توجهات جديدة في العطلات: الأثرياء يتجهون نحو قضاء إجازات فريدة في عرض البحر

بيان صحفي
منشور 26 كانون الأوّل / ديسمبر 2017 - 08:47
صاحبة الجلالة رقم 155 والجلالة 110 في كان، فرنسا
صاحبة الجلالة رقم 155 والجلالة 110 في كان، فرنسا

قال الرئيس التنفيذي لشركة الخليج لصناعة القوارب (جلف كرافت)، إروين بامبس، إن المسافرين من الأثرياء في منطقة الشرق الأوسط يفضلون التمتع بالخصوصية وخوض تجارب جديدة وقضاء أوقات ممتعة رفقة أفراد أسرهم، أكثر من المظاهر البراقة التي تتسم بها المنتجعات الفاخرة.

وأكّد بامبس أنه أدرك من خلال مخالطته النخب الثرية في المجتمع والتعامل مع أفرادها، أن بريق الترف الذي يغلف الفنادق الفاخرة "بدأ يتلاشى لدى الأثرياء من ذوي الدخول المرتفعة"، مضيفاً أنه لاحظ تحولاً لديهم باتجاه "قضاء عطلات أكثر خصوصية على متن يخوت سوبر فاخرة مستأجرة للذهاب في رحلات حول سواحل المنطقة"، وقال: "كبار التنفيذيين الذي يقضي الواحد منهم نحو 14 ساعة في العمل يومياً يقدّرون كثيراً أوقات فراغهم ويرغبون في قضائها بأفضل طريقة ممكنة، لذا فإنهم يجدون كامل المرونة المنشودة لتصميم رحلاتهم وفق رغباتهم للاستفادة من كل دقيقة والتمتع بعطلتهم على أكمل وجه، في استئجار يخت فاخر مجهز بطاقم تشغيل".

وتشير دراسة بحثية أجراها مصرف "كريدي سويس" السويسري إلى أن تركيز الأثرياء في هذه المنطقة، بعد مرور عقد على حدوث الأزمة المالية العالمية، بدأ يتحوّل أكثر باتجاه الاهتمام بالعافية الذهنية والبدنية، وتجنّب المظاهر المُغرقة بالترف. كما وجدت الدراسة تركيزاً أكبر على مناحي الحياة الأسرية، إلى جانب ارتفاع في الرحلات البحرية الخاصة التي تحمل فيها اليخوت على متنها أفراد أسرة واحدة من عدة أجيال.

ومن بين الوجهات الإقليمية الشهيرة، ريفييرا البحر الأحمر، التي تشمل شرم الشيخ في مصر ومدينة العقبة الأردنية، التي تبعد مسافة قصيرة بالسيارة من مدينة البتراء الأثرية وتضمّ ملعب غولف للبطولات بـ 18 حفرة من تصميم غريغ نورمان. بالإضافة إلى مدينة بودروم الساحلية الواقعة في جنوب شرق تركيا على البحر الأبيض المتوسط، ومدينتي دبي وأبوظبي، ومارينا بنزرت في تونس، التي تتضمن فنادق بوتيك راقية، وخدمات أمنية على مدار الساعة، وأرصفة رسو تتسع لليخوت الكبيرة التي تصل أطوالها إلى 150 متراً، وتعد وجهات مفضلة لدى نخبة الأثرياء.

وأضاف الرئيس التنفيذي لجلف كرافت: "تتيح اليخوت تنوعاً واسعاً في أنشطة الاستجمام لمستأجريها، سواء أحبوا الغوص في الشعاب المرجانية أو رغبوا في إقامة جلسات يوغا ليلية في نور القمر على متنها"، وانتهى إلى القول: "تقدّم اليخوت السوبر اليوم مستويات غير مسبوقة من الراحة والأناقة، فهي قد أضحت قصوراً على الماء، ومع ذلك، هناك أشياء معينة في الحياة لا يمكن أن تُشترى بالمال، والأثرياء مقبلون على نمط الحياة البحري لبعث النشاط في الجسد وتجديد حيوية الروح".

خلفية عامة

جلف كرافت

جلف كرافت هي إحدى أكبر الشركات العالمية المتخصصة في صناعة القوارب واليخوت الخاصة من الألياف الزجاجية، وهي أيضاً واحدة من الشركات القليلة التي تتمتع بالقدرة على إنتاج مجموعة من القوارب واليخوت تتراوح أطوالها بين 20 قدماً و135 قدماً. وتتمتع جلف كرافت، التي تأسست في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1982، بسجل إنجازات حافل بالنجاحات يمتد إلى ثلاثين عاماً.

واستناداً إلى طاقتها الإنتاجية التي تبلغ حوالي 500 قارب ويخت في العام، تُعد جلف كرافت الشركة الرائدة على مستوى الشرق الأوسط وآسيا في مجال تصنيع القوارب واليخوت من الألياف الزجاجية، وتصدر حالياً ما يزيد على 70% من إنتاجها إلى 40 بلداً من خلال Majesty Yachts وOryx وSilvercraft. إضافة إلى ذلك، تمتلك جلف كرافت القدرة على تقديم الاستشارات العامة والمساعدة في كافة الجوانب المتعلقة بامتلاك القوارب، بدءاً من التصميم والإرساء ومروراً بالتسجيل والتشغيل، وصولاً إلى الصيانة والمبادلة.

المسؤول الإعلامي

الإسم
لاجيلن ريكسوس
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن