جمارك دبي تحصل على جائزة التطوير الحكومي لعام 2015 عن مشروع ترقية البنية التحتية التقنية بالدائرة

بيان صحفي
منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 06:12

حصلت جمارك دبي على جائزة التطوير الحكومي لعام 2015، بعد حصول مشروع تحويل وترقية البنية التحتية التقنية بجمارك دبي، على المركز الأول في المسابقة التي نظمتها مجلة CNME الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات بالشرق الأوسط، والتي تصدرها مجموعة CPI Media العالمية، وسط منافسة كبيرة في الدور النهائي مع دوائر وهيئات حكومية محلية وإقليمية.

ويهدف مشروع تحويل وترقية البنية التحتية التقنية بجمارك دبي إلى ترقية وتوحيد خوادم البرامج Application servers وخوادم قاعدة البيانات Database servers، ونقل البرامج والبيانات الجمركية إلى الخوادم الجديدة في قاعدة بيانات أوراكل Exadata وExalogic، لتحسين الأداء  وتقليل التكلفة، وساهم في تبني الدائرة وتطبيقها لمفهوم السحابة الخاصة Private Cloud، التي تُعنى بتوفير الخدمات عن بعد لموظفي وعملاء جمارك دبي، وتمتاز بالجودة والأمن،  وتقليل النفقات والوقت والجهد.

تسلم الجائزة نيابة عن جمارك دبي السيد يونس عثمان، مدير إدارة تقنية المعلومات، وفريق عمل المشروع، وذلك خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم في 18 أكتوبر الماضي، في فندق كونراد - دبي.

وأهدى السيد جمعة الغيث، المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي في جمارك دبي، الجائزة لسعادة أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي، بحضور من قيادات وفريق عمل قطاع التطوير الجمركي وتقنية المعلومات.

وأعرب سعادة أحمد محبوب مصبح عن سعادته بحصول جمارك على جائزة التطوير الحكومي لعام  2015، دبي للمرة الثانية على التوالي، مشيداً بالأداء المتميز لفريق العمل المطور للمشروع الجديد، الذي قام بتطوير وتنفيذ المشروع بالتعاون مع أفضل الشركات العالمية في مجالات بنية وتقنية المعلومات.

ومن جانبه، قال السيد جمعة الغيث المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي، إن المشروع الجديد يأتي تأكيداً لرؤية جمارك دبي الهادفة إلى مواصلة عملية التطوير والتحول الذكي، سيراً على نهج ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، الذي رسم لنا الطريق في تأكيده أنه: "في سباق التميز ليس هناك خط للنهاية"، وانسجاماً مع مبادرة التحول إلى الحكومة الذكية، ومبادرة تحول دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً.

وأكد السيد جمعة الغيث، أن مشروع تحويل وترقية البنية التحتية التقنية بجمارك دبي ساهم في زيادة  الطاقة الاستيعابية للبنية التحتية التقنية في الدائرة بنسبة 400 في المئة، ما سيكون له أثر في زيادة وسرعة إنجاز المعاملات الجمركية، وينعكس إيجاباً على مستوى تقديم الخدمات الجمركية، ويساهم في تحقيق رضا وسعادة عملاء الدائرة، مشيراً إلى أن تنفيذ المشروع يأتي أيضاً في إطار استعدادات جمارك دبي المكثفة لمعرض إكسبو 2020، حيث تقوم الدائرة بتهيئة بعض الأنظمة والإجراءات الجمركية لديها لتكون متوافقة ومناسبة لهذا الحدث الضخم.

وقال المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي في جمارك دبي إننا في جمارك دبي مستمرين في التطوير والتحديث لنظل دائماً في الصفوف الأولى في مضمار التميز والإبداع، كما نقوم دورياً بتحديث وتطوير نظام متكامل للخدمات يتيح لنا إنجاز جميع المعاملات والخدمات الجمركية باستخدام أحدث تطبيقات تقنية المعلومات، بما يحقق قيمة مضافة للمتعاملين، من خلال تخفيض التكاليف، واختصار الوقت والجهد، وتقليل الحاجة إلى الموارد البشرية اللازمة لمتابعة المعاملات الجمركية.

وأكد أن هذه الجائزة تضاف إلى سجل حافل بإنجازات متتالية حققتها الدائرة في مختلف المجالات وعلى جميع المستويات بفضل الرؤية الواضحة، وروح الولاء المؤسسي التي يتسم بها الموظفون، وجهودهم في تطوير العمل، موضحاً أن جمارك دبي حصلت على العديد من الجوائز وشهادات التقدير في المجال التقني؛ منها مطابقة ممارساتها للمعايير العالمية في نظم تقنية المعلومات وفقاً لتقرير منظمة الجمارك العالمية.

وقال السيد يونس عثمان، مدير إدارة تقنية المعلومات في جمارك دبي، إن المشروع نجح في خفض استخدام الذاكرة بنسبة 60 في المئة، وكذلك خفض استخدام وحدة المعالجة المركزية بشكل عام بنسبة 75 في المئة، كما تم نقل البرامج من الأجهزة القديمة إلى الأجهزة الجديدة (Exalogic)، ويتم الآن العمل على استحداث نظام التعافي من الكوارث Disaster Recovery لاستيعاب الحوادث الطارئة من خلال تجهيز وتهيئة البنية التحتية.

وأضاف: "أظهرت النتائج تحسناً كبيراً في إنجاز المعاملات الجمركية، بعد تطبيق مشروع (تحويل وترقية البنية التحتية التقنية بجمارك دبي)، وساهم المشروع في تقليص زمن الاستجابة، وزيادة القدرة الاستيعابية، وكذلك تحقيق نتائج إيجابية على مستوى تحسين الكفاءة التشغيلية، وتخفيض التكلفة الإجمالية، مع الاستغناء عن نحو 70 خادم قديم، واستبدالهم بأربعة خوادم رئيسية، مما خفض أيضاً تكلفة الصيانة السنوية.

وساهم المشروع في تبني وتطبيق الدائرة لمفهوم منصة السحابة الخاصة Private Cloud، والتي تُعنى بتوفير الخدمات عن بعد لموظفي وعملاء جمارك دبي، وتمتاز بالجودة والأمن، وتقليل النفقات والوقت والجهد.

ويعنى مصطلح السحابة العامة بتوفير الخدمات للجمهور على مستوى العالم مثل خدمات البريد الالكتروني ، وخدمات التخزين (Drop Box Amazon cloud storage)، أما السحابة الخاصة فتقوم بتوفير الخدمات لجزء معين  من الجمهور مثل موظفي أو عملاء  أو شركاء المؤسسة.

ويعتبر نظام محرك المخاطر المطبق في جمارك دبي  أحد أهم الأمثلة للسحابة الخاصة، حيث أن النظام يمتاز بأنه آمن، وذو جوده عالية، ويتم استخدامه على أجهزة ال EXADATA وEXALOGIC الافتراضية من قبل عدد معين من موظفي الدائرة،ويتم الآن العمل على تجهيزه لاستخدامه من قبل غرفه تجاره في ضوء العلاقات المتميزة مع الشركاء الاستراتيجيين بما يحقق الصالح والمنفعة العامة،  والتوافق مع الحكومة الذكية  والحكومة المترابطة.

يذكر أن مجلة CNME متخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات، وتعد من الدوريات الرائدة في الشرق الأوسط، وهي جزء من مجموعة CPI Media، وممثل لمجموعة IDG International Data Group العالمية في كلٍ من الشرق الأوسط وأفريقيا، وهي في صدارة المواقع التي تعنى بدراسة وتحليل أحدث التقنيات وكافة قطاعات تكنولوجيا المعلومات بعمق في نطاق الشرق الأوسط، وتسلط الضوء على مجالاتٍ عدة لا سيما منها المتعلقة بالتميز  والابتكار، وأفضل الممارسات، ودراسة اتجاهات السوق. كما أن لمنشورات CNME الإلكترونية حضوراً عالمياً من خلال ارتباطها  المباشر بــ IDG.

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
يوسف الفيل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن