جامعة أبوظبي تستعرض برامجها الأكاديمية الجديدة وعدد من المبادرات التعليمية

بيان صحفي
منشور 31 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 11:22
معرض "نجاح أبوظبي 2018"
معرض "نجاح أبوظبي 2018"

ضمن مشاركتها في معرض "نجاح أبوظبي 2018" الذي تنطلق فعالياته اليوم، تستعد جامعة أبوظبي إلى استعراض باقة من البرامج الأكاديمية والمبادرات التعليمية الجديدة التي ستضيفها إلى برامجها الدراسية التي تضم 44 برنامجاً معتمداً عالمياً على مستوى البكالوريوس والدبلوم والماجستير والدكتوراه ضمن كلياتها الأربع. وستتضمن التخصصات الجديدة برامج البكالوريوس في كل من العلوم في الهندسة الطبية الحيوية، العلوم في هندسة أمن الفضاء الإلكتروني، العلوم في الهندسة الصناعية، العلوم في هندسة البرمجيات، العلوم في الذكاء الصناعي وهندسة الروبوتات.  

وكشفت الجامعة عن قيامها مؤخراً بتطوير وتحديث المناهج الدراسية للسنة الأولى بهدف التركيز على مهارات العمل المستقبلية وترسيخ ثقافة الريادة والابتكار، وذلك أخذاً بعين الاعتبار الاحتياجات المستقبلية لسوق العمل، حيث ستسهم المناهج الجديدة في إعداد الطلبة لدخول سوق العمل متسلحين بالمهارات والمتطلبات المهنية المستقبلية، إضافة إلى إطلاقها مؤخراً موقعاً إلكترونياً جديداً في إطار استراتيجيتها في تحسين تجربة الطلاب والتزامها في إيلاء جل اهتمامها وتوظيف مواردها في خدمة الطلبة والارتقاء بمجمل تجربتهم الأكاديمية في الجامعة.

وتتطلع جامعة أبوظبي عبر مشاركتها في المعرض السنوي إلى استعراض برامجها الأكاديمية المعتمدة عالمياً والتي توفرها من خلال حرمها الجامعي الرئيسي في أبوظبي وحرم الجامعة في مدينة دبي الذي يوفر برامج الدراسات العليا المعتمدة على المستويين المحلي والعالمي ضمن تخصصات إدارة الأعمال والقانون والهندسة والتعليم، بالإضافة إلى البرامج المتوفرة في فروعها في منطقة العين ومنطقة الظفرة.

وتعليقاً على مشاركة الجامعة في المعرض، أكد الدكتور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي، على مكانة معرض "نجاح أبوظبي" باعتباره منصة للتواصل والتفاعل بين آلاف الزوار من الطلبة وأولياء الأمور والأكاديميين وممثلي المؤسسات التعليمية والعاملين في القطاع، مشيراً إلى أن المعرض يمثل فرصة مميزة تتيح للجامعة إمكانية استكشاف مجالات التعاون المشتركة مع غيرها من المؤسسات التعليمية المشاركة، واستعراض برامجنا التعليمية ومكانة الجامعة دولياً لاسيما أنها دخلت قائمة الـ 150 من الجامعات الأفضل في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، والمركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين والمركز العاشر في تعددية وتنوع الطلبة الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم وذلك وفق تصنيف "كوكاريللي سيموند" العالمي للجامعات.

وعن البرامج الأكاديمية الجديدة، أضاف الدكتور وقار أحمد: "حرصت جامعة أبوظبي على إجراء عدد من البحوث والدراسات الشاملة والمستفيضة بهدف استشراف المستقبل وتحديد المهارات المهنية اللازمة لمواكبة التغيرات التي يشهدها سوق العمل مع التركيز على متطلباته واحتياجاته المستقبلية، ونحن نؤمن بأن البرامج الجديدة ستسهم في تلبية هذه الاحتياجات. إننا نحرص في جامعة أبوظبي على دعم رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لإرساء دعائم اقتصاد متنوّع قائم على المعرفة يمتلك القدرات المطلوبة للابتكار والإبداع وتحقيق مراكز متقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية، ومن مركزنا كإحدى المؤسسات التعليمية التي صنفت ضمن الجامعات المرموقة في العالم فإننا قادرون على المساهمة الإيجابية الفاعلة لتحقيق هذه الرؤية".

وكانت جامعة أبوظبي قد أعلنت مؤخراً عن تدشين مبنى الحرم الجامعي الجديد لجامعة أبوظبي في مدينة العين بتكلفة تقدر بنحو 300 مليون درهم، بمساحة بناء تبلغ 28 ألف متر مربع للمرحلة الأولى. ويضم المبنى 70 قاعة دراسية ومختبراً و137 مكتباً للهيئات التدريسية والإدارية، بالإضافة إلى مرافق وتجهيزات علمية وفق أفضل المعايير العالمية، ومن المقرر إنجاز المرحلة الأولى مطلع سبتمبر من العام المقبل.

وتستقبل جامعة أبوظبي زوار المعرض في منصتها في الجناح رقم H3.B10.

خلفية عامة

جامعة أبوظبي

جامعة أبوظبي هي أكبر جامعة خاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتسعى الجامعة لأن تصبح الخيار الأول للطلاب على مستوى كافة إمارات الدولة وفي المنطقة بشكل عام. 

ومع وجود أربع كليات تقدم أكثر من 40 برنامجاً من برامج البكالوريوس والدراسات العليا في كل من أبوظبي والعين ودبي ومنطقة الظفرة، بالإضافة إلى عدد من برامج الدمج الأكاديمي مع جامعات عالمية، فإننا نضمن حصول كافة طلابنا على تعليم عالمي بأعلى معايير الجودة.

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
نور المصري
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن