جمارك دبي تستقبل وفداً قنصلياً من دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للاطلاع على أحدث الخدمات الجمركية الذكية

بيان صحفي
منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2016 - 07:37
الوفد الزائر خلال استقبالهم في إدارة المراكز الجمركية الجوية
الوفد الزائر خلال استقبالهم في إدارة المراكز الجمركية الجوية

استقبلت جمارك دبي ممثلة في إدارة المراكز الجمركية الجوية وفداً قنصلياً رفيع المستوى ممثلاُ لعدد من دول الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية، للاطلاع على أحدث الخدمات والمبادرات الذكية التي تتبناها جمارك دبي في عملها اليومي، باعتبارها إحدى الإدارات الجمركية الرائدة عالمياً، وذلك في إطار تعزيز التعاون وتبادل الخبرات العملية بين دولة الإمارات والأطراف المشاركة في الزيارة.

ضم الوفد الزائر وولفغانغ بنزياس المستشار التجاري لمفوضية الاتحاد الأوروبي لدى الدولة، وجوزيف جبلين، من قسم الشؤون الاقتصادية في القنصلية الأمريكية بدبي،وفيبكة جيدة، نائب قنصل بقسم الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالقنصلية العامة لجمهورية ألمانيا الاتحادية بدبي، ولوتا سخيبرز، قنصل ورئيس قسم الشؤون الاقتصادية بالقنصلية الهولندية، وبيا روئد، مستشار نائب رئيس البعثة لدى السفارة السويدية بأبوظبي، وفيكتور سوانثيس، الملحق التجاري لدى السفارة الإسبانية، وجانباولو برونو، الملحق التجاري لدى البعثة التجارية الإيطالية بمكتب الترويج التجاري للسفارة الإيطالية، وليزلوت فاندين، نائب بقسم الشؤون الاقتصادية بالسفارة البلجيكية، وفيفيانا كابوني، الملحق الاقتصادي والتجاري بالقنصلية العامة لجمهورية إيطاليا، وكارول برميرستش، المستشار الإقليمي لشؤون الملكية الفكرية للشرق الأوسط في السفارة الفرنسية بأبوظبي، وسمير طه، محلل أسواق ومدير قسم الترويج بالسفارة الإسبانية، وتيتوس تينتان، سكرتير اقتصادي بقنصلية رومانيا العامة بدبي.

وكان في استقبال الوفد حميد الرشيد، مدير إدارة المراكز الجمركية الجوية، وغنيمة إبراهيم أحمد، مدير إدارة التأمينات الجمركية والمقاصة في جمارك دبي، وإيمان السويدي، مدير إدارة البيانات الجمركية، وخالد أحمد المؤذن، مدير أول تفتيش  بإدارة المراكز الجمركية الجوية، وسارة عارف السويدي، ضابط أول إدارة المعلومات والمعايير بإدارة العلاقات الخارجية في جمارك دبي.

وفي مستهل الزيارة، رحب حميد الرشيد، مدير إدارة المراكز الجمركية الجوية، بالوفد الزائر، وأكد أن جمارك دبي تحرص دائماً على نقل المعرفة وتبادل الخبرات العملية مع كافة الأطراف ذات الصلة ويأتي في مقدمتها البعثات الدبلوماسية والهيئات التجارية والاقتصادية المحلية والدولية، بما يعزز السمعة العالمية التي تحظى بها إمارة دبي. 

وقدمت السيدة غنيمة إبراهيم أحمد، مدير إدارة التأمينات الجمركية والمقاصة في جمارك دبي، عرضاً أوضحت من خلاله للوفد الزائر طبيعة نظام إعادة التأمينات الذكي، مشيرة إلى أنه نظام ذكي لتقديم طلبات العملاء لاسترجاع الضمانات الجمركية عن الأوضاع المعلقة، ويعد بمثابة مركزية لتيسير وتبسيط إجراءات المطالبة وإعادة التأمينات الجمركية، وتحديد مواطن تسرب الإيرادات. ويسمح النظام المبتكر بتقديم المطالبات على مدار الساعة طوال الأسبوع، بالإضافة إلى دعم قدرة جمارك دبي على احتساب التأمينات المستردة بشكل أبسط وأكثر دقة، وحفظ الإيرادات الجمركية،  ووضع حد لتسرب  الإيرادات، وتقليص من المدة الزمنية اللازمة لإعادة التأمينات على نحو غير مسبوق. وتعد جمارك دبي أول دائرة جمركية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي توفر خدمة استعادة التأمينات على الرسوم الجمركية إلكترونياً.

وأفادت بأن النظام حقق قفزة نوعية في عدد المعاملات الجمركية المنجزة من خلاله، حيث بلغت نسبة النمو في عدد المعاملات الجمركية المنجزة من خلال النظام الجديد في عامي 2014 و2015  نحو 89%، وذلك مقارنة بالعامين اللذين سبقا تحويله إلى نظام ذكي، وهما عامي 2012 و2013، حيث بلغ إجمالي المعاملات المنجزة عبر هذا النظام الذكي الجديد بعد تطبيقه خلال عامي 2014 و2015 نحو 1.5 مليون معاملة، مقارنة بـنحو  818 ألف معاملة خلال عامي 2012 و2013.

كما اطلع الوفد الزائر على برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد، وقدمت إيمان السويدي، مدير إدارة البيانات الجمركية في جمارك دبي، عرضاً تقديمياً أوضح من خلاله طبيعة البرنامج وفوائده وأهميته فيما يخص تيسير التجارة وتسهيل الإجراءات ومن ثم إسعاد العملاء وتعزيز عائداتهم باختيار دبي مقصداً لتجارتهم واستثماراتهم.

وأضاف أن جمارك دبي أطلقت في العام 2015 برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد، لتكون بذلك واحدة من الإدارات الجمركية السباقة على مستوى الشرق الأوسط اعتماداً لهذا البرنامج العالمي، الذي يسهم مساهمة كبيرة في تأسيس شراكات استراتيجية تضمن حماية وتيسير التجارة الدولية عبر اتفاقيات اعتراف متبادل بين الدول وشركاء سلسلة الإمداد على مستوى العالم، مع ضمان تحقيق المنفعة للجمارك وأعمالها في الوقت ذاته، وذلك وفق إطار ومعايير أمن وتيسير سلسلة الإمداد في التجارة الدولية (SAFE).

كما زار الوفد "مركز الاستعلام المبكر" الذي ابتكرته جمارك دبي، والذي يعمل من خلاله الموظفون المعنيون على جمع معلومات الرحلات القادمة إلى دبي وتحليلها، ومن ثم تحديد الحالات التي تحوم الشكوك حولها، وقد ساهم المركز في كشف العديد من الجرائم الجمركية في مطارات دبي.

ومن جانبه، أشاد الوفد الزائر بالمستوى الذي وصلت إليه خدمات جمارك دبي، مشيراً إلى أن ما اطلعوا عليه خلال الزيارة يدل على حرص الدائرة على تبني أفضل الممارسات العالمية والاستفادة من المبادرات والأفكار المبتكرة في تبسيط الإجراءات وتطوير كافة نواجي العمل.

وأعرب الوفد المشترك في ختام زيارته عن إعجابه الشديد بطريقة عرض المعلومات والشفافية المطلقة التي تتحلى بها الدائرة، وحرصها على إفادة الجميع من تجاربها الرائدة. 

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
ريسه السويدي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن