جامعة أبوظبي تسجل نمواً كبيراً في أعداد البحوث العلمية التي نفذها أعضاء الهيئة التدريسية

بيان صحفي
منشور 01 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 05:06
جامعة أبوظبي
جامعة أبوظبي

سجل مكتب البحث العلمي بجامعة أبوظبي إنجازاً أكاديمياً جديداً يتمثل في تحقيقه لمعدلات نمو كبيرة في أعداد البحوث العلمية التي نفذها أعضاء الهيئة التدريسية والباحثين بالجامعة والتي نشرت في قواعد المعلومات والمجلات العلمية المتخصصة المسجلة في قاعدة SCOPUS، حيث ارتفع عددها من 40 بحث علمي في عام 2014 إلى 131 بحث علمي عام 2016، ليتجاوز بذلك إجمالي عدد البحوث والأوراق العلمية للجامعة منذ عام 2006 حتى عام 2017 نحو 650 بحث علمي.

وأكد الدكتور أشرف خليل مدير البحث العلمي بجامعة أبوظبي الاهتمام الكبير الذي توليه الجامعة للبحوث العلمية حيث تطبق استراتيجية متكاملة تستهدف إثراء أجندة البحوث وتشجيع وتحفيز الباحثين وأعضاء الهيئة التدريسية لتكثيف جهودهم البحثية التي ستساهم في الدفع بجامعة أبوظبي إلى مرتبة الجامعات العالمية المتخصصة في البحث العلمي، خاصة في القضايا المتعلقة بأبحاث المدن الذكية، وبيئة الأعمال المستدامة، وآليات تحفيز ثقافة ريادة الأعمال، لافتاً إلى أن الجامعة لم تألو جهداً في تخصيص مختلف الجهود والموارد لتمكين باحثيها من مضاعفة مخرجات بحوثهم العلمية والتركيز على نشرها في قاعدة SCOPUS والتي تنتقي البحوث العلمية التي تسجلها وفقاً لمعايير عالمية تركز على جودة ونوعية البحث. 

وأوضح الدكتور خليل أنه بموجب هذه الاستراتيجية المتكاملة أسست الجامعة مكتب البحث العلمي، و"مركز التميز لمدن ذكية ومستدامة وريادية" والذي يعمل تحت مظلته ثلاثة مراكز بحثية وهي: "مركز البحوث في البيئات المبنية المستدامة"، و"مركز البحوث في العمليات التجارية المستدامة"، و"مركز البحوث في مجال الخدمات الذكية للمدن الذكية"، كما شكّلت الجامعة مجلس المراجعة المؤسسية لبحوث المواضيع الإنسانية، ووفرت فرص التمويل عبر شراكاتها النوعية الهادفة لدعم أبحاث طلابها وهيئتها التدريسية، وهو ما ساهم في تحقيق نقلة نوعية في عدد وجودة البحوث التي وصل عددها الإجمالي إلى نحو 650 بحث علمي الأمر الذي يؤكد التزام الجامعة بالمساهمة الفاعلة في دعم تحقيق رؤية أبوظبي الاستراتيجية 2030 الهادفة لبناء اقتصاد قائم على المعرفة.

من الجدير بالذكر أن "مركز التميز لمدن ذكية ومستدامة وريادية" يعتزم التركيز خلال العام الأكاديمي 2017 -2018 على دراسات متخصصة بتحليل مشهد ريادة الأعمال الحالي، وتحديد مقومات البيئة المحفزة لروّاد الأعمال، فضلاً عن تشخيص ركائز الاستدامة في الاقتصاد والمجتمع والبيئة، ودراسة شروط الخدمات المستقبلية في المدن الذكية، حيث يتولى "مركز البحوث في العمليات التجارية المستدامة" دراسة آليات الاستدامة في الاقتصاد والمجتمع والبيئة، ويهدف إلى تنفيذ أبحاث متعددة التخصصات في هذا المجال، لما فيه تعزيز الكفاءة التشغيلية، وتقديم خدمات مبتكرة، وتحسين مستويات الامتثال للممارسات المستدامة. أما "مركز البحوث في البيئات المبنية المستدامة" فيتخصص في دراسة الحلول المبتكرة لاستدامة البيئة المبنية، ويركّز على موضوعات المواد المستخدمة، والطاقة، والمياه، وإدارة النفايات. ويهدف المركز إلى تشجيع استخدام أحدث التقنيات وأفضل الممارسات في تصميم المباني والبنى التحتية بحيث تكون موفرة للطاقة والمياه وتسهّل إعادة تدوير الموارد والمواد. وبدوره، يركّز "مركز البحوث في مجال الخدمات الذكية للمدن الذكية" بالجامعة على دعم ابتكار خدمات ذكية لمدن المستقبل. 

خلفية عامة

جامعة أبوظبي

فتحت الجامعة أبوابها في أيلول/سبتمبر 2003، ليدخلها في السنة الاولى 1000 طالب في الحرمين الجامعيين في أبوظبي والعين. وعلى العكس من كليات وجامعات أخرى في الإمارات العربية المتحدة، قامت جامعة أبوظبي بالإجراءات الضرورية لضمان أن كل برامج الدراسة الجامعية التي ستقدمها تكون قد حصلت على الاعتماد من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قبل أن يلتحق بها أي طالب. وتقدم جامعة أبوظبي مجموعة من الدراسات الجامعية الاولية والعليا أسست على النموذج الأمريكي للتعليم الجامعي، بالإضافة لذلك تقدم الجامعة عدة شهادات من الدبلوم المهني وبرامج الدبلوم العالي التي تعتمد على النظام البريطاني للتعليم ما بعد الدراسة الثانوية.

معلومات للتواصل

جامعة أبوظبي
مدينة خليفة،
ص.ب. 59911
أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة
فاكس
+971 (0) 2 586 0172
+971 (0) 2 558 9560
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
أمنية حسن
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن