جامعة حمدان بن محمد الذكية تطرح مشروعاً دولياً لتعليم اللاجئين بأساليب إبداعية خلال أسبوع اليونسكو للتعلُّم عبر الأجهزة المحمولة

بيان صحفي
منشور 22 آذار / مارس 2017 - 09:31
منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية رئيس مجلس أمناء معهد اليونسكو لتقنيات المعلومات في التعليم خلال مشاركته في "أسبوع اليونسكو للتعلُّم عبر الأجهزة المحمولة 2017"
منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية رئيس مجلس أمناء معهد اليونسكو لتقنيات المعلومات في التعليم خلال مشاركته في "أسبوع اليونسكو للتعلُّم عبر الأجهزة المحمولة 2017"

انضمَ الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية رئيس مجلس أمناء معهد اليونسكو لتقنيات المعلومات في التعليم، إلى نخبة الشخصيات الدولية المشاركة في أسبوع اليونسكو للتعلُّم عبر الأجهزة المحمولة 2017، طارحاً مشروعاً دولياً طموحاً لتمكين اللاجئين من الحصول على التعليم الجيد بالاستفادة من الأساليب الإبداعية والذكية المعتمدة لدى جامعة حمدان بن محمد الذكية، والتي تستند بالدرجة الأولى إلى نموذج التعلم مدى الحياة. وجاء ذلك على هامش المشاركة الناجحة في أعمال الحدث الذي أقيم مؤخراً تحت شعار التعليم في حالات الطوارئ والأزمات، وذلك في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونِسكو في العاصمة الفرنسية باريس.

وفي مداخلته، شدّد العور على الحاجة الملحة إلى توحيد جهود المجتمع التعليمي العالمي لمواجهة التحديات الناشئة في الوقت الراهن، نتيجة تنامي حدة النزاعات والكوارث والأزمات الإنسانية في مناطق عدة حول العالم، داعياً إلى تضافر أوجه العمل الدولي لجعل التعليم تحولياً وشمولياً في سبيل منح المزيد من الأمل للأجيال الجديدة لبناء مستقبل أفضل يضمن لهم حياة كريمة. وشارك العور الحضور أفضل الممارسات وأنجح التجارب التي تقودها جامعة حمدان بن محمد الذكية لإحداث بصمة إيجابية على خارطة التعليم في العالم العربي عملاً بالرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وبإشراف كامل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، في وضع الإمارات في طليعة الأمم التي تعيد هندسة التعليم العالي.

وقدم الدكتور منصور العور رؤى معمّقة حول دور التعليم الذكي في إعادة صياغة المستقبل وتوفير التعليم للجميع، بما يدعم أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع. إذ ناقش عرضاً تقديمياً تحت عنوان التعليم للجميع: التعليم الذكي يصنع المستقبل، سلط خلاله الضوء على الجهود السبّاقة التي تبذلها جامعة حمدان بن محمد الذكية لإعادة تشكيل مستقبل التعليم الجامعي في العالم العربي، عبر قيادة مسيرة التعليم الذكي استناداً إلى أساليب إبداعية تواكب متطلبات القرن الحادي والعشرين. 

وتناول العور أبرز ملامح خارطة طريق مستقبل التعليم التي سترتكز على الذكاء الاصطناعي والواقع المعزّز والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء، مقدماً شرحاً مفصّلاً حول نهج الجامعة في تطوير فلسفة التعلم، استناداً إلى المبادئ الأساسية المتمثلة في المرونة والجودة وتسهيل الوصول المباشر إلى أفضل مستويات التعليم بتكاليف مناسبة. واستعرض أيضاً دورها الريادي في تطبيق نموذج التعلم مدى الحياة الذي يمثل دعامة أساسية لإحداث تغيير إيجابي في حياة الشعوب حول العالم، وترجمة أهداف إعلان إنشيون في تعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع.

واختتم العور: "نسير بخطى ثابتة في التزامنا بدعم الجهود الدولية الرامية إلى ابتكار رؤية جديدة للتعليم من شأنها إحداث تغيير إيجابي وضمان توفير التعليم لبناء حياة أفضل للجميع بحلول العام 2030، بالاستفادة من نهج التعلم مدى الحياة، الذي يصب في جوهر فلسفتنا التعليمية القائمة أيضاً على توظيف التكنولوجيا الذكية والابتكار والجودة والبحث العلمي في خدمة المسيرة التنموية الشاملة."

ويجدر الذكر بأنّها المشاركة الثانية على التوالي لجامعة حمدان بن محمد الذكية في أسبوع اليونسكو للتعلُّم عبر الأجهزة المحمولة الذي يقام سنوياً تحت مظلة اليونِسكو بهدف تسليط الضوء على دور تكنولوجيا المعلومات في رسم مسار التعليم حول العالم. وتمحورت دورة العام 2017 حول دور التكنولوجيا الحديثة في تعزيز عملية الإدماج في التعليم والحفاظ على استمرارية التعلم في حالات النزاعات والكوارث، فضلاً عن إغناء فرص التعلم للاجئين والنازحين وتسهيل عملية اندماج المتعلمين في المدارس والمجتمعات الجديدة وتشجيع الابتكار في قطاع التعليم وتحسين تأثير الأداء البشري.

خلفية عامة

جامعة حمدان بن محمد الذكية

باعتبارنا مؤسسة أكاديمية فإننا نعمل على بناء المعرفة وتطبيقها من خلال المبتكرات، والانطلاقات المتجددة، والتحولات المستحدثة. فنحن نقوم بتوفير فرص متفردة للتعلم مدى الحياة، وخبرات تعليمية فريدة من خلال التحفيز الفكري، ونؤسس لمجتمع متنوع يكون قوامه هيئة التدريس، والموظفين، والدارسين، والخريجين.

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن