جمارك أبوظبي تنظم دورة تدريبية حول تمييز المنتجات الأصلية والمقلدة لقطع غيار السيارات

بيان صحفي
منشور 09 أيلول / سبتمبر 2013 - 08:45
خلال الدورة التدريبية
خلال الدورة التدريبية

نظمت دائرة المالية - الإدارة العامة لجمارك أبوظبي ممثلة بإدارة التدريب وبناء المقدرة، وبالتعاون مع الشعالي وشركاه للمحاماة والاستشارات القانونية، مؤخراً دورة تدريبية بعنوان "البرنامج التدريبي للتمييز بين المنتجات الأصلية والمقلدة  لقطع غيار السيارات"، وذلك بمقر إدارة التدريب وبناء المقدرة التابع لجمارك أبوظبي في برج نادي الجزيرة.

واستهلت الدورة، التي استمرت على مدى يومين، بكلمة ألقاها أبوبكر الفهيم، مدير إدارة التدريب وبناء المقدرة بجمارك أبوظبي، رحب فيها بالمشاركين، حيث أكد على أهمية تعزيز معرفة ووعي موظفي الجمارك بالفروق بين البضائع الأصلية والبضائع المقلدة، واثنى على الجهود التي تبذلها الإدارة العامة لجمارك أبوظبي لمحاربة عمليات الغش التجاري، مكافحة التقليد، والحفاظ على دعم حقوق الملكية الفكرية في دولة الإمارات.

وأكد الفهيم التزام دولة الامارات العربية المتحدة عموماً والإدارة العامة لجمارك أبوظبي خصوصاً بتنفيذ وتطبيق كافة معايير اتفاقيات حماية حقوق الملكية الفكرية ومكافحة حالات التعدي وانتهاك وتزوير العلامات التجارية، حيث يأتي ذلك في اطار سعينا لحماية هذه الحقوق والحد من الأضرار بالمصالح الوطنية والاستثمارات التجارية والصناعية وتسهيل حركة انسياب وتدفق التجارة.

وشارك في الدورة عدد كبير من موظفي جمارك أبوظبي من مختلف الإدارات والأقسام والمراكز، بالإضافة إلى مشاركة عدد من موظفي دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي. وشملت الدورة عدد من المحاور المرتبطة بحقوق الملكية الفكرية وكيفية التمييز بين المنتجات الأصلية والمقلدة، حيث تم استعراض المؤشرات التي تساعد على كشف نوعية المنتج الأصلي والمقلد.

وتناولت الدورة الطرق والإجراءات المعتمدة في مجال مكافحة التقليد والتزييف من خلال عرض صور لتحديد المنتجات الأصلية والأخرى المقلدة لبعض الشركات العالمية لصناعة السيارات، الى جانب نشر لصور بعض ضبطيات البضائع المقلدة والتي تمكنت الإدارات الجمركية المختلفة بالدولة من ظبطها، وعرض بعض المنتجات الأصلية والمقلدة مع شرح كيفية التمييز بينهما.

كما قدمت الدورة أيضاً عدداً من العروض التقديمية لشرح مفهوم الملكية الفكرية، تناولت أهمية معرفة الإجراءات والقوانين المختصة بحماية الملكية الفكرية، وطرق كشف التزييف لقطع غيار السيارات مع شرح دور المجتمع والجهات المسؤولة في الحفاظ على المنتج الأصلي.

وفي ختام الدورة، توجه الفهيم بالنيابة عن الإدارة العامة لجمارك أبوظبي بالشكر لجميع من ساهم في إنجاح فعاليات هذه الدورة من موظفي جمارك أبوظبي وموظفي دائرة التنمية الاقتصادية والمحاضرين من مختلف الشركات على جهودهم، وتمنى بأن تكون الدورة قد آتت ثمارها وأهدافها المرجوة.

خلفية عامة

إدارة جمارك أبوظبي

​​​​​​إ​​​​ن دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل همزة وصل بين الشرق والغرب بسبب موقعها الجغرافي المتميز، وقد أثبتت الأبحاث التي أجرتها بعثة الآثار الدانماركية في جزيرة أم النار المتاخمة لجزيرة أبوظبي أن هذه المنطقة كانت ميناءً مزدهراً منذ حوالي خمسة ألاف سنة وكانت مركزاً لتجارة نشطة مع شبه القارة الهندية، ومن منطلق هذه المقومات كانت الرؤية السديدة للسياسة الحكيمة في تكوين الأجهزة الجمركية والاهتمام بها وتطويرها منذ القدم. 

وتعتبر جمارك أبوظبي من أقدم الدوائر الحكومية في الإمارة، وذلك بعد أن أصدر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله تعالى، مرسوماً أميرياً في عام 1966 بإنشاء عدة دوائر حكومية، وعين لها رؤساء من شيوخ آل نهيان وأصحاب الخبرة، ليشاركوا في تحمل مسؤوليات الوطن والمواطن، ومن ضمن هذه الدوائر "دوائر المالية والجمارك والموانئ". 

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
غالب زيدان
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن