جامعة أبوظبي تنظم الملتقى التربوي الثاني بهدف إلقاء الضوء على طرق التدريس الحديثة في التعليم

بيان صحفي
منشور 06 حزيران / يونيو 2018 - 09:38
الدكتور محمد فتيحة، مدير حرم جامعة أبوظبي في العين ورئيس قسم التربية، والدكتور جورج نادر، مدير التنفيذي لمبادرة إن جي إي.
الدكتور محمد فتيحة، مدير حرم جامعة أبوظبي في العين ورئيس قسم التربية، والدكتور جورج نادر، مدير التنفيذي لمبادرة إن جي إي.

نظم قسم التربية بكلية الأداب والعلوم في جامعة أبوظبي فعاليات ملتقى جامعة أبوظبي التربوي الثاني بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة والذي هدف إلى تسليط الضوء على أفضل الممارسات في طرق التدريس المبتكرة والمنهجيات الحديثة في التعليم، ونظام ترخيص المعلمين.

واستقطب الملتقى نخبة من مدراء المدارس والمشرفين والمدرسين والعاملين في قطاع التعليم في مدينة العين لمناقشة عدداً من المحاور التي تعنى بواقع وتطلعات قطاع التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وخلال الملتقى، ناقش المشاركون مواضيع كجودة التعليم، ورخصة المعلم، وتطوير المعلمين، وتطوير الامتحانات، وتطوير النظام المدرسي، والتكنولوجيا، ومستقبل التعليم. كما تم التطرق الى مجموعة من المحاور الهامة التي ترتبط بالمناهج وبالطالب وبالمعلم والتي شملت المناهج التكاملية واعداد طالب المستقبل وبرنامج ترخيص المعلمين.

وفي نهاية الملتقى تم تقديم مجموعة من ورش العمل المتخصصة التي ركزت على استخدام وتفعيل التكنولوجيا في البيئة الصفية والصفوف المعكوسة وطرق التدريس الحديثة وتطوير مهارات التعلم لدى الطلبة من خلال استراتيجيتي التعلم النشط والتعلم التعاوني.

وأكد الدكتور حمدي الشيباني، عميد كلية الآداب والعلوم بالجامعة على أهمية هذا الملتقى الذي يعد منصة تواصل تتيح للمشاركين تبادل الخبرات ومناقشة طرق التدريس الحديثة، وأفضل آليات الإدارة الصفية، وأساليب التعلم وأدوات التقييم، حيث ركز الملتقى ضمن حلقات النقاش على القضايا المتعلقة بالمهارات المطلوبة في القرن الحادي والعشرين وما لها من أثر فى إعداد وتأهيل مخرجات تعليمية تربوية تنهض بالمجتمع وتساهم في دفع عملية التنمية الوطنية. كما عزز الملتقى الوعي بأهمية التواصل التربوي الفعال والدور الحيوي الذي يلعبه في البيئة التعليمية للصفوف الدراسية وانعكاساته على ضبطها، لافتاً إلى أهمية عقد مثل هذه الندوات والملتقيات وما لها من أثر على العملية التعليمية والتطوير التربوي للعاملين في القطاع التربوي وحرص كلية الاداب والعلوم على تحقيق رسالة الجامعة بتقديم كل ما هو مفيد وحديث يسهم في دعم الكوادر التعليمية وتطوير قطاع التعليم في دولة الامارات العربية المتحدة.

خلفية عامة

جامعة أبوظبي

جامعة أبوظبي هي أكبر جامعة خاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتسعى الجامعة لأن تصبح الخيار الأول للطلاب على مستوى كافة إمارات الدولة وفي المنطقة بشكل عام. 

ومع وجود أربع كليات تقدم أكثر من 40 برنامجاً من برامج البكالوريوس والدراسات العليا في كل من أبوظبي والعين ودبي ومنطقة الظفرة، بالإضافة إلى عدد من برامج الدمج الأكاديمي مع جامعات عالمية، فإننا نضمن حصول كافة طلابنا على تعليم عالمي بأعلى معايير الجودة.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سارة القاروط
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن