للمشاركة في المعارض الدولية القادمة تقديم طلباتهم قبل شهر على الأقل من بدء المعرض، وعشرة أيام قبل المعارض المحلية.

خلفية عامة

تمكين

تمكين هي هيئة مستقلة تقوم بوضع وصياغة الخطط الإستراتيجية والتنفيذية من خلال استخدام الرسوم التي يتم تحصيلها من قبل هيئة تنظيم سوق العمل من أجل تعزيز الرخاء في البحرين وذلك عن طريق توظيف المواطنين البحرينيين وخلق فرص العمل والدعم الاجتماعي الذي يعد استثمارا بحد ذاته.

كما تهدف تمكين إلى أن تكون الرائدة في تعزيز نمو الأعمال التجارية وتوفير فرص عمل مجزية لتحقيق مستوى معيشي جيد للبحرينيين والذي سيتحقق ذلك من خلال الاستثمار في رأس المال البشري، وتحقيق النمو والتنمية للمؤسسات، والتعاون مع واضعي السياسات الرئيسية وشراكة القطاعين العام والخاص على حدا سواء.

 

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ماهين علي
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن