جمارك دبي تقفز إلى قمة جديدة غير مسبوقة في اسعاد المتعاملين بنسبة 98%

بيان صحفي
منشور 03 شباط / فبراير 2019 - 07:19
حققت جمارك دبي هذا المستوى المتفرد في سعادة المتعاملين، من خلال الاستجابة السريعة لتطور متطلبات التجار والمستثمرين والمسافرين على صعيد تحسين سرعة وجودة الخدمات الجمركية المقدمة لهم.
حققت جمارك دبي هذا المستوى المتفرد في سعادة المتعاملين، من خلال الاستجابة السريعة لتطور متطلبات التجار والمستثمرين والمسافرين على صعيد تحسين سرعة وجودة الخدمات الجمركية المقدمة لهم.

توجت جمارك دبي جهودها لإسعاد المتعاملين بالوصول الى قمة جديدة وغير مسبوقة في نتائج مؤشر السعادة للعام 2018 الذي أعلنته دبي الذكية، حيث حققت جمارك دبي نسبة لسعادة المتعاملين بلغت 97.49% وهي أعلى نسبة على مستوى الدوائر الحكومية في دبي لكافة فئات المؤشر مسجلة رقم قياسي جديد في تاريخ مؤشر السعادة تجاوز النسبة المستهدفة لسعادة المتعاملين في دبي بحلول العام 2020 وهي 95% في نتائج مؤشر السعادة.

وحلت الدائرة في المركز الأول بين الجهات الحكومية المتوسطة حيث بلغ عدد الاصوات التي حصلت عليها جمارك دبي 1.75 مليون صوت تمثل 21.87% من اجمالي عدد الاصوات في مؤشر السعادة للعام 2018، فيما بلغ عدد اصوات التي أعطاها المتعاملون للخدمات الالكترونية والخدمات الذكية بالدائرة 1.5 مليون صوت تمثل نسبة 98.23% من اجمالي عدد الأصوات التي أعطيت لهذه الخدمات في مؤشر السعادة للعام 2018.

وقد حققت جمارك دبي هذا المستوى المتفرد في سعادة المتعاملين، من خلال الاستجابة السريعة لتطور متطلبات التجار والمستثمرين والمسافرين على صعيد تحسين سرعة وجودة الخدمات الجمركية المقدمة لهم، فقد أطلقت الدائرة في العام 2018 تطبيق "الإفصاح المبكر الذكي  للمسافرين" الذي يختصر وقت الإجراءات الجمركية وفترة انتظار المسافر من 45 دقيقة إلى 5 دقائق فقط، حيث يتيح هذا التطبيق المتوافق مع كافة الأجهزة الذكية للقادمين إلى دبي سواء عن طريق الجو أو البر أو البحر الإفصاح عن أمتعتهم ومقتنياتهم الشخصية قبل وصولهم الفعلي إلى دبي ومن بلدهم الأم إذا رغبوا في ذلك، كما يوفر تطبيق "الإفصاح المبكر الذكي  للمسافرين" قناة آمنة وسريعة لنقل المعلومات إلى المسافرين حول التنظيمات والقوانين الجمركية التي تعتمدها جمارك دبي في منهجية عملها، ويعزز فعالية التفتيش الجمركي عبر تعريف المسافرين بالمواد الممنوعة والمقيدة، كما طورت الدائرة "منصة مساحة العمل الذكية" لتسهيل وتسريع عملية إنجاز البيان الجمركي ليتم انهائها خلال 4 – 5 دقائق فقط بدلاً من 20 - 40 دقيقة وبما يوفر 1.4 مليون ساعة عمل سنوياً على الشركات، مع انخفاض متوسط إنجاز إجمالي البيانات الجمركية سنويا من 1.76 مليون ساعة الى  360 ألف ساعة بعد انطلاق منصة مساحة العمل الذكية.

ووصلت جمارك دبي أعلى مستويات الجودة في مجال تقديم الخدمات الذكية، لدعم تحول دبي إلى المدينة الأذكى في العالم، وتقدمت لتصبح أول دائرة حكومية ذكية عبر تطوير تطبيقاتها لتقديم الخدمات التجارية والجمركية عبر الأجهزة الذكية على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع دون توقف، باستخدام أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي، لتقدم للمتعاملين عبر هذه التطبيقات قيمة مضافة حقيقية، تتمثل في تخفيض كلفة أعمالهم التجارية، من خلال اختصار الوقت و الجهد، وتقليل الحاجة الى الموارد البشرية اللازمة لمتابعة المعاملات الجمركية.

وساهم برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد الذي طورته جمارك دبي وتم اطلاقه تحت مظلة الهيئة الاتحادية للجمارك مساهمة فاعلة في تعزيز سعادة المتعاملين ودعم قدرتهم على زيادة أنشطتهم التجارية من خلال اتفاقيات الاعتراف المتبادل مع الدول الأعضاء في البرنامج حيث وقعت الإمارات اتفاقية اعتراف متبادل مع كوريا الجنوبية، وتم توقيع خطة عمل لاتفاقية مماثلة مع المملكة العربية السعودية. كما تم انجاز خطة عمل لاتفاق الاعتراف بين الإمارات والصين الشريك التجاري الأول للدولة، وقد ارتفعت نسبة البيانات الجمركية المنجزة عبر برنامج المشغل الاقتصادي إلى 34 % من إجمالي عدد البيانات الجمركية لدائرة جمارك دبي في 2018، مقارنة مع 23 % في العام 2017، ويتوقع أن تزيد هذه النسبة لتصل إلى 50 % بحلول العام 2020 وفق خطة الدائرة.

وطورت الدائرة مبادراتها في مجال خدمة واسعاد العملاء فأطلقت ميثاق سعادة العملاء، لتحديد كافة الخطوات والإجراءات المطبقة لتحسين الخدمات المقدمة لهم ولتأكيد التزامها التام بالعمل على اسعادهم، ولقياس سعادة العملاء تم إطلاق حملة "مستانس" بهدف إنجاز قياسات يومية لمدى سعادة المتعاملين ورضاهم تجاه الخدمات المقدمة لهم في المراكز الجمركية، كما طورت جمارك دبي قنوات التواصل مع المتعاملين من خلال المجلس الاستشاري الذي أسستهُ الدائرة لتعزيز التعاون والتنسيق مع مجموعات التجارة والاعمال في دبي بالإضافة إلى مبادرة "ارتباط" للتواصل مع الهيئات الدبلوماسية ومجالس العمال الأجنبية.

وقال أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي: "تتقدم مسيرة تحول دبي إلى المدينة الاسعد على وجه الأرض إلى آفاق واعدة جديدة مع اعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" المبادئ الثمانية لدبي ووثيقة الخمسين والوصايا العشر للمسؤولين في الإدارات الحكومية، والتي ترسخ توجيهات ورؤية سموه بالعمل على اسعاد الناس كهدف للعمل الحكومي، وانطلاقا من هذا النهج المثابر لقيادتنا الحكيمة نطور خططنا باستمرار لإسعاد العملاء والموظفين والشركاء، حيث تقدم جمارك دبي للمتعاملين 19 حزمة من الخدمات الجمركية من خلال منظومة الخدمات الذكية و48 مركز خدمة وقد ارتفع عدد المعاملات الجمركية التي أنجزتها الدائرة في العام 2018 لتصل إلى 9.6 مليون معاملة، كما ارتفع عدد الشركات المسجلة لدى الدائرة ليصل الى اكثر من 223 الف شركة".

وأضاف: "يأتي حصول جمارك دبي على المركز الأول في مؤشر السعادة للعام 2018 ليشجعنا على اطلاق المبادرات والابتكارات الجديدة التي تستهدف الارتقاء بمستوى الخدمات التجارية والجمركية الذكية المقدمة للمتعاملين وتوفيرها لهم سواء على شبكة الانترنت او من خلال الهواتف الذكية وعلى مدار الساعة، لتمكينهم من تحقيق أعلى مستويات العائد المالي من اختيارهم دبي مقصداً لعملياتهم التجارية، لتظل دبي عاصمة للاقتصاد لا تعتمد على مصدر واحد للحياة وتعزز الشراكة الحيوية بين المحركات الثلاث للنمو المتمثلة بالقطاع الحكومي والقطاع الخاص والقطاع شبه الحكومي، كما وتمثل سعادة العملاء هدفا أساسياً في خططنا الشاملة لتطوير الأداء في جمارك دبي استعداداً لمهامنا الحيوية المقبلة في إنجاح استضافة دبي لمعرض اكسبو 2020 ولتعزيز تقدمنا على طريق تحقيق بنود وثيقة الخمسين وفي مقدمتها بناءخط دبي للحرير وإنشاء أول منطقة تجارية افتراضية في المنطقة، حيث تعمل جمارك دبي على تطوير استراتيجية شاملة لدعم تقدم التجارة الالكترونية ومواكبة التطور الذي تشهده دبي على صعيد استخدام أحدث الابتكارات في مجال الذكاء الاصطناعي لتيسير حركة التجارة المشروعة".

و قال ادريس بهزاد مدير إدارة اسعاد العملاء: "يحفزنا الحصول على المركز الأول في مؤشر السعادة للعام 2018 على تعزيز جهودنا لإسعاد العملاء من خلال تطوير استراتيجية متكاملة لإدارة العلاقة مع المتعاملين، من أجل التعرف على كافة متطلباتهم لتحسين كفاءة أعمالهم عبر الارتقاء بمستوى جودة الخدمات التجارية والجمركية التي نقدمها لهم، ونعمل على توفير خيارات متنوعة للمتعاملين، من خلال مبادراتنا المتجددة لتوفير أفضل التسهيلات الداعمة لحركة التجارة المشروعة والتي نتوجها الآن ببرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد لنتيح للعملاء المعتمدين في البرنامج القدرة على الوصول إلى أسواق الدول الشريكة في البرنامج دون معوقات وبمزايا تجارية وجمركية تفضيلية تمكن المتعاملين من زيادة مستوى عائدهم المالي، ولذلك تحرص جمارك دبي على تطوير العلاقة مع المتعاملين من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجال خدمة العملاء، الذين نعتبرهم من شركاء النجاح الأساسيين لنا في المساهمة بالمحافظة على مراكز الصدارة وإبقاء امارة دبي مركزا تجاريا واقتصاديا أساسيا على المستوى العالمي".

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
يوسف الفيل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن