جمارك دبي تدعم مرضى سرطان الثدي

بيان صحفي
منشور 31 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 09:02
خلال الحدث
خلال الحدث

نظمت جمارك دبي، ممثلة في اللجنة النسائية حملة لدعم مرضي سرطان الثدي، وذلك انطلاقاً من المسؤولية المجتمعية، ودعم مبادرات التوعية والتفاعل معها وتقديم الدعم المعنوي والنفسي في مختلف القضايا والموضوعات التي تهم الناس في حياتهم العامة بمختلف مستوياتها ومجالاتها.

تضمنت الفعاليات في الدائرة التي جاءت بمناسبة شهر التوعية بمرض سرطان الثدي الذي يوافق شهر أكتوبر من كل عام، مجموعة متنوعة من الفعاليات التي استمرت على ثلاث أيام متتالية هدفت إلى إتاحة فرصة مثالية لكل موظف في الدائرة لدعم حملة التوعية بسرطان الثدي.

واكتسى مبنى جمارك دبي في اليوم الأول باللون الوردي ممتزجاً بشعار سرطان الثدي دعماَ من الدائرة للمرضى، ودوَن مديرو وموظفو جمارك دبي على شجرة الأمل الكائنة في البهو الرئيسي للدائرة في اليوم الثاني من الحملة أمنيات صادقة بعبارات توحي بالتفاؤل والدعم والأمل، متمنين للمرضى مستقبلاً مشرقاً ملئاً بالصحة والعافية والسعادة.

 وشهد اليوم الثالث من الحملة غرس شتلات متنوعة من الورود البيضاء والوردية في حوض زرع على شكل شعار حملة سرطان الثدي كحالة من الوعي الاجتماعي للموظفين في دعمهم للمرضي.

يذكر أن حملة التوعية بمرض سرطان الثدي من أبرز حملات التوعية في شهر أكتوبر، إذ تنظم معظم دول العالم فعاليات توعية خاصة بها، بهدف نشر التثقيف بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي، الذي لا يقي من المرض إلا أنه يزيد من احتمالات العلاج الناجح. وانتهجت دولة الإمارات العربية تطبيق استراتيجيات شاملة لمكافحة سرطان الثدي، الهدف منها خفض معدلات الإصابة بسرطان الثدي، والوفيات الناتجة عن هذا المرض عن طريق التثقيف والتوعية، وتحسين جودة الحياة للمصابين بالسرطان ودعمه، حيث خصصت الدولة دعماً مادياً ومعنوياً، مما جعل سرطان الثدي يتراجع، مع انتشار حملات التوعية المشجعة على الكشف المبكر وإتاحة الفحص المجاني والتكفل بالعلاج.

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
يوسف الفيل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن