جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا تنضم إلى الاتحاد الدولي للاتصالات

بيان صحفي
منشور 03 آب / أغسطس 2016 - 10:26
الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات
الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عن انضمام جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا إلى العضوية الأكاديمية في الاتحاد الدولي للاتصالات، في إنجاز كبير يدعم مسيرتها العلمية والأكاديمية، ويساهم في تعزيز الجهد الوطني لدعم أوراق عمل دولة الإمارات في الاتحاد الدولي للاتصالات.

وشجعت الهيئة جامعة عجمان على الانضمام إلى الاتحاد، في خطوة تعكس سياسة الهيئة ورؤية الدولة في دعم وتشجيع المؤسسات الأكاديمية والجامعات والكليات للانضمام إلى الاتحاد الدولي للاتصالات، بهدف الاستفادة من المزايا العديدة التي يقدمها الاتحاد، وتحقيق أقصى فائدة ممكنة من هذه العضوية، في ضوء التسارع الرقمي الذي يشهده العالم.

وتمكن هذه العضوية من رفع المستوى الأكاديمي للجامعة، من خلال الاطلاع على أحدث التطورات والتقنيات والممارسات في مجال صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومواكبة التغييرات التقنية المتسارعة في هذا القطاع، فضلا عن الاستفادة من الدراسات والمشاريع العالمية الضخمة التي يجريها الاتحاد، حيث يضم عددا كبيرا من الأبحاث الفنية المتخصصة في مجالات عديدة، سواء في الاتصالات الراديوية أم التقييس أم التطوير، تقوم بها لجانٌ، وفرق عمل فنية خبيرة ومتخصصة.

وأثنت الهيئة على الخطوة الكبيرة التي قامت بها جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، وجهودها نحو تطوير مسيرتها العلمية والأكاديمية، ومساهمتها في رفع القدرات والكفاءات الوطنية الشابة، وتعزيز دورها الأكاديمي في تمكين الطلبة من قيادة المستقبل، لبناء جيل وطني قادر على مواكبة التطورات الكبرى في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الأمر الذي من شأنه أن يساعد في التعزيز من مكانة وريادة الدولة على المستوى العالمي، باعتبار القطاع الأكاديمي شريكا رئيساً في دعم مسيرة التنمية والتطور.

وتؤكد الهيئة حرصها على تعزيز عرى التعاون مع جميع المؤسسات التعليمية والأكاديمية في دولة الإمارات، وتدعوها للانضمام إلى الاتحاد الدولي للاتصالات، والاستفادة من الأبحاث والدراسات المتخصصة، لاسيما في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لتمكين الطلبة المختصين في هذا المجال من الاستفادة من الدورات والأنشطة التدريبية التي ينظمها الاتحاد في العديد من المجالات ذات الصلة بقطاع الاتصالات، فضلا عن المشاركة في ورش العمل إلى جانب الخبراء العالميين، والتي تقوم على تطوير التوصيات فيما يخص قطاع الاتصالات، لرفد أوراق عمل الدولة في المحافل والإقليمية والدولية، وتطوير شبكة الاقتصاد الرقمي في الدولة.

وسيتمكن الطلبة على ضوء هذه العضوية من الاستفادة من العوائد الكبيرة التي سيقدمها الاتحاد الدولي للاتصالات، خاصة الدورات التدريبية في مجال الاتصالات الراديوية والجمعية العالمية لتقييس الاتصالات، بالإضافة إلى التواصل المباشر مع الخبراء والباحثين العالميين من أكثر من 100 جامعة ومركز أبحاث من العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات.

وسيكون لهذا التعاون المردود الإيجابي الكبير للجامعة على مختلف المستويات، حيث سيفتح آفاقا جديدة تساهم في تطوير المستوى الأكاديمي للجامعة، بالإضافة إلى مواكبة التغييرات الحاصلة في العالم الرقمي، وإعداد الكوادر المواطنة المؤهلة لقيادة المستقبل، وبناء المجتمع.

وكانت كليات التقنيات العليا قد انضمت إلى الاتحاد الدولي للاتصالات مطلع العام الحالي، حيث تعمل جاهدة لاستغلال هذه العضوية، بما يعود بالنفع عليها في مسيرتها الأكاديمية، وتعزيز علاقاتها وشراكاتها العالمية التي تدعم رؤيتها في مجال التعليم التطبيقي، والتركيز على التخصصات التي تتماشى مع متطلبات سوق العمل وخطط التنمية بالدولة.

الجدير بالذكر أن جامعة خليفة في أبوظبي تلقت في وقت سابق دعوة لعضوية الاتحاد الدولي للاتصالات تقديرا لجودة مخرجاتها البحثية، حيث زار الجامعة في شهر مارس الماضي، سعادة هولين جاو الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، وتجول في مركز "إبتيك" للابتكار، والتقى بالباحثين واطلع على مشاريع تحسين شبكة الألياف البصرية والبيانات الكبيرة وأمن الشبكات السحابية، كما زار جاو مركز أبحاث معالجة وتحليل الإشارات البصرية، ومعهد الروبوتات في جامعة خليفة، والتقى الطلبة والباحثين، واطلع على بعض المشاريع البحثية.

خلفية عامة

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات

تأسست الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً للمرسوم بقانون اتحادي رقم 3 لسنة 2003 (قانون الاتصالات)، في شأن تنظيم قطاع الاتصالات في الدولة. ومنذ تأسيسها، تخطت الهيئة التوقعات من خلال إنجاز الأهداف المرسومة لها في وقت قياسي.

يتمحور دور الهيئة في مجالين هما: تنظيم قطاع الاتصالات، وتمكين الجهات الحكومية في مجال التحول الذكي.

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن