جامعة أبوظبي تطرح مساق أكاديمي رائد في السعادة

بيان صحفي
منشور 09 نيسان / أبريل 2018 - 11:41
خلال مساق السعادة.
خلال مساق السعادة.

طرحت جامعة أبوظبي، بدءاً من الفصل الدراسي الحالي، مساقاً أكاديمياً رائداً في السعادة لطلبتها في فروع الجامعة في أبوظبي والعين، مسجلة بذلك إنجازاً أكاديمياً على مستوى مؤسسات التعليم العام والعالي في الدولة بطرحها لهذا المساق، وهو مساق إجباري لطلبة برنامج الصحة العامة واختياري لغيرهم من الطلبة من جميع الكليات والبرامج العلمية بما يترجم رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي بأن تصبح الإمارات الدولة الأسعد في العالم وهو ما يعكس رؤية قيادتنا الرشيدة وتوجيهاتها في بناء الإنسان المبدع ويعزز رسالة الجامعة في ترسيخ ثقافة السعادة والإيجابية كمنهاج حياة. 

وتميز المساق بتضمنه عدد من دراسات الحالة والقضايا البارزة التي تستهدف اكساب الطالب المعارف اللازمة وكذلك التطبيق العملي من خلال المحاور التالية: مفهوم السعادة، تطورات علم النفس الإيجابي، مبادئ علم النفس الايجابي والسعادة، التطبيقات العلمية لعلم السعادة في الحياة العملية، استراتيجيات علم النفس الإيجابي وقدرتها على دفع الإنسان لتحقيق كامل قدراته، السعادة والإيجابية وأثرها في تعزيز جودة الحياة.

وأكدت الدكتورة دينا الصوري، رئيس قسم العلوم التطبيقية والرياضيات بكلية الآداب والعلوم بجامعة أبوظبي أن المساق يعد ثمرة عمل كبير وجاء بعد عقد عدد من الدورات التدريبية في مجال السعادة والإيجابية للهيئة التدريسية والتي لمسنا من خلالها أن السبيل الوحيد لتحقيق أثر حقيقي ومستدام هو من خلال العمل الدؤوب والمستمر في تعزيز السعادة حيث خضعت الهيئة التدريسية لدورات متخصصة ومتقدمة في كيفية تعزيز سعادتهم وسعادة غيرة وفهم أساسيات علم النفس الإيجابي وكيفية تطبيقها في عملهم ونقلها إلى طلبتهم، فيما كان التركيز في المقام الأول على رفع مستوى سعادة الطلبة الشخصيّة.

وبالحديث مع إحدى الطالبات جامعة أبوظبي، غيد ماري، أبدت سعادتها باختيار المساق موضحة: تأتي كافة محاور المساق منسجمة مع رغبتي في تعلم كيفية الاستمتاع بكل لحظة من الحياة، وأن أكون أكثر تفاؤلاً وإيجابية وأن أنشر السعادة من حولي أيضاً، وأعتبر هذا المساق فرصة مميزة لفهم السعادة وكيفية تطبيقها في حياتنا اليومية.

وأضاف أحد الطلبة أن المساق ممتع جداً ويركز بشكل كبير على الجانب التجريبي ويتضمن أنشطة ومشروعات جماعية وألعاب وتجارب عملية ويقدم طرقاً عملية لاستغلال نقاط القوة والعاطفة الإيجابية والعلاقات والإنجاز في نشر السعادة وتعزيزه.  

 ومن جانبها لفتت فيونا بار أستاذ مساعد غير متفرغ في كلية الآداب والعلوم وأخصائية علم النفس السريري وصاحبة خبرة كبيرة على المستوى الإقليمي في تطوير برامج السعادة والرفاهية للقطاع الأكاديمي وقطاع الأعمال والتي قامت بتطوير وإدارة المساق الأكاديمي أن بداية المساق جاءت من خلال سؤال الطلبة عن تطلعاتهم وما يطمحون لتحقيقه حيث شملت إجاباتهم زيادة ثقتهم والشعور بالمزيد من الإيجابية والتعامل بشكل أفضل مع الضغوطات والاستمتاع بالحياة والسعادة دون القلق حول ما يخبئه المستقبل، لهذا أرى أن تزويد الطلبة بالأدوات اللازمة في مجال السعادة تمكنهم من تحقيق تطلعاتهم وأيضاً نشر هذه المفاهيم بين غيرهم.

خلفية عامة

جامعة أبوظبي

جامعة أبوظبي هي أكبر جامعة خاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتسعى الجامعة لأن تصبح الخيار الأول للطلاب على مستوى كافة إمارات الدولة وفي المنطقة بشكل عام. 

ومع وجود أربع كليات تقدم أكثر من 40 برنامجاً من برامج البكالوريوس والدراسات العليا في كل من أبوظبي والعين ودبي ومنطقة الظفرة، بالإضافة إلى عدد من برامج الدمج الأكاديمي مع جامعات عالمية، فإننا نضمن حصول كافة طلابنا على تعليم عالمي بأعلى معايير الجودة.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سارة القاروط
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن